01 ذكر ما ورد في فضل سورة البقرة

بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
[ذِكْرُ مَا وَرَدَ فِي فَضْلِ سورة البقرة]
قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ حَدَّثَنَا عَارِمٌ حَدَّثَنَا مُعْتَمِرٌ عَنْ أَبِيهِ عَنْ رَجُلٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مَعْقِلِ بْنِ يَسَارٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ الْبَقَرَةُ سَنَامُ الْقُرْآنِ وَذُرْوَتُهُ. نَزَلَ مَعَ كُلِّ آيَةٍ مِنْهَا ثَمَانُونَ مَلَكًا وَاسْتُخْرِجَتْ اللَّهُ لَا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ فَوُصِلَتْ بِهَا أَوْ فَوُصِلَتْ بِسُورَةِ الْبَقَرَةِ، وَيس قَلْبُ الْقُرْآنِ لَا يَقْرَؤُهَا رَجُلٌ يُرِيدُ اللَّهَ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ إِلَّا غُفِرَ لَهُ وَاقْرَءُوهَا عَلَى مَوْتَاكُمْ انْفَرَدَ بِهِ أَحْمَدُ.
وَقَدْ رَوَاهُ أَحْمَدُ أَيْضًا عَنْ عَارِمٍ عَنْ عبداللَّهِ بْنِ الْمُبَارَكِ عَنْ سُلَيْمَانَ التَّيْمِيِّ عَنْ أَبِي عُثْمَانَ- وَلَيْسَ بِالنَّهْدِيِّ- عَنْ أَبِيهِ عَنْ مَعْقِلِ بْنِ يَسَارٍ قَالَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ اقْرَءُوهَا عَلَى مَوْتَاكُمْ يَعْنِي يس- فقد تبين بِهَذَا الْإِسْنَادِ مَعْرِفَةَ الْمُبْهَمِ فِي الرِّوَايَةِ الْأُولَى.
 أَخْرَجَ هَذَا الْحَدِيثَ عَلَى هَذِهِ الصِّفَةِ فِي الرِّوَايَةِ الثَّانِيَةِ أَبُو دَاوُدَ وَالنَّسَائِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ
الشيخ: والحديث هذا ضعيف عند أهل العلم؛ لأن أبا عثمان وأباه مجهولان.
س: هل يعمل به؟
الجواب: لا بأس؛ لأن ابن حبان رحمه الله صححه وابن حبان يتساهل في الصحيح.
س: القراءة قبل الدفن أو بعد الدفن؟
الجواب: لا، قبل الموت على موتاكم يعني المحتضر، وقراءتها على القبر منكر، إنما الذي استحبه بعض أهل العلم قراءتها على المحتضر؛ لأن المراد بالموتى هنا المحتضرين، مثل ما قال ﷺ: لقنوا موتاكم لا إله إلا الله رواه مسلم يعني المحتضر، أما الميت فلا يقرأ عليه شيء، انتهى الأمر فيه.
....
 وَقَدْ رَوَى التِّرْمِذِيُّ مِنْ حَدِيثِ حَكِيمِ بْنِ جُبَيْرٍ وَفِيهِ ضَعْفٌ عَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامٌ وإن سنام الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَفِيهَا آيَةٌ هِيَ سَيِّدَةُ آيِ الْقُرْآنِ آيَةُ الْكُرْسِيِّ.
وَفِي مُسْنَدِ أَحْمَدَ وَصَحِيحِ مُسْلِمٍ وَالتِّرْمِذِيِّ وَالنَّسَائِيِّ مِنْ حَدِيثِ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ لَا تَجْعَلُوا بيوتكم قبورا فإن البيت الذي تقرأ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ لَا يَدْخُلُهُ الشَّيْطَانُ وَقَالَ التِّرْمِذِيُّ: حَسَنٌ صَحِيحٌ

الشيخ: ورواه مسلم بلفظ: فإن الشيطان يفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة وهذا يدل على فضل عظيم وهذا حديث ثابت عن النبي ﷺ، وكذلك آية الكرسي في الصحيحين أنها أعظم آية في كتاب الله وأعظم سورة سورة الفاتحة، وفي هذا دلالة على أنه ينبغي للمؤمن أن يكون في بيته نصيب من صلاته وقراءته ولهذا في الصحيحين: اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم ولا تتخذوها قبورًا فينبغي للمؤمن أن يجعل لبيته حظًا من صلاته وقراءته، الفرائض في المساجد، والنوافل في البيوت هذا هو الأفضل حتى تكون البيوت معمورة بالخير وبقراءة القرآن وبالصلاة، وذلك من أسباب إبعاد الشياطين عنها التي توسوس وتدعو إلى الشر والفساد.
.........
 وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ الْقَاسِمُ بْنُ سَلَّامٍ: حَدَّثَنِي ابْنُ أَبِي مَرْيَمَ عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ سِنَانِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَخْرُجُ مِنَ الْبَيْتِ إِذَا سَمِعَ سُورَةَ الْبَقَرَةِ تُقْرَأُ فِيهِ سِنَانُ بْنُ سَعْدٍ وَيُقَالُ بِالْعَكْسِ، وَثَّقَهُ ابْنُ مَعِينٍ، وَاسْتَنْكَرَ حَدِيثَهُ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ وَغَيْرُهُ.الشيخ:.... لا يلزم من خروج الشيطان من البيت أنه لا يعود، قد يخرج ويعود يسمع الذكر ويخرج ثم يعود عند انقطاع ذلك، مثل ما أنه إذا سمع التأذين أدبر وله ضراط، فإذا فرغ المؤذن رجع، وإذا سمع الإقامة أدبر، وإذا فرغت الإقامة رجع، هكذا في البيت لا مانع، وعلى كل حال كلما كثرت القراءة كان ذلك أبعد لشره وأكثر لخروجه.
 وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ عَنْ شُعْبَةَ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ عَنْ أَبِي الْأَحْوَصِ عَنْ عبداللَّهِ- يَعْنِي ابْنَ مَسْعُودٍ- رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: إِنَّ الشيطان يفرّ من البيت يُسْمَعُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ. وَرَوَاهُ النَّسَائِيُّ فِي «الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ» وَأَخْرَجَهُ الْحَاكِمُ فِي مُسْتَدْرَكِهِ مِنْ حَدِيثِ شُعْبَةَ ثُمَّ قَالَ الْحَاكِمُ: صَحِيحُ الْإِسْنَادِ وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ.الشيخ: وهو كما قال إسناده جيد. وهو موقوف لكنه في حكم الرفع؛ لأن هذه أمور لا تعلم بالرأي، وهو موافق لما تقدم.وَقَالَ ابْنُ مَرْدَوَيْهِ: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ كَامِلٍ حدثنا أبو إِسْمَاعِيلَ التِّرْمِذِيُّ حَدَّثَنَا أَيُّوبُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ بِلَالٍ حَدَّثَنِي أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي أُوَيْسٍ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ بِلَالٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ أَبِي الْأَحْوَصِ عَنْ عبداللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله ﷺ لا أَلْفَيَنَّ أَحَدَكُمْ يَضَعُ إِحْدَى رِجْلَيْهِ عَلَى الْأُخْرَى يَتَغَنَّى  وَيَدَعُ سُورَةَ الْبَقَرَةِ يَقْرَؤُهَا فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَفِرُّ مِنَ الْبَيْتِ تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَإِنَّ أَصْفَرَ الْبُيُوتِ الْجَوْفُ الصِّفْرُ مِنْ كِتَابِ اللَّهِالشيخ: هذا حديث غريب والظاهر عدم صحته.
الطالب: علق عليه الشيخ مقبل قال: حديث ابن مسعود المرفوع حسن لذاته صحيح لغيره، وأحمد بن كامل شيخ ابن مردويه لينه الدارقطني كما في لسان الميزان لكنه توبع كما ترى في رواية النسائي.
وَهَكَذَا رَوَاهُ النَّسَائِيُّ فِي «الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ» عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ نَصْرٍ عَنْ أَيُّوبَ بْنِ سُلَيْمَانَ بِهِ.
وَرَوَى الدَّارِمِيُّ فِي مُسْنَدِهِ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: مَا مِنْ بَيْتٍ تُقْرَأُ فِيهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ إِلَّا خَرَجَ مِنْهُ الشَّيْطَانُ وَلَهُ ضُرَاطٌ. وَقَالَ إِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامًا وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَإِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ لُبَابًا وَإِنَّ لُبَابَ الْقُرْآنِ الْمُفَصَّلُ.
وَرَوَى أَيْضًا مِنْ طَرِيقِ الشَّعْبِيِّ قَالَ: قَالَ عبداللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ: مَنْ قَرَأَ عَشْرَ آيَاتٍ مِنْ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ لَمْ يَدْخُلْ ذَلِكَ الْبَيْتَ شَيْطَانٌ تِلْكَ اللَّيْلَةَ، أَرْبَعٌ مِنْ أَوَّلِهَا وَآيَةُ الْكُرْسِيِّ، وَآيَتَانِ بَعْدَهَا، وَثَلَاثُ آيَاتٍ مِنْ آخِرِهَا، وَفِي رِوَايَةٍ: لَمْ يَقْرَبْهُ وَلَا أَهْلَهُ يَوْمَئِذٍ شَيْطَانٌ، وَلَا شَيْءٌ يَكْرَهُهُ، وَلَا يُقْرَآنِ عَلَى مَجْنُونٍ إِلَّا أَفَاقَ.
الشيخ: هذا منقطع؛ لأن الشعبي ما أدرك ابن مسعود.
........
 وَعَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ إِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامًا وإن سنام القرآن البقرة وإن مَنْ قَرَأَهَا فِي بَيْتِهِ لَيْلَةً لَمْ يَدْخُلْهُ الشَّيْطَانُ ثَلَاثَ لَيَالٍ وَمَنْ قَرَأَهَا فِي بَيْتِهِ نَهَارًا لَمْ يَدْخُلْهُ الشَّيْطَانُ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ رَوَاهُ أَبُو الْقَاسِمِ الطَّبَرَانِيُّ وَأَبُو حَاتِمٍ وَابْنُ حِبَّانَ في صحيحه.الشيخ: أبو حاتم لا نعلم له مصنفات، الظاهر أنها واو زائدة، وأبو حاتم ابن حبان؛ لعلها واو زائدة، أبو حاتم كنية محمد بن حبان.
 وابن مردويه من حديث الْأَزْرَقُ بْنُ عَلِيٍّ حَدَّثَنَا حَسَّانُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حدثنا خالد بن سعيد المدني عن أبي حازم عن سهل به.
وَقَدْ رَوَى التِّرْمِذِيُّ وَالنَّسَائِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ مِنْ حَدِيثِ عبدالْحَمِيدِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عَنْ عَطَاءٍ مَوْلَى أَبِي أَحْمَدَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ «بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ بَعْثًا وَهُمْ ذَوُو عَدَدٍ فَاسْتَقْرَأَهُمْ فَاسْتَقْرَأَ كل واحد منهم مَا مَعَهُ مِنَ الْقُرْآنِ فَأَتَى عَلَى رَجُلٍ مِنْ أَحْدَثِهِمْ سِنًّا فَقَالَ: مَا مَعَكَ يَا فلان؟ فقال: مَعِي كَذَا وَكَذَا وَسُورَةُ الْبَقَرَةِ. فَقَالَ: أَمَعَكَ سُورَةُ الْبَقَرَةِ؟ قَالَ نَعَمْ قَالَ: اذْهَبْ فَأَنْتَ أَمِيرُهُمْ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ أَشْرَافِهِمْ: وَاللَّهِ مَا منعني أن أتعلم سورة البقرة إلا أني خشيت أن لا أَقُومَ بِهَا. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ تعلموا القرآن فاقرأوه وأقرئوه فَإِنَّ مَثَلَ الْقُرْآنِ لِمَنْ تَعَلَّمَهُ فَقَرَأَهُ وَقَامَ بِهِ كَمَثَلِ جِرَابٍ مَحْشُوٍّ مِسْكًا يَفُوحُ رِيحُهُ فِي كُلِّ مَكَانٍ وَمَثَلَ مَنْ تَعَلَّمَهُ فَيَرْقُدُ وهو في جوفه كمثل جراب وكىء عَلَى مِسْكٍ هَذَا لَفْظُ رِوَايَةِ التِّرْمِذِيِّ.
