بيان بشأن التفجيرات الإرهابية
29 ذو القعدة 1438 هجري - الإثنين 21 أغسطس 2017 ميلادي

• مادة منتقاة تجمع المسائل التي تكثر الحاجة إليها في أبواب العقيدة والفقه والمعاملات من فتاوى الشيخ عبدالعزيز ابن باز، جمع وترتيب القسم العلمي بمؤسسة ابن باز الخيرية.

التعليم

يتعلم المتعلم من عالمه من آدابه وسمته وأخلاقه فيا ترى ما هي أبرز السجايا والأخلاق التي استفادها طلاب سماحة الوالد من جلوسهم بين يديه ؟ يقول الأخ ضيدان اليامي : أثناء جلوسي بين يدي سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز نهلت من أخلاقه الشىء الكثير ومن أبرز ذلك :
1 - حرصه المتواصل على نشر الدعوة وتغيير المنكرات .
2 - التواضع والبساطة في جميع أموره وأحواله مع الصغير والكبير .
3 - ملازمة الأذكار والأوراد في أوقاتها .
4 - اهتمامه بعلم الحديث سندا ومتنا وحفظا مع العناية بفهم الحديث .
ويضيف الأستاذ عبد الله بن مانع الروقي قائلا : إننا كما نتعلم من شيخنا الأحكام في دين الله . نأخذ منه الأخلاق الكريمة ومن ذلك الورع والخشية ؛ وخوف الله ، والرغبة فيما عنده ، ويظهر ذلك جليا على الشيخ عند نصوص الوعد والوعيد ، وهذا هو المقصود من العلم قال الله تعالى : إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ويقول الشيخ / عمر أحمد بافضل : نهلت من أخلاق سماحته الكرم والسخاء والتواضع والتي أكسبته محبة الكثير من الناس وتقديرهم واحترامهم .
تواضع وصبر :
أما الأخ أبو عبد العزيز الموظف في الشئون الإسلامية فشده من أخلاقيات الشيخ التواضع والصبر والجلد على إلقاء الدروس والإجابات على الأسئلة مهما طالت ومهما كانت فحواها ومهما كان السائل .
ويقول أحد الطلاب :
يعتبر الشيخ مدرسة أخلاقية متكاملة ، فما من خلق إلا وقد ضرب فيه الشيخ بحظ وافر ، فصدق اللهجة ، وطيب الحديث ، ورحابة الصدر والأناة ، وغيرها من سائر الخصال الكريمة التي يتمتع بها الشيخ ، وكذلك حرصه الدائم على تطبيق سنة البشير النذير عليه الصلاة والسلام في جميع شئونه .