من مسائل الربا

سألني غير واحد من معاملة يتعاطاها كثير من الناس، وهي أن بعضهم يدفع إلى البنك أو غيره مالًا معلومًا على سبيل الأمانة، أو ليتجر به القابض على أن يدفع القابض إلى الدافع ربحًا معلومًا كل شهر أو كل سنةأما بعد، فقد سألني غير واحد من معاملة يتعاطاها كثير من الناس، وهي أن بعضهم يدفع إلى البنك أو غيره مالًا معلومًا على سبيل الأمانة، أو ليتجر به القابض على أن يدفع القابض إلى الدافع ربحًا معلومًا كل شهر أو كل سنة، مثال ذلك أن يدفع شخص إلى البنك أو غيره عشرة آلاف ريال أو أكثر، على أن يدفع إليه القابض مائة ريال أو أكثر كل شهر أو كل سنة، وهذه المعاملة لا شك أنها من مسائل الربا المحرم بالنص والإجماع
أما بعد، فقد سألني غير واحد من معاملة يتعاطاها كثير من الناس، وهي أن بعضهم يدفع إلى البنك أو غيره مالًا معلومًا على سبيل الأمانة، أو ليتجر به القابض على أن يدفع القابض إلى الدافع ربحًا معلومًا كل شهر أو كل سنة، مثال ذلك أن يدفع شخص إلى البنك أو غيره عشرة آلاف ريال أو أكثر، على أن يدفع إليه القابض مائة ريال أو أكثر كل شهر أو كل سنة، وهذه المعاملة لا شك أنها من مسائل الربا المحرم بالنص والإجماع. 
وقد دلت الآيات القرآنية والأحاديث النبوية على أن أكل الربا من كبائر الذنوب ومن الجرائم المتوعد عليها بالنار واللعنة، قال الله سبحانه: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا  وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىٰ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ۝ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ ۝ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ۝ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ۝ فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ [البقرة:275-279]
ففي هذه الآيات الكريمة الدلالة الصريحة على غلظ تحريم الربا وأنه من الكبائر الموجبة للنار، كما أن فيها الدلالة على أن الله سبحانه وتعالى يمحق كسب المرابي ويربي الصدقات، أي يربيها لأهلها وينميها حتى يكون القليل كثيرًا إذا كان من كسب طيب، وفي الآية الأخيرة التصريح بأن المرابي محاربه الله ورسوله وأن الواجب عليه التوبة إلى الله سبحانه وأخذ رأس ماله من غير زيادة، وقد صح عن رسول الله : أنه لعن آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه، وقال هم سواء[1] 
فالواجب على كل مسلم أن يتقي الله سبحانه ويراقبه في جميع الأمور وأن يحذر ما حرم الله عليه من الأقوال والأعمال والمكاسب الخبيثة، ومن أعظمها وأخطرها مكاسب الربا الذي أنزل الله فيه ما يوجب الحذر منه والتواصي بتركه، وقد نقل أبو محمد عبدالله بن أحمد بن قدامه، رحمه الله، في كتابه المغني عن الحافظ ابن المنذر إجماع العلماء على تحريم مثل هذه المعاملة، وفي ذلك كفاية ومقنع لطالب الحق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه[2].
 

  1. أخرجه مسلم: [4177]
  2. مجلة الوعي الإسلامي العدد (73) محرم: (1391هـ)، فبراير: (1971م)