لم يجد وسيلة لتسخين الماء لبرودة الجو فتمسح دون غسل الرجلين

سؤال من: غ. ع. خ - العراق يقول: أنا طالب في الإعدادية، ساكن في السكن الداخلي، نهضت في الصباح لكي أؤدي فرض صلاة الصبح، وكان الجو باردًا جدًا، وليس لدي أي وسيلة لتسخين الماء، فتمسحت دون أن أغسل رجلي بالماء، فهل هذه الصلاة مقبولة؟ أم تنصحوني بقضائها؟

ج: هذا فيه تفصيل: إن كنت تستطيع أن تجد ماء دافئا أو تستطيع تسخين البارد أو الشراء من جيرانك أو غير جيرانك، فالواجب عليك أن تعمل ذلك؛ لأن الله يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن: 16].
فعليك أن تعمل ما تستطيع من الشراء أو التسخين أو غيرهما من الطرق التي تمكنك من الوضوء الشرعي بالماء، فإن عجزت وكان البرد شديدًا وفيه خطر عليك، ولا حيلة لك بتسخينه ولا شراء شيء من الماء الساخن ممن حولك، فأنت معذور، ويكفيك التيمم؛ لقول الله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن: 16] وقوله سبحانه: فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ الآية [المائدة: 6].
والعاجز عن استعمال الماء حكمه حكم من لم يجد الماء[1].
  1. برنامج نور على الدرب، الشريط رقم (837)، (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 10/ 199).

فتاوى ذات صلة