جماع الحائض هل يعتبر طلقة

السؤال:
في الحقيقة جاءت الإجابة على سؤالها الثاني، لكن نريد أن ننص عليه لكي لا يكون عندها لبس في ذلك، تقول: إنني سمعت من كثير زميلاتي، بأن الزوجة الذي يواقعها زوجها في هذه الحالة تطلق منه، فهل هذا صحيح أم لا، وفقكم الله؛ لأنني في حيرة من هذا مع شكري الجزيل، من المستمعة ن.ش.ك، من الرياض؟

الجواب:
لا ، لا يكون طلاق ، جماعه للحائض لا يكون طلاق ، لكنه معصية ومنكر وعليها التوبة إلى الله من ذلك والكفارة.

وهكذا - والعياذ بالله- جماعها في الدبر، لو جامعها في الدبر لا يكون طلاقاً، لكنه معصية وجريمة يجب عليه التوبة إلى الله من ذلك.

فالمرآة لا تنكح في دبرها مطلقاً، ولا تؤتى في الحيض ولا في النفساء، ولا وهي محرمة ، ولا وهي صائمة صوم الفرض ، لا تؤتى في هذه الحالات ، لا في حال صومها في الفريضة كرمضان أو القضاء أو النذر ولا تؤتى وهي محرمة في حجٍ أو عمرة ، يجب على زوجها الامتناع من ذلك، ولا تؤتى في حال صوم رمضان ولا في صوم القضاء ، ولا في حال الحيض والنفاس.

المقصود أنه لا تؤتى في هذه الحال ، فإذا أتاها وهي حائض أو نفساء فعليه الكفارة مع التوبة إلى الله وهكذا لا يجوز إتيانها في دبرها مطلقاً؛ لأن الدبر محل القذر وليس محل الجماع فلا يجوز إتيان النساء في أدبارهن بل ذلك محرم ومعصية ومن الكبائر، - نسأل الله العافية والسلامة-.

وهي لا تطلق بذلك ، لا تطلق بكونه وطئها في دبرها أو في حيضها أو في النفاس لا تطلق ، هي زوجته، لكنه قد عصى ربه فعليه التوبة إلى الله من ذلك ، وليس عليها أن تطاوعه في ذلك ، لو أراد وطئها في الحيض أو في النفاس أو في الدبر يلزمها أن تمتنع في ذلك ، ولا يجوز لها أن تمكينه من ذلك، بل تمتنع وتخوفه من الله، وتقوله له هذا لا يجوز ، وهذا منكر ، وتأبى عليه ذلك.

فتاوى ذات صلة