حكم إغضاب المرأة لزوجها

السؤال: يسأل أيضاً ويقول: يحصل أحيانًا بعض الخلافات والمناقشة الحارة بين الزوجين فتغضب الزوجة زوجها، وهذه المناقشة غالباً ما تكون في أمور دنيوية، فهل تأثم المرأة بإغضاب زوجها؟ أفيدونا أفادكم الله.

الجواب: إذا كان إغضابها له بغير حق تأثم ولا يجوز لها أن تنازع ولا أن تؤذيه بالكلام، أما إن كان بحق بأن أنكرت عليه منكر، يتساهل في الصلاة فأنكرت عليه، يشرب المسكر فأنكرت عليه وناصحته فغضب فهي مأجورة غير مأزورة بل مشكورة.
فالمقصود إن كان إغضابها له بحق فهي مأجورة وإن كان بغير حق فهي آثمة ولا يجوز لها إغضابه بدون حق، وعليها الكلام الطيب والسمع والطاعة في المعروف، لكن إذا كان هو يتعاطى المعاصي فأنكرت عليه ونصحته ووجهته إلى الخير فالواجب عليه أن يقبل منها وأن يشكرها وأن لا يغضب لأنها محسنة ومأجورة وناصحة فجزاؤها أن يزداد حبها وأن يشكرها على ذلك. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم. 

فتاوى ذات صلة