الذكر عند حمل الجنازة

هل في ذكر مشروع عند الذهاب بالجنازة إلى القبر من تهليل أو تكبير؟ وماذا يلزم تابع الجنازة والحاملين لها؟

لا أعلم في هذا شيئاً مشروعاً إلا التفكير والنظر في الموت وعواقب الموت وما بعد الموت ، يكون التابع للجنازة يُفكر في الجنازة وأنه صائر إلى ما صار إليه هذا الميت حتى يُعد العدة، أما ما يفعله بعض الناس من قول : اذكروا الله ، وحدوا الله ، هذا لا أصل له ، كان من عادة السلف عند اتباع الجنازة الصمت والتفكير والنظر في عواقب الأمور ، ونهاية الإنسان ، وأن منتهاه هو منتهى هذا الرجل الذي هو يتبعه، هذا يوجب التفكير والنظر والعبرة، وأما الكلام فلا يشرع في هذا الكلام فيما أعلم، والذي يفعله بعض الناس من قولهم : وحدوه ، اذكروا الله ، هذا كله لا أصل له.