حكم المرأة إن مات ولدها وشكت أنها كانت سبباً في موته

السؤال: إحدى الأخوات المستمعات تقول: المرسلة (م)، أختنا تسأل سؤالين:
في سؤالها الأول تقول: أنجبت طفلة وأمضت قرابة الشهر وهي مريضة من ألم في بطنها، وهي تسهرني طوال الليل، وفي إحدى الليالي غالبني النوم، وبعد أن استيقظت وجدت أن الطفلة قد توفيت فهل يلحقني شيء، إذ أني أخشى أن يكون اللحاف قد غطى وجهها أو أي شيء آخر جزاكم الله خيراً؟

الجواب: إذا كنت لا تعلمين شيئاً حصل منك سبب وفاتها فليس عليك شيء، الأصل السلامة والعافية، أما إذا كنت تعلمين أنك غطيت وجهها بشيء ثقيل حتى ماتت بسببه فعليك الكفارة، وأما الأصل فالسلامة والعافية الحمد لله، إذا كنت لا تعلمين شيئاً فليس عليك شيء. والحمد لله.
المقدم: جزاكم الله خيراً، تقول أخشى أن يكون حصل كذا؟
الشيخ: .... ليس عليها شيء، حتى تعلم أنه حصل منها ما سبب موتها.
المقدم: الله المستعان، جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة