عذاب أهل القبور

السؤال:
يا شيخ! غفر الله لك، في رجل توفى وعندما وضع على خشبة الغسل استدار وجهه عن القبلة حتى انتهى تغسيله، وعندما وضع في القبر حصل هذا وأنا من المشاهدين له، سألت عن أوليائه قلت لهم: ليش كذا؟ قالوا: ادع له بس بالمغفرة، المهم إني حاولت إني أفهم قالوا: إنه كان ما يصلي وكان مدمن الخمر؟

الجواب:
نسأل الله العافية هذا خطر عظيم. هذا وقع للناس كثيرا لا حول ولا قوة إلا بالله.
 
السؤال: يا شيخ يدعى له بالمغفرة؟
الجواب: الذي ما يصلي لا يغسل ولا يصلى عليه.
 
السؤال: قد صلينا ما درينا إلا بعد الدفن، ما عرف بهذا إلا بعد دفنه؟
الجواب: نسأل الله العافية، نسأل الله العافية.
كثير من الناس رأوا آيات في القبور، قد يفتح القبر بعد الدفن لحاجة إما أن ينسوا فاروع أو عتلة أو مسحاة.
ذكر ابن رجب رحمه الله في كتابه "أهوال القبور": عجائب بعض القبور تفتح فإذا جاء صاحب المسحاة يأخذ مسحاته فإذا هي في عنق الميت تشتعل نارًا، وبعضهم إذا فتح القبر وجده يشتعل نارًا على صاحبه كله، أراهم الله بعض العجائب والدلائل على قدرة الله ، ثم يسأل: ما شأنه هذا؟ يقال: إنه ما يصلي، وهذا يقال: إنه ما يزكي، هذا يقال: كذا وكذا.
أنا بنفسي منذ أربعين سنة تقريبا لا، منذ خمس وثلاثين سنة تقريبا، قال لي واحد من البادية: إنهم ذكروا لي أن عمة لي تصيح في قبرها وأنا استغربت هذا، ورحنا بعد مدة طويلة ورجل وقف عند القبر فسمع الصياح في نفس القبر، فسأل عنها أصحابها، فقالوا: إنها لا تزكي، تصيح من مدة طويلة ويسمع صياحها وهي في القبر.
وفي الصحيحين عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أن النبي ﷺ قال: مررت على قبرين فإذا هما يعذبان، قال: وما يعذبان في كبير، ثم قال: بلى إنه لكبير، أما أحدهما: فكان لا يتنزه من البول، وأما الآخر: فكان يمشي بالنميمة هذه أخبار النبي ﷺ أنهما يعذبان، واحد كان يعذب أنه ما كان يتنزه من البول، يتلطخ بالنجاسات ولا يبالي، ومعنى من تلطخ بالنجاسة ما صحت صلاته نسأل الله العافية.
والثاني: يمشي بالنميمة بين الناس بالقيل والقال، آل فلان قالوا فيك كذا، آل فلان قالوا فيك كذا، فلان قال فيك كذا، يشب النار بين الناس، نسأل الله العافية، القبور لها أهوال كثيرة نسأل الله العافية.

السؤال: لكن يا شيخ من الفتاوى الصادرة في كتاب للشيخ العثيمين جزاه الله خيرا، في الضوء اللامع قال: إذا كان الإنسان ما يصلي فعلى وليه أن يبلغ الناس أنه كان ما يصلي، ولا يصلى عليه ولا يدفن مع المسلمين في مقابرهم؟
الجواب:
صدق صدق. من مات وهو لا يصلي يروحون يدفنونه في محل بعيد عن المسلمين، حفرة بعيدة عن القبور يسوى عليها .. ولا يدرى عنها.
 
السؤال: ولكن الذين يتعمدون بدفنهم ويغشون الناس بهم؟
الجواب:
الجهل الجهل.

فتاوى ذات صلة