حكم قراءة القرآن بغير وضوء

السؤال:
هل تجوز قراءة القرآن بغير وضوء، وبدون لمس المصحف؟ جزاكم الله خيراً

الجواب:

نعم، لا بأس أن يقرأ وهو على حدثٍ أصغر، أما الجنب لا، لا يقرأ مطلقا الجنب، لكن إذا كان حدثاً أصغر بول أو غائط وريح لا بأس يقرأ عن ظهر غيب، لا من المصحف، أما من المصحف فلا يقرأ إلا عن طهارةٍ كاملة من الحدثين جميعاً، الأصغر والأكبر، لا يمس المصحف إلا على طهارة، أما عن ظهر قلب فلا بأس أن يقرأ بغير طهارة، إلا إذا كان جنباً فالجنب لا يقرأ حتى يغتسل، واختلف العلماء في الحائض والنفساء، هل تلحقات بالجنب فتمنعان؟ أم لا؟ على قولين:
أحدهما: أنها تلحق بالجنب؛ لأن حدثها أكبر، فتحتاج إلى غسل.
والثاني: أنها لا تلحق بالجنب لأن الجنب مدته قصيرة يغتسل بسرعة، والحائض والنفساء مدتهما طويلة ... فلا بأس أن تقرأ عن ظهر قلب، حتى لا تنسيا .... وهذا هو الصواب، أنهما ... الجنب مدته بيده قصيرة، أما الحائض والنفساء ليس مدتهما بأيديهما حتى تطهرا فلا بأس أن تقرأ عن ظهر قلب، وهذا هو الصواب.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة