الآداب والأخلاق

1- من حديث (حق المسلم على المسلم ست: إذا لقيته فسلم عليه..)

1452- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ: إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ، وإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْهُ، وإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ ...

3- من حديث: «مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ عَلَيْهِ فِي رِزْقِهِ, وَأَنْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ..»

س: ..... أو في إحدى الركعتين ليأخذ بهذا الحديث يكون بدعةً؟ ج: قرأها في الركعتين، أو قرأها من غير الصلاة -في خارج الصلاة- يُرجى له الخير في الصلاة، وإلا في خارج الصلاة. س: ما حكم الإسبال؟ وما حدّه؟ ج: من الكبائر: «ما أسفل من الكعبين فهو في النار». س: ...

4- من حديث: (لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال..)

س: والماء ولو طعامًا؟ ج: يخشى أن يقع فيه شيء، وإلا ما عليه شيء ..... بعض الليالي ..... ينزل فيها وباء، يخشى أن يقع فيه شيء مثلما قال صلى الله عليه وسلم. س: طيب، لو سمَّى الله وأكل توكُّلًا؟ ج: لا بأس إن شاء الله. س: إذا ركع الإمامُ، ثم أراد إنسانٌ أن يُتم ...

وجوب الصدق والنصح في المعاملات

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.  أما بعد: فإن الله سبحانه وتعالى أوجب على المسلمين الصدق والنصح في جميع المعاملات، وحرم عليهم الكذب والغش والخيانة، وما ذاك إلا لما في الصدق والنصح وأداء الأمانة من صلاح أمر المجتمع، ...

111 باب حقِّ الجار والوصية بِهِ

  4/301- وعن عمرو بن شُعْيب، عن أَبيه، عن جَدِّهِ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ: مُرُوا أَوْلادكُمْ بِالصَّلاةِ وهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ، واضْرِبُوهمْ علَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ، وفرِّقُوا بيْنَهُمْ في المضَاجعِ حديثٌ حسنٌ، رواه ...

112- من حديث: (والله لا يؤمن والله لا يؤمن والله لا يؤمن قيل: من يا رسول الله..)

  3/305- وعن أَبي هريرة : أَن النَّبيَّ ﷺ قَالَ: واللَّهِ لا يُؤْمِنُ، واللَّهِ لا يُؤْمِنُ، واللَّهِ لا يُؤْمِنُ، قِيلَ: مَنْ يا رسولَ اللَّهِ؟ قَالَ: الَّذي لا يأْمنُ جارُهُ بَوَائِقَهُ مُتَّفَقٌ عَلَيهِ. وفي روايةٍ لمسلمٍ: لا يَدْخُلُ الجنَّة ...

113- من حديث: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره..)

  7/309- وعن أَبي شُريْحٍ الخُزاعيِّ : أَنَّ النَّبيَّ ﷺ قَالَ: مَنْ كَانَ يُؤمِنُ بِاللَّهِ والْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُحْسِنْ إلى جارِهِ، ومَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ واليومِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ، ومَنْ كانَ يُؤمنُ باللَّهِ واليومِ ...

133 من حديث: (لا تُصَاحِبْ إِلَّا مُؤْمِنًا، وَلا يَأْكُلْ طعَامَكَ إِلَّا تَقِيٌّ)

  7/366- وعنْ أَبي سعيدٍ الخُدْرِيِّ ، عن النبيِّ ﷺ قَالَ: لا تُصَاحِبْ إِلَّا مُؤْمِنًا، وَلا يَأْكُلْ طعَامَكَ إِلَّا تَقِيٌّ رواه أَبُو داود والترمذي بإِسْنَادٍ لا بأْسَ بِهِ. 8/367- وعن أَبي هريرة : أَنَّ النبيَّ ﷺ قَالَ: الرَّجُلُ عَلَى دِينِ ...

134 من حديث: (مَتَى السَّاعَةُ؟..)

  10/369- وعن أَنسٍ : أَنَّ أَعرابيًّا قَالَ لرسول اللَّه ﷺ: مَتَى السَّاعَةُ؟ قَالَ رسولُ اللَّه ﷺ: مَا أَعْدَدْتَ لَهَا؟ قَالَ: حُبُّ اللَّهِ ورسولِهِ، قَالَ: أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ. متفقٌ عَلَيهِ، وهذا لفظ مسلمٍ. وفي روايةٍ لهما: مَا أَعْدَدْتُ ...

135 من حديث: (كَانَ عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ رضي اللَّه عنه إِذا أَتَى عَلَيْهِ أَمْدَادُ أَهْلِ الْيَمنِ سأَلَهُمْ: "أَفِيكُمْ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ..)

  13/372- وعن أُسَيْرِ بْنِ عَمْرٍو -ويُقَالُ: ابْنُ جابِر- قَالَ: كَانَ عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ  إِذا أَتَى عَلَيْهِ أَمْدَادُ أَهْلِ الْيَمنِ سأَلَهُمْ: "أَفِيكُمْ أُوَيْسُ بْنُ عَامِرٍ؟" حتَّى أَتَى عَلَى أُوَيْسٍ ، فَقَالَ لَهُ: "أَنْتَ ...

حكم من حلف على شخص ولم يبر بقسمه

الجواب: إذا ما ذهب معه ما عليه شيء، لكن لو أنه أجاب الداعي وراح معه بعض إخوانه كان أحسن، يحضر له بعض إخوانه معه الذين دعاهم يكون أحسن، ولكن هو لما حرم عليه أن يذهبوا معه ولم يذهبوا معه وتمموا له ما عليه شيء. السؤال: ما عليه إطعام؟ الجواب: لا، ما راحوا ...

الواجب نحو الوالدين إذا قصرا في الطاعة

الجواب: ينصحه ويدعوه إلى الخير، الوالد ما هو مثل غيره، حتى لو كافر كفر أكبر دون هذا أكبر من هذا، الوالد له حق حتى قال الله: وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً ...

حكم من ساعد في استمرار نكاح الشغار

الجواب: هذا ما هو بصلح، هذا معناه إزالة الشغار، إذا تزوجا شغارًا هذا ما يجوز، والواجب على كل واحد منهم أن يغير النكاح بنكاح شرعي، فإذا تسبب إنسان بأن يرشدهم ويعلمهم حتى يغيروا النكاح الباطل بنكاح شرعي فجزاه الله خير. السؤال: لا ما غيروا، استمروا ...

حكم لبس العقال

الجواب: ليس بشيء العقال ليس بشيء، لو لبس عقال أو  خيط أو عمامة لا بأس كله لا بأس. أمور اللباس هذه ما فيها بأس إلا على وجه يكون فيه مشابهًا للكفار، فالشيء الذي فيه مشابهة للكفار لا يفعله ما دام ملابسه يلبسها المسلمون فلا بأس.

140 باب التَّحذير من إيذاء الصَّالحين والضَّعفة والمساكين

  48 - باب التحذير من إيذاء الصالحين والضعفة والمساكين قَالَ الله تَعَالَى: وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا [الأحزاب:58]، وَقالَ تَعَالَى: فَأَمَّا ...