العلاج بالقرآن الكريم

السؤال:

حدثونا عن الطريقة الصحيحة للعلاج بالقرآن الكريم؛ حتى يكون الإنسان متبعاً للمنهج الصحيح، وإذا أراد أن يذهب إلى أناس من هؤلاء يعرف منهم على الطريقة الصحيحة ويتعالج عندهم؟ جزاكم الله خيراً.

الجواب:

العلاج بالقرآن هو النفث بالقرآن، يقرأ على إنسان مريض في صدره، أو يقرأ على يده أو قدمه أو رأسه من الآيات القرآنية، الفاتحة، آية الكرسي، (قل هو الله أحد)، والمعوذتين، أو غيرها من الآيات، يقرأ ينفث عليها، على محل المريض، هذه هي القراءة الشرعية، ويدعوا مع ذلك، مع القراءة يدعوا بالدعوات الشرعية، مثل اللهم أذهب البأس رب الناس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقماً، هذا كان يدعوا به النبي ﷺ وهو دعاء عظيم اللهم رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً، يعني لا يترك سقماً، ومن دعائه ﷺ: بسم الله أرقيك، كما رقاه به جبرائيل، بسم الله أرقيك، جبرائيل رقى النبي ﷺ بهذا، بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، ومن شر كل نفس وعين كل حاسد، الله يشفيك بسم الله أرقيك، هذه دعوات طيبة، يكررها ثلاثاً، بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، ومن شر كل نفس وعين كل حاسد، الله يشفيك بسم الله أرقيك، اللهم رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً، وإذا دعا "اللهم اشفه وعافه" "ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ما شاء الله ولا يصرف السوء سواه ولا حول ولا قوة إلا بالله" وما أشبه ذلك، كله طيب، المهم أن يدعوا له بالشفاء، ويقرأ ما تيسر من الآيات، أو السور ومن أهمها، بل أهمها فاتحة الكتاب، وآية الكرسي، و(قل هو الله أحد)، و(قل أعوذ برب الفلق)، و(قل أعوذ برب الناس)، هذه كلها مما يسبب الله به الشفاء، من أسباب الشفاء والعافية، وإذا قرأ غيرها من الآيات كله طيب، القرآن كله شفاء. 

المقدم: جزاكم الله خيراً

فتاوى ذات صلة