الفاصل بين العمرتين

السؤال:
إذا كانت العمرة الأولى والثانية لنفسه، فهل تشترطون فاصلاً زمنياً معيناً؟

الجواب:
ليس هناك دليل، بعض أهل العلم كره تقارب العمرتين، لكن ليس عليه دليل، يقول النبي ﷺ: العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة، متفق على صحته، ولم يقل بينهما كذا ولا كذا.

وعائشة رضي الله عنها اعتمرت بعد عمرتها الأولى أقل من عشرين يوماً، اعتمرت في أول ذي الحجة أدت العمرة في آخر ذي القعدة من المدينة وكملت حجها مع النبي ﷺ قارنة لأنها منعها الحيض من أداء العمرة فحجت قارنة ثم استأذنت في العمرة الجديدة في ليلة الحصبة ليلة أربعة عشر، وقالت: إنكم تنطلقون بحجة وعمرة يعني مفردين، وأنا أنطلق بحج، يعني بحج مع العمرة المقرونة، فأذن لها النبي ﷺ فاعتمرت.

فالمقصود ليس على اشتراط المدة بين العمرتين، ليس هناك دليل واضح، وإطلاق النبي ﷺ حين قال: العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما يعم القليل والكثير.

لكن إذا كان هناك زحمة أو مشقة فالأولى ترك ذلك، حتى لا يشق على غيره، وأيام الحج يكون مشقة إذا كثر المعتمرون شقوا على الناس فترك ذلك أولى؛ ولأن النبي ﷺ وأصحابه لم يعتمروا بعد الحج ما عدا عائشة، بل اكتفوا بعمرتهم الأولى، فإذا تأسى بهم المؤمن وترك العمرة هذا أفضل، وإذا اعتمر بعد ما يخف الناس وتقل الزحمة فلا حرج في ذلك.

المقدم: بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيرًا

فتاوى ذات صلة