الفرائض

23- من حديث (هي لك أو لأخيك أو للذئب)

949- وعَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ رضي الله تعالى عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: مَنْ وجَدَ لُقَطَةً فَلْيُشْهِدْ ذَوَيْ عَدْلٍ، ولْيَحْفَظْ عِفَاصَهَا ووِكَاءَهَا، ثم لَا يَكْتُمْ، ولَا يُغَيِّبْ، فَإِنْ جَاءَ رَبُّهَا فَهُوَ أَحَقُّ بِهَا، ...

24- من حديث (جاء رجل إلى النبي ﷺ فقال: إن ابن ابني مات، فما لي من ميراثه..)

960- وَعَنْ جَابِرٍ ، عَنِ النَّبِيِّ ﷺ قَالَ: إِذَا اسْتَهَلَّ الْمَوْلُودُ وُرِّثَ. رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ، وَصَحَّحَهُ ابْنُ حِبَّانَ. 961- وَعَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: لَيْسَ لِلْقَاتِلِ ...

01 مقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتدي، ومن يضلل فلا هادي له، وإن أصدق الحديث كلام الله، وخير الهدي هدي محمد ﷺ، وإن شر الأمور محدثاتها، وإن كل ...

02 من قوله: (والوارِثونَ مِنْ الرِّجالِ عَشَرَةْ)

باب الوارثين من الرجال والوارِثونَ مِنْ الرِّجالِ عَشَرَةْ أَسْماؤُهُمْ مَعْروفَةٌ مُشْتَهِرَهْ الابْنُ وابْنُ الابنِ مَهمَا نَزَلا والأَبُ والْجَدُّ لَهُ وإِنْ عَلا والأخُ مِنْ أَيِّ الْجِهاتِ كَانَا قَدْ أَنْزَلَ ...

03 من قوله: (وهكذا البنت)

باب من يرث النصف والنِّصْفُ فرْضُ خمْسَةٍ أَفْرادِ الزَّوجُ والأُنثى مِنَ الأوْلَادِ وبِنْتُ الابنِ عندَ فقْدِ البِنْتِ والأُخْتُ في مَذْهَبِ كُلِّ مُفْتِ وبَعْدَها الأُخْتُ التي مِن الأَبِ عِنْدَ انْفِرادِهِنَّ عنْ ...

04 من قوله: (وبِنْتُ الابْنِ تأْخُذُ السُّدْسَ إذا)

  وبِنْتُ الابْنِ تأْخُذُ السُّدْسَ إذا كانَتْ مَعَ البِنْتِ مِثالًا يُحْتَذَى وهكَذا الأخْتُ معَ الأُخْتِ الَّتي بالأَبَوَيْنِ يا أُخَيَّ أَدْلَتِ والسُّدْسُ فَرْضُ جَدَّةٍ في النَّسَبِ واحدةً كانَتْ لأُمٍّ أوْ لأبِ ووَلَدُ ...

05 من قوله: (والْجَدُّ مَحْجُوبٌ عَنِ الْمِيراثِ)

باب الحجب والْجَدُّ مَحْجُوبٌ عَنِ الْمِيراثِ بالأبِ فِي أحْوالِهِ الثَّلاثِ وتَسْقُطُ الْجَدَّاتُ مِنْ كلِّ جِهَهْ  بِالأُمِّ فَافْهَمْهُ وقِسْ ما أَشْبَهَهْ وهكَذَا ابْنُ الابْنِ بالابْنِ فَلاَ تَبْغِ عَنِ الْحُكْمِ ...

06 من قوله: (ونَبْتَدِي الآنَ بِما أَرَدْنَا)

  باب الجد والإخوة ونَبْتَدِي الآنَ بِما أَرَدْنَا فِي الجَدِّ والإِخْوةِ إذْ وَعَدْنَا فألْقِ نحْوَ ما أَقُولُ السَّمْعَا واجْمَعْ حَوَاشِي الكَلِمَاتِ جَمْعَا واعْلَمْ بأنَّ الْجَدَّ ذو أَحْوالِ أُنْبِيكَ عَنْهُنَّ ...

