حكم الصلاة خلف إمام لا يحسن القراءة

السؤال:

نحن في قريةٍ بعيدة، ويقوم على إمامة الصلاة فينا رجل لم ينل شيئاً من التعليم ليؤلهه للإمامة، حيث أنه يقرأ من المصحف نظراً في الصلاة، ويخطئ في كل آية من القرآن، ولا أبالغ إن قلت إنه لا تمر آية من دون خطأ، وهو إمام راتب، ولا مناص لنا من الصلاة خلفه؛ لعدم وجود غيره، فهل الصلاة صحيحة، أم ماذا؟ أفيدونا أفادكم الله؟

الجواب:

هذا فيه التفصيل إذا كان الخطأ لا يغير المعنى فلا بأس الصلاة صحيحة ولا حرج في ذلك ، ولكن ينبغي أن يلتمس من هو خيرٌ منه من هو أفضل منه في إتقان القرآن ، أما الصلاة فصحيحة ، أما إذا كان الغلط يحيل المعنى ويغير المعنى فهذا لا يجوز بقائه ولا تجوز الصلاة خلفه مثل لو قال: (إياكِ نعبد) بكسر الكافر وإياكِ نستعين هذا الخطاب للمرآة ما يجوز هذا يحيل المعنى، أو قال: صراط الذين أنعمتِ عليهم أو صراط الذين أنعمتُ عليهم هذا يحيل المعنى يغير المعنى فلا يجوز هذا ، يجب الإنكار عليه ويجب أن يعزل إلا أن يتعدل الإنسان إلا أن يقبل النصيحة ويقبل التوجيه ويعدل فلا بأس. أما اللحن الذي لا يغير المعنى ، اللحن الذي لا يتغير به المعنى فهذا لا يضر مثل لو قال : الحمدَ لله رب العالمين أو الحمدِ لله رب العالمين أو قال: الرحمنَ الرحيم أو قال الرحمنُ الرحيم هذا لا يضر المعنى، فلا يضره لكن يعلم. 

المقدم: بارك الله فيكم ، لكن في الحالة الثانية التي أشرتم إليها سماحتكم بالنسبة لما يحيل المعنى فهل يتركونه ويصلون لوحدهم فرادى أم ماذا يفعلون؟ 

الشيخ: لا ، يمكن أن يعلم، ويفتحون عليه، إذا قال: أنعمتِ وإلا : أنعمتُ يقال له: صراط الذي أنعمتَ فإذا قالها انتهى الموضوع.

المقدم: وإذا لم يستجب؟

الشيخ: وإذا لم يستجب ما تصح الصلاة.

المقدم: يصلون لوحدهم؟

 الشيخ: نعم يصلون لوحدهم أو يقدمون غيره، يقدمون واحد يصلي بهم. الواجب يقدمون واحد يصلي بهم. 

المقدم: أثابكم الله، وبالنسبة للقراءة في المصحف نظراً في الصلوات الجهرية؟ 

الشيخ: الصلاة صحيحة، لكن الأولى أن يقرأ حفظاً ، أن يحفظ الفاتحة ويعتني بها وإن تيسر معها ، ولكن إن لم يتيسر معها إلا من إنسان يقرأ من المصحف صحت الصلاة في النافلة والفريضة ، وقد كان ذكوان مولى عائشة يصلي بها من المصحف. فالحاصل أنه يصح على الصحيح القراءة بالمصحف والإمامة من المصحف في الفرض والنفل عند الحاجة.

المقدم: بارك الله فيكم.

فتاوى ذات صلة