الشيخ: والمقصود من هذا كله أنه وسيلة للخير وذريعة للسعادة من حفظه وتدبره وتعقله فذلك من أسباب سعادته في الدنيا والآخرة؛ لأن تدبره وتعقله من أسباب العمل، وهكذا حفظه من أسباب العمل، أما من حفظه ولم يعمل به صار حجة عليه نسأل الله العافية، القرآن حجة لك أو عليك ومراده ﷺأن هذا في حال من حفظه واستقام عليه.
ثُمَّ قَالَ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ ثُمَّ رَوَاهُ مِنْ حَدِيثِ اللَّيْثِ عَنْ سَعِيدٍ عَنْ عَطَاءٍ مَوْلَى أَبِي أَحْمَدَ مُرْسَلًا فَاللَّهُ أَعْلَمُ.
قَالَ الْبُخَارِيُّ: وَقَالَ اللَّيْثُ حَدَّثَنِي يَزِيدُ بْنُ الْهَادِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أُسَيْدِ بْنِ حُضَيْرٍ رضي الله عنه قَالَ: بَيْنَمَا هُوَ يَقْرَأُ مِنَ اللَّيْلِ سُورَةَ الْبَقَرَةِ- وَفَرَسُهُ مَرْبُوطَةٌ عِنْدَهُ- إِذْ جَالَتِ الْفَرَسُ، فَسَكَتَ فَسَكَنَتْ، فَقَرَأَ فَجَالَتِ الْفَرَسُ، فَسَكَتَ فَسَكَنَتْ ثُمَّ قَرَأَ فَجَالَتِ الْفَرَسُ، فَانْصَرَفَ، وَكَانَ ابْنُهُ يَحْيَى قَرِيبًا مِنْهَا- فَأَشْفَقَ أَنْ تُصِيبَهُ فَلَمَّا أَخَذَهُ رَفْعَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ حَتَّى مَا يَرَاهَا، فَلَمَّا أَصْبَحَ حَدَّثَ النَّبِيَّ ﷺ فَقَالَ: اقْرَأْ يَا ابْنَ حُضَيْرٍ قال: قد أشفقت يَا رَسُولَ اللَّهِ على يحيى وكان منها قريبًا فَرَفَعْتُ رَأْسِي وَانْصَرَفْتُ إِلَيْهِ فَرَفَعْتُ رَأْسِي إِلَى السَّمَاءِ فَإِذَا مِثْلُ الظُّلَّةِ فِيهَا أَمْثَالُ الْمَصَابِيحِ فَخَرَجْتُ حَتَّى لَا أَرَاهَا قَالَ «وَتَدْرِي مَا ذَاكَ؟» قَالَ لَا قَالَ تِلْكَ الْمَلَائِكَةُ دَنَتْ لِصَوْتِكَ وَلَوْ قَرَأْتَ لَأَصْبَحَتْ يَنْظُرُ النَّاسُ إِلَيْهَا لَا تَتَوَارَى مِنْهُمْ وَهَكَذَا رَوَاهُ الْإِمَامُ الْعَالِمُ أَبُو عُبَيْدٍ الْقَاسِمُ بْنُ سَلَّامٍ فِي كِتَابِ فَضَائِلِ الْقُرْآنِ عَنْ عبداللَّهِ بن صالح، ويحيى بن بكير عن الليث بِهِ. وَقَدْ رُوِيَ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ عَنْ أُسَيْدِ بْنِ حُضَيْرٍ كَمَا تَقَدَّمَ وَاللَّهُ أَعْلَمُ.
الشيخ: محمد ما التقى بأسيد، لكن أصل الحديث معروف في الصحيحين في قراءة سورة الكهف، وهذا يدل على  فضل الملائكة وحبهم للخير وحرصهم على استماع القرآن وسماع كل خير عليهم الصلاة والسلام.
وَقَدْ وَقَعَ نَحْوٌ مِنْ هَذَا لِثَابِتِ بْنِ قَيْسِ بْنِ شَمَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَذَلِكَ فيما رواه أَبُو عُبَيْدٍ حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ عَبَّادٍ عَنْ جَرِيرِ بْنِ حَازِمٍ عَنْ عَمِّهِ جَرِيرِ بْنِ يَزِيدَ أَنَّ أَشْيَاخَ أَهْلِ الْمَدِينَةِ حَدَّثُوهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قِيلَ لَهُ: أَلَمْ تَرَ ثَابِتَ بْنَ قَيْسِ بْنِ شَمَّاسٍ لَمْ تَزَلْ دَارُهُ الْبَارِحَةَ تُزْهِرُ مَصَابِيحَ قال: فلعله قرأ سورة البقرة قال: فسألت ثابتا فَقَالَ: قَرَأْتُ سُورَةَ الْبَقَرَةِ» وَهَذَا إِسْنَادٌ جَيِّدٌ إِلَّا أَنَّ فِيهِ إِبْهَامًا ثُمَّ هُوَ مُرْسَلٌ وَاللَّهُ أَعْلَمُ.الشيخ: أشياخ أهل المدينة حدثوه هذا إبهام.
وهذا يدل على فضل هذه السورة العظيمة والأحاديث فيها كثيرة وهي سورة عظيمة أطول سورة في كتاب الله عز وجل، وفيها من الأحكام العظيمة والبيان عن أسماء الله وصفاته وعن رسوله عليه الصلاة والسلام وأحكامها العظيمة ما هي جديرة بهذا الفضل العظيم.
الطالب: [التعليق على حديث أن الشيطان لا يدخل البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة ثلاث ليال]
وَعَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ إِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامًا وإن سنام القرآن البقرة وإن مَنْ قَرَأَهَا فِي بَيْتِهِ لَيْلَةً لَمْ يَدْخُلْهُ الشَّيْطَانُ ثَلَاثَ لَيَالٍ وَمَنْ قَرَأَهَا فِي بَيْتِهِ نَهَارًا لَمْ يَدْخُلْهُ الشَّيْطَانُ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ رَوَاهُ أَبُو الْقَاسِمِ الطَّبَرَانِيُّ وَأَبُو حَاتِمٍ وَابْنُ حِبَّانَ في صحيحه وابن مردويه من حديث الْأَزْرَقُ بْنُ عَلِيٍّ حَدَّثَنَا حَسَّانُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حدثنا خالد بن سعيد المدني عن أبي حازم عن سهل به.
