لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

رد على ما نشر في جريدة البلاد حول ما نسب إلى سماحته من بعض الأدعية التي تقال عند ذكر الجنة والنار

من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة الأخ المكرم سعادة رئيس تحرير جريدة البلاد ، وفقه الله لكل خير ، آمين . سلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أما بعد :
فقد جاء في جريدة البلاد العدد ( 11030 ) الصادر يوم الأحد 20 ربيع الآخر سنة 1415 هـ في صفحة روضة الإسلام ( 8 ) تحت عنوان " فتاوى العلماء " السؤال التالي مع جوابه المنسوب إلي وهو :
س : سمعت بعض المصلين أثناء قراءته القرآن في الصلاة يقطع القراءة ويدعو بأدعية مناسبة فيقول عند ذكر الجنة : اللهم إني أسألك الجنة ، وعند ذكر النار : اللهم أجرني من النار ، فهل ذلك جائز شرعا ؟
الجواب : يسن لكل من قرأ في الصلاة أو غيرها إذا مر بآية رحمة أن يسأل الله تعالى من فضله ، وإذا مر بآية عذاب أن يستعيذ به من النار . وإذا مر بآية تنزيه لله سبحانه نزهه فقال : سبحانه وتعالى ، أو نحو ذلك ، ويستحب لكل من قرأ . أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ[1] أن يقول : ( بلى وأنا على ذلك من الشاهدين ) ، وإذا قرأ : أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى[2] قال : ( بلى أشهد ) ، وإذا قرأ : فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ[3] قال : ( آمنت بالله ) ، وإذا قرأ : فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ[4] قال : ( لا نكذب بشيء من آيات ربنا ) ، وإذا قرأ : سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى[5] قال : ( سبحان ربي الأعلى ) ، ويستحب هذا للإمام والمأموم والمنفرد ، لأنه دعاء فهو مطلوب منهم كالتأمين ، وكذلك الحكم في القراءة في غير الصلاة . ا هـ ولا أدري من أين نقلتم هذا السؤال مع جوابه ، وقد سبق أن كتبنا لكم برقم 40 / 1 وتاريخ 6 / 1 / 1415 هـ نستوضح عن المصدر الذي تأخذون منه هذه الفتاوى . وهذا السؤال وجوابه فيه أشياء لست أفتي بها . منها :
- ما يقال عند آخر قراءة سورة التين ، وآخر سورة المرسلات ، لأن الحديث في ذلك ضعيف - ومنها ما ذكرتم أنه يقال عند قراءة : فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ فإنه لم ينقل عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول ذلك عند قراءته هذه الآية في الصلاة أو غيرها . وإنما المنقول عنه صلى الله عليه وسلم أنه لما قرأ سورة الرحمن على الصحابة رضي الله عنهم أخبرهم أن الجن كانوا يقولون لما قرأ عليهم هذه الآية : فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ولا شيء من نعمك ربنا نكذب فلك الحمد .
فاصلة : فأرجو الإفادة عن أي كتاب نقلتم عنه هذا السؤال وجوابه وأرجو أن ترسلوا إلي الأسئلة التي تحبون الجواب عنها حتى أجيب عنها إن شاء الله ، ولا أسمح لكم أن تنقلوا الجواب إلا من كتاب آذن لكم بالنقل منه ، حذرا من الأخطاء .
وفق الله الجميع لما يرضيه ، وأعاننا وإياكم على كل خير ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مفتي عام المملكة العربية السعودية

ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء