نبذه مختصرة عن القراءات السبع

السؤال:

نرجو أن تتفضلوا بإعطائنا نبذه مختصرة عن القراءات السبع؟

الجواب:

القراءات السبع معلومة عند أهل العلم، وهكذا القراءات العشر، والقراء معروفون، وفي إمكانك أن تراجع كتاب الشاطبي، حتى تعرف معنى هذه القراءات، وتعرف أيضاً ما قيل في القراءات الثلاث التي هي تكمل العشر مما كتب فيها، وهذه القراءات تختلف في بعض الحروف في إدغام، وفي إظهار، وفي رفع، وفي نصب، وفي مد، وفي عدم مد، لكنها ترجع إلى المصحف الشريف الذي رسمه عثمان والصحابة، إلا أنها تختلف في بعض الأشياء اليسيرة مثل: فأزلهما، فأزالهما الشيطان، مثل: نزاعة للشوى، نزاعة للشوى، في الرفع، وما أشبه ذلك، هذه ترجع إلى قواعد اللغة فاختلاف القراء فيها على حسب ما رووا عن مشايخهم عن الصحابة - رضي الله عنهم وأرضاهم-، وهو اختلاف يسير لا يضر بالقراءة ولا يخل بالقراءة من جهة المعنى، ولكن يجب على القارئ أن يلتزم بما رسم في المصحف، حتى لا يقع النـزاع والاختلاف بين القراء في بلده، فإذا كان في بلده على قراءة حفص فيقرأ بقراءة حفص، وإذا كان في بلده على قراءة آخرين كورش وغيره، يقرأ بقراءته في بلده التي يعيش بها بين أهلها، حتى لا يقع بينه وبينهم النـزاع، والاختلاف، والشريعة تمنع من أسباب الاختلاف، وتحض على أسباب الائتلاف والاجتماع، نسأل الله للجميع الهداية.

فتاوى ذات صلة