الشيخ: ما تكلم على خالد؟
الطالب: قال: خالد بن سعيد المدني عن أبي حازم قال العقيلي لا يتابع على حديثه، ومتى قال أهل الحديث الأزرق بن علي حدثنا حسان بن إبراهيم وساق له هذا الحديث انتهى من الميزان.
الشيخ: شوف حسان بن إبراهيم والأزرق بن علي؟
الطالب: حسان بن إبراهيم بن عبدالله الكرماني أبو هشام العنزي بفتح نون بعدها زاي قاضي كرمان صدوق يخطئ من الثامنة مات سنة 86 له مائة سنة، البخاري ومسلم وأبو داود.
الشيخ: والأزرق؟ ما ذكره!
وَقَدْ رَوَى التِّرْمِذِيُّ وَالنَّسَائِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ مِنْ حَدِيثِ عبدالْحَمِيدِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عَنْ عَطَاءٍ مَوْلَى أَبِي أَحْمَدَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ «بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ بَعْثًا وَهُمْ ذَوُو عَدَدٍ فَاسْتَقْرَأَهُمْ فَاسْتَقْرَأَ كل واحد منهم مَا مَعَهُ مِنَ الْقُرْآنِ فَأَتَى عَلَى رَجُلٍ مِنْ أَحْدَثِهِمْ سِنًّا فَقَالَ: مَا مَعَكَ يَا فلان؟ فقال: مَعِي كَذَا وَكَذَا وَسُورَةُ الْبَقَرَةِ. فَقَالَ: أَمَعَكَ سُورَةُ الْبَقَرَةِ؟ قَالَ نَعَمْ قَالَ: اذْهَبْ فَأَنْتَ أَمِيرُهُمْ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ أَشْرَافِهِمْ: وَاللَّهِ مَا منعني أن أتعلم سورة البقرة إلا أني خشيت أن لا أَقُومَ بِهَا. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ تعلموا القرآن فاقرأوه وأقرئوه فَإِنَّ مَثَلَ الْقُرْآنِ لِمَنْ تَعَلَّمَهُ فَقَرَأَهُ وَقَامَ بِهِ كَمَثَلِ جِرَابٍ مَحْشُوٍّ مِسْكًا يَفُوحُ رِيحُهُ فِي كُلِّ مَكَانٍ وَمَثَلَ مَنْ تَعَلَّمَهُ فَيَرْقُدُ وهو في جوفه كمثل جراب وكىء عَلَى مِسْكٍ هَذَا لَفْظُ رِوَايَةِ التِّرْمِذِيِّ. ثُمَّ قَالَ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ ثُمَّ رَوَاهُ مِنْ حَدِيثِ اللَّيْثِ عَنْ سَعِيدٍ عَنْ عَطَاءٍ مَوْلَى أَبِي أَحْمَدَ مُرْسَلًا فَاللَّهُ أَعْلَمُ.الشيخ: تراجع طرقه في الترمذي والنسائي وابن ماجه..  وأيش قال عن عطاء مولى أبي أحمد؟
الطالب: قال: عطاء مولى أبي أحمد ويقال مولى ابن أبي أحمد، قال الذهبي في الميزان: لا يعرف، روى سعيد المقبري عنه عن أبي هريرة حدثنا في فضل القرآن انتهى، والحديث أيضاً أُعل بالإرسال.
الشيخ: تراجع طرقه، وهو حري بهذا المعنى، القرآن هو رأس كل خير، فالذي في جوفه مثل المسك الذي في الجراب يفوح ما فيه من الخير، لكن إن عمل به تمت له السعادة، وإن لم يعمل مسك فاته مصلحته فاته خيره.
الطالب: الأزرق بن علي الحنفي، أبو الجهم، صدوق يغرب من الحادي عشر أبو داود في الناسخ والمنسوخ.
الشيخ: بس؟
الطالب: نعم.(ذِكْرُ مَا وَرَدَ فِي فَضْلِ البقرة مَعَ آلِ عِمْرَانَ)
قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ حَدَّثَنَا بشر بْنُ مُهَاجِرٍ حَدَّثَنِي عبداللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: كُنْتُ جَالِسًا عِنْدَ النَّبِيِّ ﷺ فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ تَعَلَّمُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ ولا يستطيعها الْبَطَلَةُ قَالَ: ثُمَّ سَكَتَ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ تَعَلَّمُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ وَآلَ عِمْرَانَ فَإِنَّهُمَا الزَّهْرَاوَانِ يُظِلَّانِ صَاحِبَهُمَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ غَيَايَتَانِ أَوْ فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ وَإِنَّ الْقُرْآنَ يَلْقَى صَاحِبَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِينَ يَنْشَقُّ عَنْهُ قَبْرُهُ كَالرَّجُلِ الشَّاحِبِ فَيَقُولُ لَهُ: هَلْ تَعْرِفُنِي؟ فَيَقُولُ: مَا أَعْرِفُكَ فَيَقُولُ: أَنَا صَاحِبُكَ الْقُرْآنُ الَّذِي أَظْمَأْتُكَ فِي الْهَوَاجِرِ وَأَسْهَرْتُ لَيْلَكَ
الشيخ: أظمأتك في الهواجر يعني بالصيام وأسهرت ليلك يعني بالقيام؛ لأن أهل القرآن هكذا عندهم من الرغبة والعبادة ما ليس عند غيرهم، كصيام النهار وقيام الليل والتهجد بالليل.وَإِنَّ كُلَّ تَاجِرٍ مِنْ وَرَاءِ تِجَارَتِهِ وَإِنَّكَ الْيَوْمَ مِنْ وَرَاءِ كُلِّ تِجَارَةٍ، فَيُعْطَى الْمُلْكَ بيمينه وَالْخُلْدَ بِشِمَالِهِ وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الْوَقَارِ وَيُكْسَى وَالِدَاهُ حُلَّتَيْنِ لَا يَقُومُ لَهُمَا أَهْلُ الدُّنْيَا فَيَقُولَانِ: بِمَ كُسِينَا هَذَا؟ فَيُقَالُ: بِأَخْذِ ولدكما القرآن، ثم يقال له: اقْرَأْ وَاصْعَدْ فِي دَرَجِ الْجَنَّةِ وَغُرَفِهَا فَهُوَ فِي صُعُودٍ مَا دَامَ يَقْرَأُ هَذًّا كَانَ أَوْ تَرْتِيلًا
  وَرَوَى ابْنُ مَاجَهْ مِنْ حَدِيثِ بشر بْنِ الْمُهَاجِرِ بَعْضَهُ، وَهَذَا إِسْنَادٌ حَسَنٌ عَلَى شرط مسلم فإن بشرا هذا خرج لَهُ مُسْلِمٌ وَوَثَّقَهُ ابْنُ مَعِينٍ وَقَالَ النَّسَائِيُّ: ما بِهِ بَأْسٌ، إِلَّا أَنَّ الْإِمَامَ أَحْمَدَ قَالَ فِيهِ: هُوَ مُنْكَرُ الْحَدِيثِ قَدِ اعْتُبِرَتْ أَحَادِيثُهُ فإذا هي تأتي بِالْعَجَبِ. وَقَالَ الْبُخَارِيُّ: يُخَالِفُ فِي بَعْضِ حَدِيثِهِ. وَقَالَ أَبُو حَاتِمٍ الرَّازِيُّ: يُكْتَبُ حَدِيثُهُ وَلَا يُحْتَجُّ بِهِ. وَقَالَ ابْنُ عَدِيٍّ: رَوَى مَا لَا يُتَابَعُ عَلَيْهِ. وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ: لَيْسَ بِالْقَوِيِّ.
