حكم الزيادة في القرض

السؤال:

لي قطعة أرض أحرثها، فذات يوم احتجت لمبلغ عشرة آلاف ريال لكي أسدد هذا المبلغ الذي علي، ثم رهنت الأرض بعشرة آلاف وسجلت هذا المبلغ الذي علي، ثم إن هذه الأرض تبقى عند صاحبها يحرثها ويستثمرها جميع حصادها إلى أن أسدد له المبلغ فهل في هذا ربا؟

الجواب:

نعم، الربا كونه يأخذ الأرض يستثمرها، يستفيد منها بدون أجرة من أجل إمهالك في القرض، حتى تعطيه القرض، هذا ما يجوز هذا ربا، القرض ما يكون فيه زيادة، قرض مثلا بمثل من دون زيادة، أما أن يشرط عليك أنه ينتفع بالأرض ويستعملها حتى تؤدي إليه فهذا مثل ما أقرضته ألف بألف ومائة أو ألف ومائتين، هذا ربا ما يجوز.

السؤال: ...؟

الجواب: البيع شيء آخر، إذا اقترض المال وباعه الأرض إلى أجل معلوم ما هو متحيل، ما قصد التحيل حقيقة، ما هو تحيل على أنه يستثمرها ويعيدها إليه، بل حقيقة باعها عليه وجعل له خلال شهرين ثلاثة إن وجد المال وإلا الأرض له ما في بأس، أما إذا كان حيلة ما يجوز.

السؤال: ...؟

الجواب: لا، تكون له، الثمرة لصاحبها لأن هذا يتخذ حيلة، فالثمرة للبائع لا للمشتري حتى لا يتخذ حيلة.

فتاوى ذات صلة