لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

حكم التداوي بالآيات القرانية

هل يجوز التَّداوي بشرب الماء وُضعت فيه آيات من القرآن الكريم؟

الشيخ: نعم، لا بأس أن يقرأ في الماء ويشرب ويغتسل به أيضًا، هذا من الدواء، من العلاج، والقرآن شفاء وهدى، قد كان النبيُّ ﷺ يُعالج بالقرآن، وأصحابه كذلك يُعالجون بالقرآن، وجاء في سنن أبي داود بإسنادٍ جيدٍ عن النبي ﷺ أنه قرأ لثابت بن شماس بإناء قرأ فيه الماء وصبَّه عليه عليه الصلاة والسلام، وقد قرأ جماعةٌ على اللَّديغ، نفثوا عليه بالفاتحة.
فالاستشفاء بالقرآن وقراءته على المرضى أو في الماء كله لا بأس به.
س: متى يبدأ الصيام لمَن لم يستطع الهدي في التَّمتع؟
الشيخ: من حين يحلّ من عمرته يبدأ بالصيام، ولو في ذي القعدة، ولو في شوال، يصوم ثلاثة أيام، أما السبعة فالأفضل أن يُؤجّلها إذا رجع إلى بلاده، فإن صامها في مكة فلا بأس؛ لأن الله يقول: فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ [البقرة:196]، والأفضل أن يصوم الثلاث قبل عرفة، حتى يكون في يوم عرفة مُفطرًا، هذا هو الأفضل، فإن لم يتيسر له ذلك بأنه يرجو أن يشتري ثم عجز صام أيام التَّشريق رخصةً خاصةً لمن عجز عن الهدي، يصوم أيام التشريق فقط دون غيره من الناس؛ لأنها أيام أكل وشرب، وأيام ذكر، وأيام نحر، فلا يجوز صومها لأحدٍ من الناس إلا لمن عجز عن الهدي ولم يتيسر له الصوم قبل عرفة.

فتاوى ذات صلة