لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

وجوب الصدق والنصح في المعاملات

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.
 أما بعد: فإن الله سبحانه وتعالى أوجب على المسلمين الصدق والنصح في جميع المعاملات، وحرم عليهم الكذب والغش والخيانة، وما ذاك إلا لما في الصدق والنصح وأداء الأمانة من صلاح أمر المجتمع، والتعاون السليم بين أفراده، والسلامة من ظلم بعضهم لبعض وعدوان بعضهم على بعض، ولما في الغش والخيانة والكذب من فساد أمر المجتمع، وظلم بعضه لبعض، وأخذ الأموال بغير حقها، وإيجاد الشحناء والتباغض بين الجميع، ولهذا صح عن رسول الله ﷺ أنه قال: الدين النصيحة قيل لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ورسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم خرجه مسلم في صحيحه.
وفي الصحيحين عن جرير بن عبدالله البجلي -رضي الله عنه- قال: بايعت النبي ﷺ على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة والنصح لكل مسلم.
 وفي الصحيحين أيضا عن حكيم بن حزام -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله ﷺ: البيعان بالخيار ما لم يفترقا، أو قال حتى يتفرقا، فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما، وصح عن النبي ﷺ أنه قال: من غشنا فليس منا وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: مر النبي ﷺ على صبرة من طعام، فأدخل يده فيها، فنالت أصابعه بللا، فقال: ما هذا يا صاحب الطعام؟ قال: أصابته السماء يا رسول الله، قال: أفلا جعلته فوقق الطعام كي يراه الناس، من غش فليس مني.
 فهذه الأحاديث الصحيحة وما جاء في معناها كلها تدل على وجوب النصح والبيان والصدق في المعاملات، وعلى تحريم الكذب والغش والخيانة في ذلك كما تدل على أن الصدق والنصح من أسباب البركة في المعاملة، وأن الكذب والغش من أسباب محقها، ومن النصح والأمانة بيان العيوب الخفية للمشتري والمستأجر، وبيان حقيقة الثمن والسوم عند الإخبار عنهما. ومن الغش والخيانة الزيادة في السوم أو الثمن ليبذل المشتري أو المستأجر مثل ذلك أو قريبا منه.
 وفي الصحيحين عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله ﷺ: ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم، رجل على فضل ماء بالفلاة يمنعه من ابن السبيل، ورجل بايع رجلا بسلعة بعد العصر، فحلف له بالله لأعطي بها كذا وكذا، فصدقه وهو على غير ذلك، ورجل بايع إماما لا يبايعه إلا للدنيا فإن أعطاه منها وفى، وإن لم يعطه منها لم يف.
 فالواجب على جميع المسلمين تقوى الله في المعاملة، والحذر من أسباب غضب الله وأليم عقابه الذي توعد به أصحاب الغش والخيانة والكذب، كما يجب على الجميع التواصي بالصدق والنصح وتقوى الله في جميع الأمور؛ لأن في ذلك سعادة الدنيا والآخرة وصفاء القلوب وصلاح المجتمع، وفي ذلك أيضا حصول البركة في المعاملة، والسلامة من أكل الحرام ومن ظلم المسلم لأخيه.
وقد صح عن النبي ﷺ أنه قال: المؤمن للمؤمن كالبنيان، يشد بعضه بعضا، وشبك بين أصابعه وقال -عليه الصلاة والسلام: مثل المسلمين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذاا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.
وأسأل الله سبحانه أن يصلح أحوال المسلمين، ويجمع قلوبهم على التقوى، ويصلح قادتهم، ويمنحهم جميعا الصدق، والنصح في جميع الأمور والتعاون على البر والتقوى، إنه جواد كريم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه[1].

  1. نشرت في مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة العدد الرابع السنة السادسة لشهر ربيع الآخر عام 1394 ص3-5 (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز: 4/ 103)