لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

حكم من جحد معلوما من الدين بالضرورة

 من جحد ما أوجبه الله من الأمور المعلومة من الدين بالضرورة كمن جحد وجوب الصلاة، ووجوب الزكاة، ووجوب الصوم، ولو صام، وصلى، من جحد وجوب ذلك كفر إجماعًا، وصار من جملة المشركين، نعوذ بالله.
وهكذا من جحد ما حرمه الله مما هو معلوم من الدين بالضرورة بالأدلة الظاهرة القطعية كتحريم الزنا، أو تحريم الخمر، أو تحريم العقوق، يكون كافرًا بالإجماع، نسأل الله العافية.
تفسير القرآن العظيم (ابن كثير) (من قوله: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ..)