07 من قوله: (وإنْ تَكُنْ مِنْ أصْلِها تَصِحُّ)

قال المؤلف رحمه الله: "باب السهام" لما فرغ المؤلف من الأصول السبعة وذكر العائل منها وغير العائل وأنها متى كانت تصح من أصلها فلا حاجة إلى الحساب. وإنْ تَكُنْ مِنْ أصْلِها تَصِحُّ فتَرْكُ تَطْويلِ الْحِسَابِ رِبْحُ إذا صحت المسائل ...

08 من قوله: (والأُخْتُ لا فَرْضَ مَعَ الْجَدِّ لَها)

  باب الأكدرية والأُخْتُ لا فَرْضَ مَعَ الْجَدِّ لَها فِيما عَدا مَسْألَةٍ كَمَّلَهَا زوْجٌ وأُمٌّ وهُمَا تَمَامُها فاعْلَمْ فَخَيْرُ أُمَّةٍ عَلَّامُها تُعْرَفُ يا صاحِ بالأَكْدَرِيَّهْ وهْيَ بِأنْ تَعْرِفَها ...

09 من قوله: (والنِّصْفُ والْبَاقِي أو النِّصْفانِ)

  والنِّصْفُ والْبَاقِي أو النِّصْفانِ  أصْلُهُما فِي حُكْمِهُمُ اثْنَانِ والثُّلْثُ مِنْ ثَلاثَةٍ يَكُونُ والرُّبْعُ مِنْ أرْبَعَةٍ مَسْنُونُ والثُّمْنُ إنْ كانَ فَمِنْ ثَمَانِيَهْ  فَهَذِهِ هِيَ الأصُولُ الثانِيَهْ لا ...

10 من قوله: (وإِنْ يَمُتْ آخَرُ قَبْلَ الْقِسْمَهْ)

  باب المناسخة وإِنْ يَمُتْ آخَرُ قَبْلَ الْقِسْمَهْ  فَصَحِّحِ الْحِسابَ واعْرِفْ سَهْمَهُ واجْعَلْ لَهُ مَسْأَلةً أُخْرَى كَما قدْ بُيِّنَ التَّفْصيلُ فِيما قُدِّمَا وإنْ تَكُنْ لَيْسَتْ عَلَيْها تَنْقِسِمْ فارْجِعْ ...

11 من قوله: (وإنْ يَكُنْ فِي مُسْتَحِقِّ الْمالِ)

  باب الخنثى المشكل وإنْ يَكُنْ فِي مُسْتَحِقِّ الْمالِ خُنْثى صَحِيحٌ بَيِّنُ الإِشْكَالِ فاقْسِمْ عَلَى الأَقَلِّ واليَقينِ تَحْظَ بِحَقِّ الْقِسْمَةِ والتبيينِ واحْكُمْ عَلَى الْمفْقودِ حُكْمَ الْخُنْثى إنْ ...

12 من قوله: (وإنْ يَمُتْ قَوْمٌ بِهَدْمٍ أوْ غَرَقْ)

 .......................... بسم الله الرحمن الرحيم  اللهم صل وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه. سبق الكلام على الخنثى والحمل وما يتعلق بكيفية توريث الخنثى ومن معه، والحمل ومن معه، وبقي الكلام في المفقود، والمفقود له حالات، المفقود هو الذي يفقد من بين أهله ...

01 من قوله: (أول ما نستفتح المقالا)

بسم الله الرحمن الرحيم أول ما نستفتح المقالا بذكر حمد ربِّنا تعالى فالحمد لله على ما أنعما حمدًا به يجلو عن القلب العمى ثم الصَّلاة بعد والسَّلام على نبيٍّ دينه الإسلام محمد خاتم رسل ربه وآله من بعده وصحبه ونسأل ...