نصيحة لمن تقدَّم لخطبتها شاب تارك للصلاة

السؤال:
تقدم لها شاب هو ابن عمتها لكنه لا يصلي، بما تنصحونها والحالة هذه شيخ عبد العزيز؟

الجواب:

أنصحها أن لا تتزوج هذا الشاب؛ لأن من ترك الصلاة كفر -نسأل الله العافية- في أصح قولي العلماء، لقول النبي المصطفى -عليه الصلاة والسلام- في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم في الصحيح عن جابر عن النبي ﷺ قال: بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة. وروى الإمام أحمد في المسند وأصحاب السنن أبو داوود والترمذي وابن ماجه والنسائي بإسناد صحيح عن بريدة عن النبي ﷺ أنه قال: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر، في أحاديث أخرى تدل على كفر تارك الصلاة.

فنصيحتي لهذه الفتاة أن لا تتزوج هذا، وأن تلتمس رجلاً يخاف الله، ويقيم الصلاة، ويؤدي فرائض الإسلام، هذا هو الواجب عليها وعلى غيرها، وسوف يعوضها الله خيراً منه، فإن الله يقول : وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا ۝ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ [سورة الطلاق :2-3]. ويقول : وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا [سورة الطلاق: 4]. وفي الحديث: من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه. فهي إن شاء الله على خير، ويرجى لها أن توفق لمن هو أصلح منه، ولمن هو خيرٌ لها في دنياها وفي أخراها.

فتاوى ذات صلة