آيات الحجاب محكمة غير منسوخة

وبكل حال فإن الواجب على المؤمنين والمؤمنات تقوى الله سبحانه وتعالى، والحذر من محارمه أينما كانوا، ومما يدل على أن الحجاب محكم وأنه ليس فيه نسخ ولا تغيير قوله تعالى: ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53]، فإن طهارة القلوب مطلوبة في كل وقت، في وقت النبي وبعده عليه الصلاة والسلام، فإذا كانت مطلوبة في وقت النبي ﷺ فبعده من باب أولى؛ لأن الشر بعده أكثر، العلة مطلوبة في كل وقت ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53].