467 من حديث: (عن علي رضي الله عنه أن مكاتبا جاءه فقال إني عجزت عن كتابتي فأعني..)

 
22/1486- وَعن عليٍّ ، أَنَّ مُكَاتَبًا جاءهُ، فَقَالَ إِني عجزتُ عَن كِتَابَتِي. فَأَعِنِّي. قالَ: أَلا أُعَلِّمُكَ كَلِماتٍ عَلَّمَنيهنَّ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ لَو كانَ عَلَيْكَ مِثْلُ جبلٍ دَيْنًا أَدَّاهُ اللَّهُ عنْكَ؟ قُلْ: اللَّهمَّ اكْفِني بحلالِكَ عَن حَرَامِكَ، وَاغْنِني بِفَضلِكَ عَمَّن سِوَاكَ. رواهُ الترمذيُّ وقال: حديثٌ حسنٌ.
23/1487- وعَنْ عِمْرانَ بنِ الحُصينِ رَضي اللَّه عنْهُمَا، أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ علَّم أَباهُ حُصيْنًا كَلِمتَيْنِ يدعُو بهما: اللَّهُمَّ أَلهِمْني رُشْدِي، وأَعِذني مِن شَرِّ نَفْسي.
رواهُ الترمذيُّ وقَالَ: حديثٌ حسنٌ.
24/1488- وَعَن أَبي الفَضلِ العبَّاسِ بنِ عَبْدِالمُطَّلِبِ ، قال: قُلْتُ يارسول اللَّهِ: عَلِّمْني شَيْئًا أَسْأَلُهُ اللَّه تَعَالى، قَالَ: سَلُوا اللَّه العافِيةَ. فَمكَثْتُ أَيَّامًا، ثُمَّ جِئتُ فَقُلْتُ: يَا رسولَ اللَّه: علِّمْني شَيْئًا أَسْأَلُهُ اللَّه تَعَالَى، قَالَ لي: يَا عبَّاسُ يَا عمَّ رَسولِ اللَّهِ، سَلُوا اللَّه العافيةَ في الدُّنْيا والآخِرةِ.
رَواهُ الترمذيُّ وقَالَ: حديثٌ حسنٌ صَحيحٌ.
25/1489- وعنْ شَهْرِ بْنِ حوشَبٍ قَالَ: قُلْتُ لأُمِّ سَلَمَةَ، رَضِي اللَّه عَنْهَا، يَا أُمَّ المؤمِنِين مَا كَانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ رسُول اللَّهِ ﷺ إِذا كانَ عِنْدكِ؟ قَالَتْ: كانَ أَكْثَرُ دُعائِهِ: يَا مُقلبَ القُلوبِ ثَبِّتْ قلْبي علَى دِينِكَ رَواهُ الترمذيُّ، وقال حَديثٌ حسنٌ.

الشيخ:
الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد:
ففي هذه الأحاديث والتي قبلها الحث على الدعاء والرغبة إلى الله ع في حاجاتك كلها كما قال جل وعلا: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60]، وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ [البقرة:186] ومن أنفع ذلك: اللهم اكفني بحلالك عن حرامك، وأغنني بفضلك عمن سواك اللهم ألهمني رشدي وأعذني من شر نفسي هذا من أجمع الدعاء اللهم اكفني بحلالك عن حرامك، وأغنني بفضلك عمن سواك اللهم ألهمني رشدي وأعذني من شر نفسي هذه دعوات عظيمة، وهكذا سؤال العافية كما جاء في الحديث العباس وجاء في حديث الصديق أن الرسول أمر بسؤال العافية، فما أعطي أحد خيرا وأوسع من العافية، يسأل ربه العافية: اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، وفي حديث ابن عمر أنه ﷺ كان يقول صباحا ومساء: اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي واحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي وهكذا سؤال الله الثبات على الحق: يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، ويا مصرف القلوب صرف قلبي على طاعتك فهذه من جوامع الدعاء اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، ويا مصرف القلوب صرف قلبي على طاعتك، وهكذا اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني وفق الله الجميع.

الأسئلة:
س: نسأل الله العافية في كل أمر؟
الشيخ: في الدنيا والآخرة وفي كل شيء، اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، في كل شيء، العافية من جميع الأدواء، من شر الدنيا والآخرة من مرض وغيره.
س: إذا رأى مبتلى؟
الشيخ: بينه وبين نفسه.
س: يقول اللهم إني أسألك العافية؟
الشيخ: نعم في كل شيء في كل وقت.
س: لو سمع خبرا غير سار يقول: نسأل الله العافية، أو يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون؟
الشيخ: المصائب إنا لله وإنا إليه راجعون، وسؤال العافية معه عند المصيبة يقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، ويقول: اللهم إني أسألك العافية، هذا مع هذا طيب.
س: دعاء المبتلى لو رأى شخصا وهو يصلي مبتلى هل يدعو برفع البلاء وهو يصلي؟
الشيخ: ما في بأس، في السجود أو في آخر الصلاة ما في بأس، الدعاء محل السجود وآخر الصلاة قبل أن يسلم وفي القنوت.
س: أنا أعمل في ورشة وجاء مندوب تبع مصنع لإصلاح ونش فلما عملنا صيانة الفني اللي عمل الصيانة حدد السعر ثم يأتي لإصلاح الخلل فجاء عامل آخر وقال: هذا لا يفهم وارفع السعر؟
الشيخ: جاء عامل آخر؟
س: نعم ومعه مندوب المصنع.
الشيخ: من جنس الحادث الأول؟
س: نعم.
الشيخ: يعني قال زيدوها.
س: نعم قال زيدوا والمندوب بتع المصنع .. الزيادة؟
الشيخ: الوكيل؟
س: نعم.
الشيخ: يعني يتلاعب مرة كذا، ومرة كذا.
س: فلما زدت الألف الريال وأخذ الفاتورة قالوا رجعوا في الفاتورة السعر إلى ثمانمائة ريال، فلما سألته عن ذلك قال: نحن متفقين مع مندوب المصنع أن نعطيه 10% ونحن نستخرجها.
الشيخ: يأخذ الزيادة الوكيل؟
س: نعم.
الشيخ: هذا ما يجوز، يكون سعر واحد إن كان العمل واحد سعر واحد، الواجب على الوكيل أنه يتقي الله ويؤدي الأمانة يكون عمله واحد ما هو يتلاعب مرة يأخذ من ذا ومرة يأخذ من ذا، الواجب عليه أن يتقي الله وأن يكون الأجر واحدا على ما عمده صاحب المصنع، وإذا صاحب المصنع يعطيه أجره .. إما شهرية وإلا يومية وإلا سنوية، أما أنه يتلاعب على الناس هذا يقول ثمانمائة وهذا يقول ألف هذا ما يجوز هذا تلاعب.
س: هو خلاصة سؤاله هو يعمل معهم فهل يعمل معهم أو يخرج؟
الشيخ: إذا كانوا يتلاعبون لا تجلس معهم، لا تعاونهم على الباطل، إذا كان رأيت منهم تلاعبا .. مرة واحدة وتابوا الحمد لله، أما إذا كان هذا دائم وهم يتلاعبون بالناس اتركهم.