(قُلْتُ) وَلَكِنْ لِبَعْضِهِ شَوَاهِدُ فَمِنْ ذَلِكَ حَدِيثُ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ. قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا عبدالْمَلِكِ بْنُ عَمْرٍو حَدَّثَنَا هِشَامٌ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ عَنْ أَبِي سَلَّامٍ عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ يَقُولُ اقْرَءُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ شَافِعٌ لِأَهْلِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ اقْرَءُوا الزَّهْرَاوَيْنِ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ فَإِنَّهُمَا يَأْتِيَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا غَيَايَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ يُحَاجَّانِ عَنْ أَهْلِهِمَا يوم القيامة ثُمَّ قَالَ اقْرَءُوا الْبَقَرَةَ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وتركها حسرة ولا يستطيعها الْبَطَلَةُ وَقَدْ رَوَاهُ مُسْلِمٌ فِي الصَّلَاةِ مِنْ حَدِيثِ مُعَاوِيَةَ بْنِ سَلَّامٍ عَنْ أَخِيهِ زَيْدِ بْنِ سَلَّامٍ عَنْ جَدِّهِ أَبِي سَلَّامٍ مَمْطُورٍ الْحَبَشِيِّ عَنْ أَبِي أُمَامَةَ صُدَيِّ بْنِ عَجْلَانَ الْبَاهِلِيِّ به.
 الزهراوان: المنيرتان، وَالْغَيَايَةُ: مَا أَظَلَّكَ مِنْ فَوْقِكَ، وَالْفِرْقُ: الْقِطْعَةُ مِنَ الشَّيْءِ، وَالصَّوَافُّ الْمُصْطَفَّةُ الْمُتَضَامَّةُ، وَالْبَطَلَةُ السَّحَرَةُ، وَمَعْنَى لَا تَسْتَطِيعُهَا أَيْ لَا يُمْكِنُهُمْ حِفْظُهَا وَقِيلَ لَا تَسْتَطِيعُ النُّفُوذَ فِي قَارِئِهَا وَاللَّهُ أَعْلَمُ.
الشيخ: وهذا الحديث العظيم يدل على عظم شأن هاتين السورتين.
الطالب:  بشير بن المهاجر الكوفي الغنوي بالمعجمة والنون صدوق لين الحديث رمي بالإرجاء من الخامسة، مسلم والأربعة.
الشيخ: المؤلف ذكر الكلام...... على كل حال لبعضه شواهد مثل ما ذكر المؤلف.
.......
وَمِنْ ذَلِكَ حَدِيثُ النَّوَّاسِ بْنِ سَمْعَانَ قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ عبدرَبِّهِ حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُهَاجِرٍ عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عبدالرَّحْمَنِ الْجُرَشِيِّ عَنْ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ قَالَ: سَمِعْتُ النَّوَّاسَ بْنَ سَمْعَانَ الْكِلَابِيَّ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ يَقُولُ يُؤْتَى بِالْقُرْآنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَهْلُهُ الَّذِينَ كَانُوا يَعْمَلُونَ بِهِ تَقْدُمُهُمْ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَآلُ عِمْرَانَ
الشيخ: يلاحظ قوله: "وأهله الذين كانوا يعملون به" فيما تقدم كذلك كل هذه الفضائل فيمن عمل به، أما من أخذه ولم يعمل به فهو حجة عليه كما هو معلوم، فالفضائل المطلقة تفسر بالفضائل المقيدة، وكذا قوله: اقرؤوا القرآن فإنه يأتي شفيعًا لأصحابه يوم القيامة يعني شفعيًا لأصحابه الذين عملوا به، أما الذين ضيعوه فليسوا أصحابه به، إنما أصحابه أهله الذين يعملون به ويحكمونه ويتدبرونه ويتعقلونه وينفذون أوامره ونواهيه.
 وَضَرَبَ لَهُمَا رَسُولُ اللَّهِ ﷺ ثَلَاثَةَ أَمْثَالٍ مَا نَسِيتُهُنَّ بَعْدُ قَالَ كَأَنَّهُمَا غمامتان أو ظلتان سوداوان بينهما شرق أو  كأنهما فرقان من طير صواف يحاجان عن صاحبهما ورواه مسلم عن إِسْحَاقَ بْنِ مَنْصُورٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ عبدرَبِّهِ بِهِ، وَالتِّرْمِذِيُّ مِنْ حَدِيثِ الْوَلِيدِ بْنِ عبدالرَّحْمَنِ الْجُرَشِيِّ بِهِ وَقَالَ: حَسَنٌ غَرِيبٌ.
الشيخ: والحديث لا بأس به لولا عنعنة الوليد لكن ما دام خرجه مسلم فهم اعتنوا برواية المدلسين.
