كتاب الصلاة

11 من بداية: كتاب الصلاة

[كتاب الصلاة] [الصلاة] في اللغة: الدعاء. قال الله تعالى: وَصَلِّ عَلَيْهِمْ [التوبة:103] أي: ادع لهم. وفي الشرع: أقوال وأفعال مخصوصة، مُفتتحة بالتكبير، مُختتمة بالتسليم، سُميت "صلاة" لاشتمالها على الدعاء، مشتقة من الصّلوين، وهما عرقان من جانبي ...

09 من حديث (إذا جاء أحدكم المسجد, فلينظر, فإن رأى في نعليه أذى..)

في معناه عدة أحاديث: منها ما رواه الشيخان عن أنسٍ : أنه سُئل: أكان النبي يُصلي في نعليه؟ فقال: نعم. وأحاديث أخرى دلَّت على ذلك، منها حديث: خالفوا اليهود؛ فإنهم لا يُصلون في نعالهم، ولا في خفافهم. الحاصل أنَّ الصلاة في النِّعال والخِفاف سنة مُستحبة، ...

12 من حديث (أن النبي ﷺ كان يقول في دبر كل صلاة مكتوبة..)

في أمور الصلاة وما يتعلق بآخرها وخواتمها. حديث المغيرة يدل على شرعية الذكر عقب الصلاة، وهذا بعد السلام كما جاء في رواية مسلم، كان يقول ذلك إذا سلَّم، من حديث المغيرة: إذا سلَّم من الصلاة يقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو ...

13 من حديث (فضلت سورة الحج بسجدتين..)

س: ...............؟ ج: لا، هذا يُشرع في سجود الصلاة، يأتي فيها بما يأتي في صلاته: سبحان ربي الأعلى، لكن إذا أتى بالدُّعاء واللهم لك سجدتُ يكون أكمل، مثلما يكون في الصلاة يقول: اللهم لك سجدتُ، يعني الحكم فيها مثل سجود الصَّلاة. ................. س: يُشترط له الطَّهارة؟ ج: ...

16 من حديث (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان..)

مُداخلة: رواه وكيع وابن المبارك، قالا: سبعًا وخمسًا. وفيه من غير طريق أيضًا عمرو بن شعيب، قال أبو داود: حدثنا قتيبة: أخبرنا ابن لهيعة، عن عقيل، عن ابن شهاب، عن عروة، عن عائشة: أن رسول الله ﷺ كان يُكبر في الفطر والأضحى في الأولى سبع تكبيرات، وفي الثانية ...

باب المواقيت

كتاب الصلاة: باب المواقيت: - عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: أن النبي ﷺ قال: وقت الظُّهْر إذا زالت الشمسُ، وكان ظِلُّ الرجل كطوله، ما لم يحضر وقتُ العصر، ووقت العصر ما لم تصفَرَّ الشمسُ، ووقت صلاة المغرب ما لم يَغِب الشَّفَقُ، ووقت صلاة العشاء إلى ...