الزواج وأحكامه

حكم إشهار النكاح

الجواب: إشهار النكاح واجب، حتى يتميز حتى لا يكون زنا، إشهاره وإعلانه بصنع وليمة بدعوة الجماعة من الأقارب يحضرون الزواج ولو في البيت ولو ما راح إلى محلات الأعراس قصور الأفراح في بيته يكفي، ولا ينبغي التكلف؛ لأن التكلف قد يمنع الناس من الزواج وقد يسبب ...

توجيه لمن يتساهل بأمور الدين في الزواج ويتمسك بالأعراف

الجواب: التساهل بأمور الدين خطير، ولا يجوز للأولياء التساهل بأمور الدين، وإنما يقع التساهل من بعض الناس لضعف دينه وضعف إيمانه وقلة تقواه، فلهذا يتساهل في أمور الدين ويشدد في أمور أخرى عرفية بين جماعته وقبيلته، وهذا من ضعف الإيمان كأن يقول: إن بنتي ...

توجيه للآباء بتزويج بناتهم إذا خطبهن الأكفاء

الجواب: الواجب على أولياء النساء أن يتقوا الله سواء كان أبًا أو عمًا أو أخًا أو ولدًا الواجب أن يتقوا الله وأن يزوجوا النساء إذا خطبهن الأكفاء ولا يحبسوهن لا لطمع ولا لوظيفة، ولا لكون الرجل ليس من بلدهم، إذا جاء الكفء ولو كان من بلد أخرى، ...

دعاء التهنئة المشروع لمن تزوج

الجواب:   كان هذا من دعاء الجاهلية، فعوض الله المسلمين بغيره بارك الله لك وعليك، وجمع بينكما في خير هذا السنة، السنة أنه يدعى للتزوج بارك الله لك وعليك، وجمع بينكما في خير هذا هو السنة، نعم.

الحكم على حديث: (اغتربوا تضووا)

الجواب: ليس لهذا أصل، بل كونه يتزوج من أقاربه أفضل، والنبي تزوج من أقاربه عليه الصلاة والسلام، أما قول بعض الفقهاء أنه يتزوج أجنبية هذا لا أصل له، بل هو مخير إن شاء تزوج قريبة كبنت عمه وخاله، وإن شاء تزوج البعيدة لا حرج في ذلك، وأما قول من قال: إن الأجنبية ...

هل الأفضل الزواج من الأقارب أم من غيرهم؟

الجواب: الأفضل التماس الزوجة الصالحة، سواء من الأقارب أو من غير الأقارب؛ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك . فإذا تيسرت ذات الدين سواء كانت من الأقارب أو من غير ...

حكم الزواج بامرأة لا يوافق عليها الوالدان

الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، ومن سار على دربهم إلى يوم الدين، وبعد: فمتى تزوجت المذكورة بالنية المذكورة فأنت مأجور إن شاء الله؛ لأنك جامع بين الإحسان إليها بالنكاح وبصلة الرحم، وأبشر بالخير والخلف الجزيل عما تنفقه ...

هل سبب تأخر الزواج من سخط الله؟

الجواب: ليس بلازم، قد يكون أسباب أخرى غير الذنب، ربنا حكيم عليم جل علا، قد يبتلى الإنسان بأسباب أخرى غير الذنوب، قال تعالى: وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ [الشورى:30]، وقد يكون سببه غير ذنب، وقد يكون ...