331 من: (باب فضل الأذان)

 
باب فضل الأذان
1/1033- عَنْ أَبي هُريْرةَ أَنَّ رسُولَ اللَّهِ ﷺ قَال: لَوْ يعْلمُ النَّاسُ مَا في النِّداءِ والصَّفِّ الأَولِ. ثُمَّ لَمْ يَجِدُوا إِلاَّ أَنْ يسْتَهِموا علَيهِ لاسْتهموا علَيْهِ، ولوْ يعْلَمُونَ مَا فِي التَّهْجِير لاسْتبَقوا إَليْهِ، ولَوْ يعْلَمُون مَا فِي العَتَمَةِ والصُّبْحِ لأتوهمُا ولَوْ حبوًا متفقٌ عليه.
2/1034- وعنْ مُعاوِيةَ قَال: سمِعْتُ رسُولَ اللَّهِ ﷺ يَقُولُ: المُؤذِّنُونَ أَطْولُ النَّاسِ أعْنَاقًا يوْمَ القِيامةِ رواه مسلم.
3/1035-وعنْ عَبْدِاللَّه بْنِ عبدِالرَّحْمنِ بنِ أَبي صَعْصعَةَ أَن أَبَا سعِيدٍ الخُدْرِيِّ قَالَ لَهُ: إنِّي أراكَ تُحِبُّ الْغَنَم والْبادِيةَ، فإِذا كُنْتَ في غَنَمِكَ أَوْ بادِيَتِكَ فَأَذَّنْتَ للصلاةِ، فَارْفَعْ صَوْتَكَ بالنِّدَاءِ، فَإِنَّهُ لا يْسمعُ مَدَى صوْتِ المُؤذِّن جِنُّ، وَلاَ إِنْسٌ، وَلا شَيْءٌ، إِلاَّ شَهِد لَهُ يوْمَ الْقِيامَةِ قَالَ أَبُو سعيدٍ: سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ. رواه البخاري.

الشيخ:
الحمد للهن وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه.
أما بعد:
فهذه الأحاديث كلها تتعلق بالأذان، الأذان من أفضل القربات، وهو الدعوة إلى الله ، دعوة إلى أداء هذه الصلاة العظيمة التي هي عمود الإسلام، فالمؤذن من الدعاة إلى الله المعلنين بالدعوة إلى أعظم عبادة وأفضل عبادة بعد الشهادتين، ولهذا جاءت فيهم الأحاديث الدالة على فضلهم، يقول ﷺ: لو يعلم الناس ما في النداء يعني الأذان والصف الأول يعني من الأجر العظيم ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا يعني اقترعوا، يعني إذا كانت قرعة كل يقول لعلي أحظى بالأذان، لعلي أحظى بالصف الأول، ولو يعلمون ما في التهجير يعني التبكير إلى الصلاة لاستبقوا إليه فالمؤمن مشروع له يبكر ويبادر بالصلاة من حين الأذان أو قبله حتى يدرك الصف الأول وحتى ينتظر الصلاة ...، في الانتظار والذكر والدعاء يسارع إلى هذه العبادة العظيمة، ولو يعلمون ما في العشاء والعتمة لأتوهما ولو حبوًا يعني من الأجر العظيم في صلاة العشاء وصلاة الفجر لأنهما صلاتان قد ينام عنهما كثير من الناس فيشغلوا عنهما، وكذلك يفرط فيهما المنافقون ويتثاقلون، فالواجب على المؤمن أن تكون عنايته بالصلاة أكمل عناية، وأن يحذر صفات المنافقين وصفات الكسالى، وأن يفرح بأن يبادر إلى الصف الأول وأن يسند إليه الأذان، وأن يسابق في كل صلاة يكون من الأولين، من المنتظرين، من المسابقين إلى الصف الأول.
ويقول ﷺ: المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة يشتهرون بين الناس ويعرفون بسبب ما قاموا به من النداء على رؤوس الناس يدعون إلى هذه العبادة العظيمة، وحديث أبي سعيد يدل على الإنسان يؤذن ولو كان وحده في غنمه وباديته، ولهذا قال أبو سعيد لشخص: إذا كانت في غنمك وباديتك وأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء فإنه لا يسمع صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء لا حجر ولا شجر إلا شهد له يوم القيامة فالإنسان الذي في صحراء في غنم في بادية في غير ذلك وليس عنده أحد يؤذن ويقيم ولو كان واحدا، وفق الله الجميع.

الأسئلة:
س: بالنسبة للأذان حكمه للمنفرد؟
ج: فيه خلاف، بعض أهل العلم يراه واجبا، وبعضهم يراه سنة، والأقرب أنه سنة مؤكدة والقول بالوجوب قول قوي لأن قول النبي ﷺ لمالك بن الحويرث: إذا حضرت بالصلاة فأذنا وأقيما وهما شخصان .. ولأنه إظهار لشعائر الصلاة وإظهار للوقت وإعلام به، والقول بالوجوب قول قوي، أما على الجماعة اثنين فأكثر الكفاية.
س: وإذا تركه الجماعة؟
ج: يأثمون، لو تركوه الجماعة يأثمون.
س: يؤثر على الصلاة؟
ج: لا، الصلاة صحيحة لأنه واجب خارج الصلاة، الأذان والإقامة لو تركا يأثمون ولكن الصلاة صحيحة.
س: أي أفضل المؤذنون أم الأئمة؟
ج: أتقاهم لله، إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ [الحجرات:13] أتقاهم لله هو أفضلهم.
س: من نوع في الأذان يعني مثل تارة .. بالترجيع؟
ج: ما في بأس ما في حرج، لكن أذان بلال أفضل لأنه الذي كان يؤذن بين يدي النبي ﷺ. وإذا أتى بهذا تارة وهذا تارة فالأمر واسع والحمد لله.
س: ...؟
ج: إذا كان مسافر.
س: حكم التغني بالأذان؟
ج: لا يطول يكون وسطا ..، التلحين مكروه أقل أحواله الكراهة يكون وسطا لا خفيف ولا تمغيط زائد، يكون بين ذلك حتى يسمع الناس بسهولة، ويؤذن بسهولة فلا يعجل يفوت الناس ولا يمطط ولكن بين ذلك .
...
س: إنني رجل مؤذن ولي أولاد فأذهب إلى الأذان وبعد الأذان أرجع وأوقظ أولادي من النوم، وسألت إمام المسجد الذي أذن فيه فأجاب لا يجوز ذلك؟
ج: لا بأس، إذا أذنت ثم خرجت توقظهم وترجع لا بأس ولا حرج، والإمام غلط ما في بأس، وإن تيسر يخرجون معك طيب وإلا أذن وعود توقظهم، والحمد لله بين الأذان والإقامة فرصة...