لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

لا يخلد في النار إلا من خلا قلبه من الإيمان

لا يخلد في النار إلا من خلا قلبه من التوحيد والإيمان، ولم يبق معه إلا الشرك والكفر بالله، فلا يخلد في النار إلا أصحاب الكفر، والشرك الأكبر، أما أصحاب المعاصي فلا يخلدون، يعذبون في النار على قدر معاصيهم، ثم بعدما يطهرون من معاصيهم يخرجون من النار إذا كان معهم أدنى أدنى مثقال حبة خردل من توحيد وإيمان صادق، ولا يخلد في النار إلا أهل الكفر بالله ، كما قال في الكفرة: كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ [البقرة:167]، وقال في الكفرة أيضًا: يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ [المائدة:37]، فالكافر لا يخرج منها بل عذابه مستمر أبد الآباد، نسأل الله العافية.
تفسير القرآن العظيم (ابن كثير) (من قوله: إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا..)