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ عَنْ عبدالْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ قَالَ: قَالَ حَمَّادٌ أَحْسِبُهُ عَنْ أَبِي مُنِيبٍ عَنْ عَمِّهِ أَنَّ رَجُلًا قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ فَلَمَّا قَضَى صَلَاتَهُ قَالَ لَهُ كَعْبٌ: أَقَرَأْتَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ؟ قَالَ: نَعَمْ قَالَ: فو الذي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ فِيهِمَا اسْمَ اللَّهِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ اسْتَجَابَ. قَالَ: فَأَخْبِرْنِي بِهِ قال: لا والله لا أخبرك به ولو أخبرتك به لَأَوْشَكْتَ أَنْ تَدْعُوَهُ بِدَعْوَةٍ أَهْلَكُ فِيهَا أَنَا وأنت.
الشيخ: كعب معروف تابعي له غرائب وعجائب فهذا ما يقال من جهة الرأي فقد يحتمل أنه رواه عن بعض الصحابة وقد يكون أرسله، ويحتمل أنه مما تلقاه عن غير الصحابة في التوراة وجاء به القرآن موافقًا للتوراة، والمشهور عند أهل العلم أن هذا في قوله تعالى: اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [البقرة:255] وفي آل عمران اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران:2] والمعتمد في هذا أن اسمه الأعظم يعني أنه من أسمائه العظيمة ليس أنه اسم خاص ليس لله اسم خاص يقال له الاسم الأعظم، إنما المعتمد عند أهل العلم أن المراد أنه من أسماء الله التي يقال لها اسم أعظم، ويأتي ذكره كثيرًا للترغيب والتشويق والمراد به العظيم، فإن أسماء الله كلها عظيمة وكلها حسنى سبحانه وتعالى، فهو ليس خاصًا بالحي القيوم، أو بالعزيز الحكيم أو بكذا وكذا بل كلها من أسماء الله العظيمة سبحانه وتعالى، ويقال لمثل هذا الاسم الأعظم "الحي القيوم" وغيرها من الأسماء العظيمة الاسم الأعظم بمعنى العظيم.
س:  كعب الأحبار؟
الشيخ: تابعي من يهود اليمن أسلم رضي الله عنه حميري أسلم وحسن إسلامه وهو ثقة لكن يقع في إسرائيليات فيها غرائب وعجائب لا يعول عليها، ومثل هذا لو صح فيكون مرسلاً لأنه لا يقال من جهة الرأي ويحتمل أنه مما تلقاه عن بني إسرائيل عن التوراة ورأى مثله في القرآن.
س: قوله: والله لا أخبرك به؟
الجواب: لاجتهاده إن صح خشي أن يدعو به دعوة تضره وتضر غيره، لكن لو صح وشرع الإخبار به والواجب على المسلم أن يدعو به في الدعوات النافعة ما هو في الدعوات الضارة.
الشيخ: أعد سند كعب الأحبار.
الطالب: وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ عَنْ عبدالْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ قَالَ: قَالَ حَمَّادٌ أَحْسِبُهُ عَنْ أَبِي مُنِيبٍ عَنْ عَمِّهِ أَنَّ رَجُلًا قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ فَلَمَّا قَضَى صَلَاتَهُ قَالَ لَهُ كَعْبٌ: أَقَرَأْتَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ؟ قَالَ: نَعَمْ قَالَ: فوالذي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ فِيهِمَا اسْمَ اللَّهِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ اسْتَجَابَ. قَالَ: فَأَخْبِرْنِي بِهِ قال: لا والله لا أخبرك به ولو أخبرتك به لَأَوْشَكْتَ أَنْ تَدْعُوَهُ بِدَعْوَةٍ أَهْلَكُ فِيهَا أَنَا وأنت.
الشيخ: وهذا فيه أيضاً علة أحسبه وعلة عن  عمه من هو عم أبي منيب يحتاج إلى بحث.
وَحَدَّثَنَا عبداللَّهِ بْنُ صَالِحٍ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ عَنْ سَلِيمِ بْنِ عَامِرٍ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا أُمَامَةَ يَقُولُ: إِنَّ أَخًا لَكُمْ أُرِيَ فِي الْمَنَامِ أَنَّ النَّاسَ يَسْلُكُونَ فِي صَدْعِ جَبَلٍ وَعْرٍ طَوِيلٍ وَعَلَى رَأْسِ الْجَبَلِ شجرتان خضراوان يهتفان هل فيكم قارئ يقرأ سورة البقرة؟ وهل فيكم قارئ يَقْرَأُ سُورَةَ آلِ عِمْرَانَ؟ قَالَ: فَإِذَا قَالَ الرَّجُلُ نَعَمْ دَنَتَا مِنْهُ بِأَعْذَاقِهِمَا حَتَّى يَتَعَلَّقَ بهما فيخطران به الجبل.الشيخ: وهذه إشارة إلى أن حفظهما والعمل بهما من أسباب السلامة من خطر الصراط وما فيه من العجائب والغرائب؛ لأن من أسباب جوازه على الصراط ونجاته يوم القيامة.
وَحَدَّثَنَا عبداللَّهِ بْنُ صَالِحٍ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ عَنْ أَبِي عِمْرَانَ أَنَّهُ سَمِعَ أُمَّ الدَّرْدَاءِ تَقُولُ: إِنَّ رَجُلًا مِمَّنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ أَغَارَ عَلَى جَارٍ لَهُ فَقَتَلَهُ وَإِنَّهُ أُقِيدَ بِهِ فَقُتِلَ فَمَا زَالَ الْقُرْآنُ يَنْسَلُّ مِنْهُ سُورَةً سُورَةً حَتَّى بَقِيَتِ الْبَقَرَةُ وَآلُ عِمْرَانَ جُمُعَةً ثُمَّ إِنَّ آلَ عِمْرَانَ انْسَلَّتْ مِنْهُ وَأَقَامَتِ الْبَقَرَةُ جُمُعَةً فَقِيلَ لَهَا مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَما أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ [ق:29] قَالَ فَخَرَجَتْ كَأَنَّهَا السَّحَابَةُ الْعَظِيمَةُ. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: أُرَاهُ يَعْنِي أَنَّهُمَا كَانَتَا مَعَهُ في قبره يدفعان عنه ويؤنسانه فَكَانَتَا مِنْ آخَرِ مَا بَقِيَ مَعَهُ مِنَ الْقُرْآنِ.الشيخ: يعني من شؤم المعصية والقتل والظلم خرج القرآن منه.
