أحكام التعزية

حكم البذخ والإسراف في العزاء

ج: هذا لا أصل له، بل هو بدعة ومنكر ومن أمر الجاهلية، فلا يجوز للمعزين أن يقيموا الولائم للميت، لا في اليوم الأول ولا في الثالث ولا في الرابع ولا في الأربعين أو غير ذلك، هذه كلها بدعة، وعادة جاهلية لا وجه لها، بل عليهم أن يحمدوا الله ويصبروا ويشكروه ...

التعزية في أهل المعاصي

ج: لا بأس بالتعزية، بل تستحب وإن كان الفقيد عاصيا بانتحار أو غيره، كما تستحب لأسرة من قتل قصاصا أو حدا كالزاني المحصن، وهكذا من شرب المسكر حتى مات بسبب ذلك، لا مانع في تعزية أهله فيه، ولا مانع من الدعاء له ولأمثاله من العصاة بالمغفرة والرحمة، ويغسل ...

كيفية إجابة المعزين

الجواب: يقول ما تيسر، ما في شيء محدود، إذا قيل له: أحسن الله عزاءك، أو قيل له: لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى فاصبر واحتسب، يقول: أسأل الله أن يعينني، أسأل الله أن يوفقني، الحمد لله على كل حال، أي كلمة طيبة تناسب، ما في شيء محدود، ما نعلم ...

حكم اجتماع أهل الميت للصلاة والدعاء له

الجواب: سبق لكم في كلام الشيخين أن الاجتماع في بيت الميت للأكل والشرب ولقراءة القرآن أن هذا بدعة، وهكذا اجتماعهم يصلون له ويدعون له كله بدعة لا وجه لهذا؛ إنما يؤتى لأهل الميت للتعزية والدعاء لهم والترحم على ميتهم وتسليتهم وتصبيرهم. أما أنهم يؤتون ...

524 من حديث: (من نِيح عَليه فإنه يعذب بما نِيح عليه يوم القِيامة)

  4/1660- وعَن المُغِيرةِ بنِ شُعْبَةَ  قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ يَقُولُ: مَنْ نِيحَ عَليْهِ فَإنَّهُ يُعَذَّبُ بِمَا نِيحَ علَيْهِ يَوْمَ الْقِيامةِ متفقٌ عليه. 5/1661- وعَنْ أمِّ عَطِيَّةَ نُسَيْبَةَ رضي اللَّه عَنْهَا قَالَتْ: "أخَذَ ...

525 من حديث: (النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران..)

  8/1664- وعَنْ أبي مالِكٍ الأشْعَريِّ  قالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ: النَّائِحَةُ إذَا لَمْ تتُبْ قَبْل مَوْتِهَا تُقَامُ يوْمَ الْقِيامةِ وعَلَيْها سِرْبَالٌ مِنْ قَطِرَانٍ، ودِرْعٌ مِنْ جرَبٍ رواهُ مسلم. 9/1665- وعنْ أسيدِ بنِ أبي أسيدٍ التَّابِعِيِّ، ...

556 من: (باب تحريم إحداد المرأة على ميت فوق ثلاثة أيام إلا على زوجها..)

  354 - باب تحريم إحداد المرأة على ميت فوق ثلاثة أيام إلا على زوجها أربعة أشهر وعشرة أيام 1/1774- عَنْ زَيْنَبَ بِنْتِ أَبي سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا قَالَتْ: دَخَلْتُ عَلَى أُمِّ حَبِيبةَ رَضِيَ اللَّه عَنْهَا زَوْجِ النَّبِيِّ ﷺ حِينَ تُوُفِّي ...

حكم قراءة القرآن على الميت ووضع المصحف على بطنه، وهل للعزاء مدة محدودة؟

ج: ليس لقراءة القرآن على الميت أو على القبر أصل صحيح، بل ذلك غير مشروع، بل من البدع، وهكذا وضع المصحف على بطنه ليس له أصل، وليس بمشروع، وإنما ذكر بعض أهل العلم وضع حديدة أو شيء ثقيل على بطنه، بعد الموت حتى لا ينتفخ. وأما العزاء فليس له أيام محدودة، بل ...

حكم بناء الخيام لإقامة المآتم

الجواب: هذا بدعة، هذا مأتم، بينَّا كم مرة في الصحف ورسائل قرئت عليهم في الجنوب، وبُين في الصحف والمجلات كل هذا بُين ومنكر، لا يجوز هذا. السؤال: يكون بدعة هذا؟ الجواب: نعم، بدعة، ما يجوز هذا، نعم. السؤال: يجوز نروح لهم نعزيهم وهم بهذا الشكل؟ الجواب: ...

هل استقبال المعزِّين لمدة ثلاثة أيام يعد ذلك من النِّياحة؟

الشيخ: النياحة لا تجوز، لكن إذا جلس في البيت لاستقبال المُعزِّين فلا بأس، فيجلس في البيت في أوقاتٍ مناسبةٍ حتى يزوره أقاربه وغيرهم من المُعزين، لا بأس بذلك، لكن لا يحتفلون بطعام أهل الميت، فيذبحون للناس، أو يصنعون طعامًا للميت، لا، هذه بدعة، لا أصل ...

حكم التَّعزية في الصُّحف والمجلات وتزكية الميت بكتابة الآيات القرآنية

الشيخ: في الصحف فيما بلغني أنه يُكلِّف كثيرًا، ويُخشى من التَّكلف، ومن النفقات الطائلة بلا حاجةٍ، وإلا فلو كتب: "أحسن الله عزاء آل فلان في ميتهم، وغفر الله له" ما يضرُّ، لكن بلغني أنه تكون فيه كُلفة، فتركه أولى إذا كانت فيه كُلفة، فيُرسل لهم رسالةً ...

حكم التعزية بواسطة الجرائد والصحف

الشيخ: ما أعلم في هذا بأسًا، كونه يكتب في الجريدة من أهل الميت: أنا نشكر مَن عزَّانا في فلانٍ، أو: نُعزي في فلانٍ، ما نعلم في ذلك بأسًا، النبيُّ ﷺ لما مات النَّجاشي خرج إلى الناس ونعى إليهم النَّجاشي وقال: إنه توفي، وصلَّى عليه، وأمر بالصلاة عليه عليه ...

وقت التعزية

الجواب: ليس للعزاء حد محدود لا ثلاثة ولا أكثر، قد لا يعلم العزاء إلا بعد أربعة أيام أو خمسة أيام، فالمقصود ليس له حد محدود، المعزي ليس له حد إذا عزاهم بعد ثلاث أو بعد أربع أو بعد خمس حين بلغه الخبر فلا بأس، إنما الثلاث حد للإحداد، إحداد المرأة القريبة ...

حكم حضور مجلس العزاء والجلوس فيه

ج: إذا حضر المسلم وعزى أهل الميت فذلك مستحب؛ لما فيه من الجبر لهم والتعزية، وإذا شرب عندهم فنجان قهوة أو شاي أو تطيب فلا بأس كعادة الناس مع زوارهم[1]. من ضمن أسئلة مقدمة لسماحته من الجمعية الخيرية بشقراء. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 13/ 371). 

حكم الذهاب للعزاء إذا كان هناك بدع

ج: السنة زيارة أهل الميت لعزائهم، وإذا كان عندهم منكر، ينكر ويبين لهم، فيجمع المعزي بين المصلحتين، يعزيهم وينكر عليهم وينصحهم، أما مجرد قراءة القرآن فلا بأس فيها، فإذا اجتمعوا وقرأ واحد منهم القرآن عند اجتماعهم، كقراءة الفاتحة وغيرها، فلا بأس وليس ...