هل للمسافر أن يؤخر الجمعة إلى العصر ويصليها ظهرا؟

السؤال:
هل يجوز للمسافر أن يؤخر الجمعة إلى صلاة العصر ويصليها ظهرًا قصرًا وجمعًا مع العصر أو العكس؟

الجواب:
المسافر في سفره، ما عليه جمعة، وإذا أخر صلاة الظهر مع العصر لا بأس، لأن.... ليس من الجمعة في سفره ولو كان في يوم الجمعة، إن شاء جمع جمع تأخير، وإن شاء جمع جمع تقديم.

لكن الأفضل للمسافر إذا سافر قبل الظهر، إذا ارتحل من مكانه في السفر قبل الظهر أنه يؤخر الظهر مع العصر، جمع تأخير، وإذا ارتحل بعد دخول الوقت الأول، يعني بعد دخول الظهر، الأفضل أن يقدم العصر مع الظهر فيصليهما جمع تقديم كما فعله النبي عليه الصلاة والسلام.

أما إذا كان نازل مستريح من وقت الضحى مثلاً يبقى حتى تغيب الشمس أو يبيت في المحل يعني ليس عنده العجلة فهذا مخير، إن شاء الله صلى كل صلاةٍ في وقتها، وهو أفضل إذا ما كان في مشقة، الظهر في وقتها، والعصر في وقتها، كل صلاة في وقتها، هذا هو الأفضل، وإن جمع فلا بأس، جمع تقديم أو جمع تأخير أو في وسط الوقت فلا بأس، وإنما الجمعتين وقتهما واحد.

فتاوى ذات صلة