وسم الدابة في وجهها

لدي إبل كثيرة تفضل الله بها عليَّ، وهذه الإبل موروثة من أجدادنا وآباء أجدادنا، ومن عادات البادية أن يسموا حلالهم بوسم مُميز، يعرف كلٌ حلاله، وكان وسم إبلي على الخد من الناقة، وقد سمعت من بعض طلبة العلم أن الوسم على الوجة حرام، كيف أتصرف؟ جزاكم الله خيراً، علماً بأنه يتعذر وضعه في مكان آخر

الوسم على الوجه لا يجوز، فالرسول -صلى الله عليه وسلم- نهى عن ذلك ولعن من فعله، فلا يجوز الوسم في الوجه لا في الإبل ولا في البقر ولا في الغنم ولا في بني آدم، لا يجوز ولو أنه من أرضكم ومن عادتكم، يجب أن تغير العادة تبعاً للرسول -صلى الله عليه وسلم- وطاعته، وليس لكم أن تخالفوا السنة من أجل عادة الآباء والأجداد، ففي إمكانكم أن تضعوا الوسم في الرقبة أو في الأذن أو في الفخذ وتعلنوا هذا في الصحف وفي الإذاعة وبين الناس أنكم غيرتم وسمكم، وأن وسمكم الأول كان كذا فغيرتموه طاعة لله ولرسوله -صلى الله عليه وسلم-، ويشيع بين الناس ويعرف بين الناس، ولا في هذا محذور كما يذيع الناس عن حاجاتهم التي يريدونها، فالحاصل أن هذا ليس بعذر، ولا يجوز لكم الوسم في الوجه ولو كان عادة قديمة، وعليكم أن تغيروا هذه العادة وتعلنوها للناس من طريق الإذاعة أو من طريق الصحافة أو غير ذلك.