القيام في الصلاة

38 من حديث: (صليت أنا ويتيم، في بيتنا خلف النبي صلى الله عليه وسلم، وأمي أم سليم خلفنا)

بَاب المَرْأَةُ وَحْدَهَا تَكُونُ صَفًّا 727 - حَدَّثَنَا عبداللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ إِسْحَاقَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: «صَلَّيْتُ أَنَا وَيَتِيمٌ، فِي بَيْتِنَا خَلْفَ النَّبِيِّ ﷺ، وَأُمِّي أُمُّ ...

347 من: (باب فضل الصف الأول والأمر بإتمام الصفوف الأول، وتسويتها والتراص فيها)

  باب فضلِ الصفِّ الأوَّلِ والأمرِ بإتمامِ الصفوفِ الأُولِ، وتسويِتها، والتراصِّ فِيهَا 1/1082- عَن جابِرِ بْنِ سمُرةَ، رضي اللَّه عنْهُمَا، قَالَ: خَرجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ ﷺ فَقَالَ: أَلا تَصُفُّونَ كَمَا تُصُفُّ الملائِكَةُ عِنْدَ رَبِّهَا؟ ...

348 من حديث: (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأى في أصحابه تأخرا..)

  4/1085- وعن أَبي سعِيد الخُدْرِيِّ ، أَنَّ رسُول اللَّهِ ﷺ: رأَى في أَصْحابِهِ تأَخُّرًا، فقَالَ لَهُمْ: تقَدَّمُوا فأَتمُّوا بِي، وَليَأْتَمَّ بِكُمْ مَنْ بَعْدَكُم، لاَ يزالُ قَوْمٌ يَتَأَخَّرُونَ حَتى يُوخِّرَهُمُ اللَّه رواه مُسلِم. 5/1086- ...

349 من حديث: (أُقيمت الصلاة فأقبل عَلينا رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بوجهه..)

  7/1088- وعَن أنس  قَالَ: أُقِيمَتِ الصَّلاةُ، فأَقبَل عَلينَا رسُولُ اللَّهِ ﷺ بِوَجْهِهِ فقَالَ: أَقِيمُوا صُفُوفَكُمْ وتَراصُّوا، فَإنِّي أَراكُمْ مِنْ وَرَاءِ ظَهْرِي رواهُ البُخَاريُّ بِلَفْظِهِ، ومُسْلِمٌ بمعْنَاهُ. وفي رِوَايةٍ للبُخَارِيِّ: ...

350 من حديث: (أقيموا الصفوف وحاذوا بين المناكب وسدوا الخلل..)

  10/1091- وعَن ابن عُمرَ رضيَ اللَّه عنهما، أَنَّ رسولَ اللَّهِ ﷺ قالَ: أَقِيمُوا الصُّفُوفَ وَحَاذُوا بَينَ المنَاكِب، وسُدُّوا الخَلَلَ، وَلِينُوا بِأَيْدِي إِخْوَانِكُمْ، وَلا تَذَرُوا فَرُجَاتٍ للشيْطانِ، ومَنْ وصَلَ صَفًّا وَصَلَهُ اللَّه، ...

351 من حديث: (إن اللَّه وملائكته يصلون على ميامن الصفوف)

  13/1094- وعن عائشةَ رضي اللَّه عنها قالت: قالَ رسول اللَّه ﷺ: إِنَّ اللَّه وملائِكَتَهُ يُصلُّونَ عَلَى ميامِن الصُّفوف رواه أَبُو داود بإِسناد عَلى شرْطِ مُسْلِمٍ، وفيهِ رجلٌ مُخْتَلَفٌ في توْثِيقِهِ. 14/1095- وعَنِ البراءِ  قَالَ: "كُنَّا إِذا ...

352 من: (باب فضل السنن الراتبة مع الفرائض وبيان أقلها وأكملها وما بينهما)

  بابُ فَضْلِ السنَنِ الراتِبِة مَعَ الفَرَائِضِ وبيانِ أَقَلِّهَا وأَكْمَلِها وما بينَهُما 1/1097- عنْ أُمِّ المؤمِنِينَ أُمِّ حبِيبَةَ رَمْلةَ بِنتِ أَبي سُفيانَ رضيَ اللَّه عَنهما، قَالتْ: سَمِعْتُ رسولَ اللَّه ﷺ يقولُ: مَا مِنْ عبْدٍ مُسْلِم ...

حكم قراءة الفاتحة قبل إكمال القيام

ج: لا يجوز للمأموم القادر على القيام أن يقرأ الفاتحة حال قعوده، ولا حال قيامه، بل يجب عليه أن يؤخر قراءتها حتى يستتم قائمًا، لقول النبي ﷺ لعمران بن حصين : صل قائمًا، فإن لم تستطع فقاعدًا، فإن لم تستطع فعلى جنب[1] رواه البخاري في الصحيح. وزاد النسائي ...

حكم من صلى النافلة جالساً مع قدرته على القيام 

الجواب: قد ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه كان يصلي في تهجده بالليل بعض الأحيان وهو قاعد، وفي بعض الأحيان يصلي وهو قائم عليه الصلاة والسلام، فهذا يدل على جواز أداء النافلة قاعداً؛ لأن الله قال: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ ...

الأحاديث الواردة في تسوية الصفوف

الجواب: الأحاديث كثيرة في ذلك؛ منها: قوله ﷺ كان إذا وقف قال للناس -إذا وقف يصلي بالناس بعدما تفرغ الإقامة- إذا وقف للصلاة التفت يميناً وشمالاً وحرضهم: سووا صفوفكم، قاربوا بينها، حاذوا بالأعناق، من وصل صفًا وصله الله ومن قطع صفًا قطعه الله، فهكذا ...

من يصعب عليها القيام هل تصلي جالسة؟

الجواب:   نعم إذا عجزت عن القيام جاز لها الصلاة، النبي ﷺ سأله عمران بن حصين قال: يا رسول الله -لما كان مريضًا- سأله عن الصلاة قال: صل قائمًا، فإن لم تستطع فقاعدًا، فإن لم تستطع فعلى جنب، فإن لم تستطع فمستلقيًا هذا من تيسير الله ورحمته -جل وعلا- أن ...

جواز صلاة النافلة جلوسًا

الجواب: لا حرج أن يصلي المسلم النافلة جالسًا، ولو أنه صحيح، لا بأس يصلي وهو قاعد في النافلة، أما في الفرض لا، إذا كان يستطيع يصلي قائمًاً، أما في صلاة الليل .. صلاة الضحى .. الرواتب لا بأس أن يصليها وهو جالس، ولو أنه صحيح، وإذا كان معه كسل أو ضعف وصلاها ...

حكم تسوية الصفوف على الإمام والمأموم

الجواب: الواجب تعديل الصفوف وسد الخلل على الإمام والمأموم، الإمام ينبههم وعلى المأمومين أن يفعلوا ذلك، وإذا جاء إنسان ورأى خللًا سد الخلل وقارب بين الصف حتى ينسد الخلل، نعم؛ لأن الرسول أمر بهذا عليه الصلاة والسلام. المقدم: أحسن الله إليكم سماحة الشيخ.

حكم إكمال الصلاة جالسًا

الجواب: إن كانت نافلة فلا بأس، إن كانت نافلة كسنة الضحى والرواتب والوتر فلا بأس، أما الفريضة فلا بد من القدرة، إذا كانت تقدر يلزمها ولا تصح الصلاة مع الجلوس وهي قادرة، أما إذا كانت عاجزة في الركعة الأولى تقوى وفي الركعة الأخيرة ما تقدر تقوم فلا حرج ...

  • 1
  • 2