قراءة القرآن وهو مضطجع

هل يجوز للإنسان أن يقرأ القرآن وهو مضطجع على السرير، وكيف تنصحونه إذا مر بآية سجود؟

نعم، يقرأ القرآن قائماً، وقاعداً، وساجداً، قائماً وجالساً، ومضجعاً، لا بأس أن يقرأ؛ لقوله -جل وعلا-: (الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ)، وقوله –سبحانه-: (فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاَةَ فَاذْكُرُواْ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ)، فهذا من نعم الله ومن تيسره -سبحانه وتعالى¬¬¬¬-، والقرآن من أعظم الذكر فإذا قرأه مضطجع، فلا حرج في ذلك، وهو جالس لا حرج في ذلك، وإذا مر به السجدة قام وسجد جلس وسجد إن شاء؛ لأن السجود ليس بواجب سنة مستحبة، فإذا قرأ وهو جالس سجد، وهو قائم سجد، وهو مضطجع جلس وسجد لا يسجد وهو مضطجع يجلس ويسجد. جزاكم الله خيراً