لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.
الوديعة

من حديث (الثلث والثلث كثير، إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة)

قال: لا، قال: الثلث، قال: الثلث والثلث كثير، إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يعني فقراء يتكففون الناس يعني يسألون الناس، الحديث طويل، لكن هذا المقصود منه، فهذا يدل على أنه... للشخص أن يوصي بأكثر من الثلث، وإذا كان ولابدّ فالثلث والثلث كثير ...

حكم الاستفادة من الوديعة

الجواب: إذا كان قد أذن لك، أو تعتقد أنه يأذن لما بينك وبينه من الصحبة الأكيدة، فالمبلغ لك الزيادة، وإلا فرد عليه الربح؛ لأنك لم تستأذن ولم تعلم منه حسب ما تعرفه من حاله أنه يسمح بهذا الشيء، والأمانة لا يتصرف فيها الإنسان إلا بإذن صاحبها، إلا إذا اعتقد ...

لا حرج في إيداع الأموال في البنوك خوفًا عليها من الضياع

الجواب: لا حرج عليك أن تودع أموالك في البنوك خوفًا عليها من الضياع، وهذه مسألة ضرورة، فإذا احتجت إلى ذلك فلا حرج بدون فائدة. أما إذا تيسر إيداعها في بنوك إسلامية؛ فتشجع البنوك الإسلامية وتعينها على مهمتها، فإنها عند ذلك أولى وأحق. فالبنوك الإسلامية ...

حكم من كان عنده أمانة من المواشي لآخر ثم توفي صاحبها وله أبناء قصر

الجواب: هذه الأمانة تسلم للورثة ورثة صاحبها بواسطة المسئول: القاضي، إذا كان هناك قاضي أو أمير البلد أو عريف الجماعة، إذا كان لهم عريف يرجعون إليه، تسلم هذه الأغنام للورثة، وتقسم بينهم على القسمة الشرعية. بواسطة العلماء الذين لديكم ممن يعرفون قسمة المواريث. ...

حكم الاستلاف من المال المودع عند الشخص

الجواب: لا يجوز لمن اؤتمن على أي مال لأي مشروع أن يتصرف فيه لنفسه، بل يجب أن يحفظه ويصونه حتى يصرف في مصرفه. وعليك التوبة إلى الله مما فعلت، ومن الكذب الذي أقدمت عليه بسبب خيانتك الأمانة، ومن تاب توبة نصوحًا تاب الله عليه؛ لقول الله سبحانه: يَا أَيُّهَا ...

حكم استثمار الوديعة دون علم صاحبها

الجواب: إذا أودع عندك أحد وديعة، فليس لك التصرف فيها إلا بإذنه، وعليك أن تحفظها فيما يحفظ فيه مثلها، فإذا تصرفت فيها بغير إذنه فعليك أن تستسمحه، فإن سمح، وإلا فأعطه ربح ماله، أو اصطلح معه على النصف أو غيره، والصلح جائز بين المسلمين، إلا صلحًا حرم حلالًا ...

حكم الإيداع في البنوك الربوية بدون فائدة

الجواب: وضع المال في البنوك بدون فوائد لا مانع منه إذا دعت الحاجة إلى ذلك، وإن تيسر إيداعه عند غيرها فهو أحوط وأحسن؛ عملًا بقول النبي ﷺ: دع ما يريبك إلى ما لا يريبك[1]، وقوله عليه الصلاة والسلام: من اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه[2]. وفق الله الجميع[3].   رواه ...

حكم الإيداع في البنوك الربوية

الجواب: لا يجوز التأمين في البنوك الربوية ولو لم يأخذ فائدة؛ لما في ذلك من إعانتها على الإثم والعدوان، والله سبحانه قد نهى عن ذلك. لكن إن اضطر إلى ذلك، ولم يجد ما يحفظ ماله فيه سوى البنوك الربوية، فلا حرج إن شاء الله للضرورة، والله سبحانه يقول: وَقَدْ ...

لا يجوز العمل بالبنوك التي تتعامل بالربا أو وضع الأموال فيها

الجواب: لا ريب أن العمل في البنوك التي تتعامل بالربا غير جائز؛ لأن ذلك إعانة لهم على الإثم والعدوان، وقد قال الله : وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ ...

لا يجوز الإيداع في البنوك الربوية

الجواب: لا يجوز الإيداع في البنوك الربوية للفائدة، ولا القرض بالفائدة؛ لأن ذلك من الربا الصريح، ولا يجوز أيضًا الإيداع في غير البنوك بالفائدة، وهكذا لا يجوز القرض من أي أحد بالفائدة، بل ذلك محرم عند جميع أهل العلم؛ لأن الله سبحانه يقول: وَأَحَلَّ اللّهُ ...

حكم الإيداع في المصارف

الجواب: لا حرج عليك في مصرف الراجحي أو السبيعي، أو أمثالهما ممن لا يتعامل بالربا، وعليك إخراج الزكاة عن هذا المال المودع كلما حال عليه الحول، إذا كان نصابًا أو أكثر، أما البنوك الربوية فلا يجوز إيداع الأموال فيها إلا عند الضرورة بدون أخذ فائدة؛ لأن ...

الإيداع في البنوك جائز عند الضرورة

الجواب: لا يجوز الإيداع في البنوك الربوية ولو لم تأخذ فائدة؛ لما في ذلك من إعانتها على الإثم والعدوان، والله سبحانه قد نهى عن ذلك. لكن إذا اضطررت إلى ذلك ولم تأخذ فائدة، ولم تجد ما تحفظ مالك فيه سوى البنوك الربوية، فلا حرج إن شاء الله للضرورة، والله  ...

حكم إيداع المال في البنوك في بلاد الكفر

الجواب: لا يجوز وضع الأموال في البنوك الربوية سواء كان القائمون عليها مسلمين أو غيرهم؛ لما في ذلك من إعانتهم على الإثم والعدوان، ولو كان ذلك بدون فوائد، لكن إذا اضطر إلى ذلك للحفظ بدون فوائد فلا حرج إن شاء الله لقول الله : وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا ...

مسألة في الأمانة

لا، ليس له ذلك إلا بإذنٍ، يحفظها ويصونها ولا يخونها إلا بإذنٍ. س: وإن قال: أمانتك دَيْنٌ في ذمتي؟ ج: إذا قاله ورضي فلا بأس. س: هل يتصرف فيها؟ ج: إذا رضي صاحبُها نعم، لا بأس، وتكون دَيْنًا. س: ويتصرف فيها بالبيع والشِّراء؟ ج: يتصرف كيف شاء كما أباح الله. س: ...