دور ولاة الأمور تجاه من يتركون الصلاة

السؤال: ماذا يقول سماحة الشيخ لأولياء الأمور هناك، والنسبة كبيرة كما قلت سماحة الشيخ؟ 

الجواب: نسأل الله أن يهدي ولاة الأمور في كل مكان، وينبغي بل الواجب على والد البنت وعلى والدتها وعلى إخوتها الطيبين أن يعلموها ويرشدوها ويفقهوها حتى لا تدع الصلاة، وهكذا الشاب ينصح ويوجه ولو بالتأديب ولو بالضرب، إذا كان الرسول ﷺ يقول: اضربوهم عليها لعشر فكيف بالكبير؟ الكبير يضرب ويقتل أيضاً، يستتاب فإن تاب وإلا قتل، لكن من جهة ولي الأمر لا من جهة أفراد الناس، أما الأدب أبوه يؤدب ويؤدبها أيضاً، يضربها ويضربه حتى يصليا، أخوهما الكبير كذلك أو عمهما إذا استطاع يؤدبهما كذلك، أما القتل فليس لأحد إلا لولاة الأمور بعد الاستتابة. نعم.
المقدم: إذا كان ولي الأمر لا يقيم شأناً لمثل هذه الأمور سماحة الشيخ كيف يتصرف المسلمون؟
الشيخ: ليس لهم حيلة إلا هذا النصيحة والتأديب من القادر لا يقتل، إنما ينصح ويؤدب إذا كان له قدرة كالأب والعم والأخ الكبير والمسلمون جميعاً ينصحون ويوجهون. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم. 

فتاوى ذات صلة