 وَقَالَ أَيْضًا: حَدَّثَنَا أَبُو مُسْهِرٍ الْغَسَّانِيُّ عَنْ سَعِيدِ بْنِ عبدالْعَزِيزِ التَّنُوخِيِّ أَنَّ يَزِيدَ بْنَ الْأَسْوَدِ الْجُرَشِيَّ كَانَ يُحَدِّثُ أَنَّهُ مَنْ قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ فِي يَوْمٍ بَرِئَ مِنَ النِّفَاقِ حَتَّى يُمْسِيَ وَمَنْ قَرَأَهُمَا في لَيْلَةٍ بَرِئَ مِنَ النِّفَاقِ حَتَّى يُصْبِحَ قَالَ: فكان يقرأهما كل يوم وليلة سوى جزئه.
وَحَدَّثَنَا يَزِيدُ عَنْ وَرْقَاءَ بْنِ إِيَاسٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ قَالَ: قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: مَنْ قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ فِي لَيْلَةٍ كَانَ- أَوْ كُتِبَ- مِنَ الْقَانِتِينَ.
فِيهِ انْقِطَاعٌ وَلَكِنْ ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَرَأَ بِهِمَا فِي رَكْعَةٍ وَاحِدَةٍ.
الشيخ: مع النساء من حديث حذيفة.
الطالب: في تعليق على ورقاء، يقول: هو ورقاء هو ابن عمر وقوله ابن إياس غلط
الشيخ: يحتاج إلى نظر، يحتاج إلى مراجعة سنده وطرقه قد يكون ورقاء آخر.
ذِكْرُ ما ورد في فضل السبع الطوال
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الدِّمَشْقِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ شُعَيْبٍ
الشيخ: وفي نسخة عن أحمد بن شعيب.
 عَنْ سَعِيدِ بْنِ بَشِيرٍ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي الْمَلِيحِ عَنْ وَاثِلَةَ بْنِ الْأَسْقَعِ عَنِ النَّبِيِّ ﷺ قَالَ: أُعْطِيتُ السَّبْعَ الطِّوَالَ مَكَانَ التَّوْرَاةِ وَأُعْطِيتُ الْمِئِينَ مَكَانَ الْإِنْجِيلِ وَأُعْطِيتُ الْمَثَانِيَ مَكَانَ الزَّبُورِ وَفُضِّلْتُ بِالْمُفَصَّلِ هَذَا حَدِيثٌ غريب وسعيد بن أبي بَشِيرٍ فِيهِ لِينٌ.الشيخ: سعيد بن بشير، أبي غلط.
وَقَدْ رَوَاهُ أَبُو عُبَيْدٍ عَنْ عبداللَّهِ بْنِ صَالِحٍ عَنِ اللَّيْثِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي هِلَالٍ قَالَ: بَلَغَنَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ فَذَكَرَهُ وَاللَّهُ أَعْلَمُ.الشيخ: على كل حال كلها ضعيفة، هذا معضل بلغنا معضل، وحديث سعيد بن بشير ضعيف؛ لأن سعيد لا يحتج به، وقتادة مدلس وقد عنعن أيضاً.
.......
 ثُمَّ قَالَ: حَدَّثَنَا إسماعيل بن جَعْفَرٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِي عَمْرٍو مَوْلَى الْمُطَّلِبِ بْنِ عبداللَّهِ بْنِ حَنْطَبٍ عَنْ حَبِيبِ بْنِ هِنْدٍ الْأَسْلَمِيِّ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ قَالَ مَنْ أَخَذَ السَّبْعَ فَهُوَ حَبْرٌ وَهَذَا أَيْضًا غَرِيبٌ وَحَبِيبُ بْنُ هِنْدِ بْنِ أَسْمَاءَ بْنِ هِنْدِ بْنِ حَارِثَةَ الْأَسْلَمِيُّ وروى عنه عمرو بن عَمْرٍو وَعبداللَّهِ بْنُ أَبِي بَكْرَةَ وَذَكَرَهُ أَبُو حَاتِمٍ الرَّازِيُّ وَلَمْ يَذْكُرْ فِيهِ جَرْحًا فَاللَّهُ أَعْلَمُ.
وَقَدْ رَوَاهُ الْإِمَامُ أَحْمَدُ  عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ دَاوُدَ وَحُسَيْنٍ كِلَاهُمَا عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ جَعْفَرٍ بِهِ، وَرَوَاهُ أَيْضًا عَنْ أَبِي سَعِيدٍ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ بِلَالٍ عَنْ حَبِيبِ بن هند عَنْ عروة عن عَائِشَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ مَنْ أَخَذَ السَّبْعَ الْأُوَلَ مِنَ الْقُرْآنِ فَهُوَ حَبْرٌ.
قَالَ أَحْمَدُ: وَحَدَّثَنَا حُسَيْنٌ حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي الزِّنَادِ عَنِ الْأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ ﷺ مِثْلَهُ.
قَالَ عبداللَّهِ بْنُ أحمد: وهذا أرى أن فِيهِ عَنْ أَبِيهِ عَنِ الْأَعْرَجِ وَلَكِنْ كَذَا كان في الكتاب فلا أدري أغفله أبي أو كذا هو مرسل.
الشيخ: هذا وإن صح فالحبر هو العالم يعني على عادة السلف أخذها عن ظهر قلب وعن علم وبصيرة وفقه فيها، فكانوا إذا تعلموا عشر آيات لم يتجاوزها حتى يتفقهوا ما فيها ويعرفوا المعنى واللفظ جميعًا، حفظ السلف هو عن فقه وعلم، ولا شك انه مثل هذا يسمى حبر وعالماً ويقال: حبر وحبر تفتح الحاء وتكسر، هذا لو صح.
وروى الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ بعث بعثا وهم ذوو عدد وقدم عليهم أحدثهم سنا لحفظه سورة البقرة وقال له: اذهب فأنت أميرهم وصححه الترمذي ثم قال أبو عبيد: حدّثنا هشيم أنبأ أَبُو بِشْرٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى وَلَقَدْ آتَيْناكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِي [الحجر:87] قال هي السبع الطوال الْبَقَرَةُ وَآلُ عِمْرَانَ وَالنِّسَاءُ وَالْمَائِدَةُ وَالْأَنْعَامُ وَالْأَعْرَافُ ويونسالشيخ: هذا خطأ من وجهين:
أحدهما: أن الرسول ﷺ صح عنه أن السبع المثاني هي الفاتحة، كما في الصحيحين.
