بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد . .
إن ما حصل من الجهاد لعدو الله صدام حاكم العراق جهاد شرعي من المسلمين ومن ساعدهم في ذلك لكونه قد ظلم وتعدى واجتاح بلادا آمنة بغير حق ، ولهذا وجب جهاده على الدول الإسلامية لإخراجه من الكويت دون قيد أو شرط نصرة للمظلومين ، وإقامة للحق وردعا للظالم؛ لأن الله سبحانه أمر بذلك وهكذا رسول الله صلى الله عليه وسلم . والواجب على المسلمين بهذه المناسبة تقوى الله سبحانه وتعالى ، والاستقامة على دينه ، والحذر عما نهى الله عنه ، وحسن الظن بالله والتوكل عليه ، والإيمان بأنه سبحانه هو الذي بيده النصر والضرر والنفع ، ولكنه قد شرع الأسباب وأمر بها للاستعانة بها على طاعة الله وأداء حقه وترك معصيته وردع الطاغية عن ظلمه ، وحماية بلاد المسلمين وأنفسهم وأموالهم وأعراضهم . وينبغي لكل مؤمن ومؤمنة أن يضرع إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء لطلب النصر ، وتأييد الحق وأهله ، وردع الظالم المعتدي وإبطال كيده وطلب إدارة السوء عليه ، والله ولي التوفيق