توجيه كلام محب الدين الخطيب على مفهوم الفقه عند أهل السنة والشيعة

السؤال:

أحد الإخوة الكرام نبهنا في الأسبوع الماضي إلى كتاب للشيخ محب الدين الخطيب يقول أن فيه غلطة تحت عنوان الفقه الإسلامي قال: فالفقه عند أهل السنة وعند الشيعة لا يرجع إلى أصول مسلمة عند الفريقين، والتشريع الفقهي عند الأئمة الأربعة من أهل السنة قائم على غير الأسس التي يقوم عليها التشريع الفقهي عند الشيعة؟

الجواب:

هذا غير ما ظنه بعض الناس، مقصود محب الدين الخطيب أن الشيعة لا يسلمون أصول الفقه التي عند أهل السنة، كما أن أهل السنة لا يسلمون أصول الفقه التي  عند الشيعة عند الرافضة وأشباههم، وإلا فالفقه عند أهل السنة قام على أصول الكتاب والسنة، وهكذا عند الأئمة الأربعة وإن كان لبعضهم اجتهادات في بعض المسائل التي يخفى فيها النص لكن أصول الفقه على كتاب الله وسنة رسوله عند أهل السنة والجماعة هذا حق. 

ولا يقول محب الدين ولا غيره خلاف ذلك من أهل العلم ولكن مراده أن الشيعة لا يسلمون ما عندنا، ولهذا إذا رويت لهم حديثا في البخاري يقول: لا ما نطيع البخاري لأن البخاري عدو لهم لأنه من أهل السنة وهم رافضة ما يرضون البخاري ولا يرضون مسلم ولا أهل السنن ولا أحمد ولا غيرهم ولا الشافعي ولا غيره، الشافعي ومالك وأحمد وأبو حنيفة والأوزاعي والثوري بل الصحابة أعداء للرافضة، يدينون الله بسب الصحابة، يدينون هم بسب الصحابة وعدم الترضي عنهم، بل ولعنهم نعوذ بالله، هذا فقه الرافضة قام على الجهل والضلال والكفر نسأل الله العافية. 

فينبغي أن يعلم هذا، ولهذا قال إنها ليست على أصول مسلمة عند الفريقين، يعني أصول أهل السنة غير مسلمة عند الرافضة، وأصول الرافضة غير مسلمة عندنا لأنهم يعتمدون على أحاديث موضوعة مكذوبة وعلى أحاديث ضعيفة منقطعة وعلى أقوال أهل البيت كاذبة لا أساس لها، وما صح منها ليس لهم فيه دليل، يخالفون ما عليه أهل السنة والجماعة، فهم على شفا جرف، ليس عندهم أصل يعتمدون عليه، ليس عندهم أصل مسلم عند أهل السنة، يخالفون ما جاء به الرسول ﷺ، بل هم غالطون وضالون فيما عملوا. نسأل الله العافية.

فتاوى ذات صلة