والخطأ الثاني: جعله يونس هي السابعة، والصواب أن السابعة هي براءة سورة التوبة؛ لأنها أطول من يونس.
قال: وقال مجاهد: هي السبع الطوال، وَهَكَذَا قَالَ مَكْحُولٌ وَعَطِيَّةُ بْنُ قَيْسٍ وَأَبُو محمد الفارسي وشداد بن أوس وَيَحْيَى بْنُ الْحَارِثِ الذِّمَارِيُّ فِي تَفْسِيرِ الْآيَةِ بِذَلِكَ وَفِي تَعْدَادِهَا وَأَنَّ يُونُسَ هِيَ السَّابِعَةُ.
فصل
والبقرة جميعها مدنية بلا خلاف وهي من أوائل ما نزل بها.
الشيخ: أي بالمدينة
لكن قوله تعالى فيها وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ [البقرة:281] الْآيَةَ يقال إنها آخر ما نزل من القرآن ويحتمل أن تكون منها، وكذلك آيات الربا من آخر ما نزل.
وكان خالد بن معدان يسمي البقرة فسطاط القرآن.
قَالَ بَعْضُ الْعُلَمَاءِ: وَهِيَ مُشْتَمِلَةٌ عَلَى أَلْفِ خَبَرٍ وَأَلْفِ أَمْرٍ وَأَلْفِ نَهْيٍ.
وَقَالَ الْعَادُّونَ: آيَاتُهَا مِائَتَانِ وَثَمَانُونَ وَسَبْعُ آيَاتِ وَكَلِمَاتُهَا سِتَّةُ آلاف كلمة ومائتان وَإِحْدَى وَعِشْرُونَ كَلِمَةً وَحُرُوفُهَا خَمْسَةٌ وَعِشْرُونَ أَلْفًا وَخَمْسُمِائَةِ حَرْفٍ فَاللَّهُ أَعْلَمُ.
 قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ عَنْ عَطَاءٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: نزلت بِالْمَدِينَةِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ.
وَقَالَ خَصِيفٌ عَنْ مُجَاهِدٍ عن عبدالله بن الزبير قال: نزلت بِالْمَدِينَةِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ.
وَقَالَ الْوَاقِدِيُّ: حَدَّثَنِي الضَّحَّاكُ بْنُ عُثْمَانَ عَنْ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ خَارِجَةَ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: نَزَلَتِ الْبَقَرَةُ بِالْمَدِينَةِ.
وَهَكَذَا قَالَ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنَ الْأَئِمَّةِ وَالْعُلَمَاءِ وَالْمُفَسِّرِينَ وَلَا خِلَافَ فِيهِ.
وَقَالَ ابْنُ مَرْدَوَيْهِ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَعْمَرٍ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْوَلِيدِ الْفَارِسِيُّ حَدَّثَنَا خَلَفُ بن هشام وحدّثنا عيسى بْنُ مَيْمُونٍ عَنْ مُوسَى بْنِ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ لا تقولوا سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَلَا سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ وَلَا سُورَةُ النِّسَاءِ وَكَذَا الْقُرْآنُ كُلُّهُ وَلَكِنْ قُولُوا السُّورَةُ الَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا الْبَقَرَةُ وَالَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا آلُ عِمْرَانَ وَكَذَا الْقُرْآنُ كُلُّهُ هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ لَا يَصِحُّ رَفْعُهُ وَعِيسَى بْنُ مَيْمُونٍ هَذَا هُوَ أَبُو سَلَمَةَ الْخَوَاصُّ وَهُوَ ضَعِيفُ الرِّوَايَةِ لَا يُحْتَجُّ بِهِ وَقَدْ ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ أَنَّهُ رَمَى الْجَمْرَةَ مِنْ بَطْنِ الْوَادِي فَجَعَلَ الْبَيْتَ عَنْ يَسَارِهِ وَمِنَى عَنْ يَمِينِهِ ثُمَّ قَالَ هَذَا مقام الَّذِي أُنْزِلَتْ عَلَيْهِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ. أَخْرَجَاهُ.

الشيخ: وتقدم عنه ﷺ في صحيح مسلم أنه يؤتى يوم القيامة بأهل القرآن الذين هم أهله، ويؤتى بسورة البقرة وسور آل عمران كأنهما غمامتان، فسماهما سورة البقرة وسورة آل عمران، وهذا الخبر ليس بشيء مثل ما قال المؤلف.
 وَرَوَى ابْنُ مَرْدَوَيْهِ مِنْ حَدِيثِ شُعْبَةَ عَنْ عَقِيلِ بن طلحة عن عتبة بن مرثد قَالَ: رَأَى النَّبِيُّ ﷺ فِي أَصْحَابِهِ تَأَخُّرًا فَقَالَ يَا أَصْحَابَ سُورَةِ البقرة وأظن هذا كان يوم حنين يوم وَلَّوْا مُدْبِرِينَ أَمَرَ الْعَبَّاسَ فَنَادَاهُمْ «يَا أَصْحَابَ الشَّجَرَةِ» يَعْنِي أَهْلَ بَيْعَةِ الرِّضْوَانِ وَفِي رِوَايَةٍ «يا أصحاب سورة الْبَقَرَةِ» لِيُنَشِّطَهُمْ بِذَلِكَ فَجَعَلُوا يُقْبِلُونَ مِنْ كُلِّ وَجْهٍ، وَكَذَلِكَ يَوْمُ الْيَمَامَةِ مَعَ أَصْحَابِ مُسَيْلِمَةَ جَعْلَ الصَّحَابَةُ يَفِرُّونَ لِكَثَافَةِ جيش بَنِي حَنِيفَةَ فَجَعَلَ الْمُهَاجِرُونَ وَالْأَنْصَارُ يَتَنَادَوْنَ يَا أَصْحَابَ سُورَةِ الْبَقَرَةِ، حَتَّى فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ أَجْمَعِينَ.

...