عقيدة أهل السُّنَّة والجماعة في عذاب القبر

ما عقيدة أهل السنة والجماعة في عذاب القبر؟ وهل هو على الروح فقط أم على الروح والجسد؟

الشيخ: من عقيدة أهل السنة والجماعة: الإيمان بعذاب القبر ونعيمه، فالميت إمَّا أن يُنَعَّم، وإمَّا أن يُعَذَّب، فأهل السنة والجماعة يؤمنون بذلك، وقد أخبر النبيُّ عليه الصلاة والسلام بهذا، فقبره إمَّا روضة من رياض الجنة، وإما حُفرة من حُفر النار.
فعلى المسلم أن يؤمن بهذا، وقد أطلع الله نبيَّه صلى الله عليه وسلم على شخصين يُعذَّبان: أحدهما كان يمشي بالنَّميمة، والآخر كان لا يَتَنَزَّه من البول.
فأهل السنة يؤمنون بعذاب القبر ونعيمه، وأنه حقٌّ على الروح والجسد جميعًا، ولكن نصيب الروح أكثر، كما قال الله جلَّ وعلا في آل فرعون: النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا [غافر:46]، وهكذا الميت الصالح يُنَعَّم في قبره، وغير الصالح يُعَذَّب في قبره، ويوم القيامة العذاب أشد، والنعيم أعظم بعد البعث والنُّشور.

فتاوى ذات صلة