صحة قول من قال: إن حروف القرآن مجموعة في آيتين من سورة

السؤال: من بين أسئلتها سؤال تقول فيه: قرأت في كتاب أن الله جمع حروف كتابه الكريم في آيتين: في الآية (154) من آل عمران، وفي الآية (29) من سورة الفتح، فما صحة ذلك؟

الجواب: هذا يحتاج إلى تأمل الآيتين أقول: يحتاج إلى تأمل فإن جمعت الحروف وهي ثمانية وعشرون حرفاً من ألف إلى آخرها ياء صح الكلام، وإن لم تجمع هذه الحروف لم يصح الكلام. نعم.
المقدم: إذاً هذا يعتبر أيضاً إعجازاً من إعجاز القرآن سماحة الشيخ؟
الجواب: لا ليس بإعجاز لا ما يسمى إعجاز؛ لأنه قد يقع الكلام، قد يجتمع في الكلمات هذه الحروف، قد تجتمع في آيات يعني ممكن أو في كلام لشخص في حديث له أو خطبة له أو بيت من أبيات الشعر أو غير هذا قد يجتمع حروف كثيرة. نعم.

فتاوى ذات صلة