02 من: ( باب التوبة )

2- باب التوبة

قَالَ العلماءُ: التَّوْبَةُ وَاجبَةٌ مِنْ كُلِّ ذَنْب، فإنْ كَانتِ المَعْصِيَةُ بَيْنَ العَبْدِ وبَيْنَ اللهِ تَعَالَى لاَ تَتَعلَّقُ بحقّ آدَمِيٍّ، فَلَهَا ثَلاثَةُ شُرُوط:

أحَدُها: أنْ يُقلِعَ عَنِ المَعصِيَةِ.

والثَّانِي: أَنْ يَنْدَمَ عَلَى فِعْلِهَا.

والثَّالثُ: أنْ يَعْزِمَ أَنْ لا يعُودَ إِلَيْهَا أَبَدًا. فَإِنْ فُقِدَ أَحَدُ الثَّلاثَةِ لَمْ تَصِحَّ تَوبَتُهُ.

وإنْ كَانَتِ المَعْصِيةُ تَتَعَلقُ بآدَمِيٍّ فَشُرُوطُهَا أرْبَعَةٌ: هذِهِ الثَّلاثَةُ، وأنْ يَبْرَأ مِنْ حَقّ صَاحِبِها، فَإِنْ كَانَتْ مالًا أَوْ نَحْوَهُ رَدَّهُ إِلَيْه، وإنْ كَانَت حَدَّ قَذْفٍ ونَحْوَهُ مَكَّنَهُ مِنْهُ أَوْ طَلَبَ عَفْوَهُ، وإنْ كَانْت غِيبَةً استَحَلَّهُ مِنْهَا، ويجِبُ أنْ يَتُوبَ مِنْ جميعِ الذُّنُوبِ، فَإِنْ تَابَ مِنْ بَعْضِها صَحَّتْ تَوْبَتُهُ عِنْدَ أهْلِ الحَقِّ مِنْ ذلِكَ الذَّنْبِ، وبَقِيَ عَلَيهِ البَاقي. وَقَدْ تَظَاهَرَتْ دَلائِلُ الكتَابِ، والسُّنَّةِ، وإجْمَاعِ الأُمَّةِ عَلَى وُجوبِ التَّوبةِ:

قَالَ الله تَعَالَى: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31]، وَقالَ تَعَالَى: اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ [هود:3]، وَقالَ تَعَالَى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا [التحريم:8].

1/13- وعَنْ أبي هُرَيْرَةَ قالَ: سمِعتُ رَسُولَ اللهِ ﷺ يَقُولُ: واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله، وَأَتُوبُ إِليْه، في اليَوْمِ، أَكثر مِنْ سَبْعِين مرَّةً رواه البخاري.

2/14- وعن الأَغَرِّ بْن يَسار المُزنِيِّ قال: قال رسول الله ﷺ: يَا أَيُّها النَّاس تُوبُوا إِلى اللَّهِ واسْتغْفرُوهُ فإِني أَتوبُ في اليَوْمِ مائة مَرَّة رواه مسلم.

3/15- وعنْ أبي حَمْزَةَ أَنَس بنِ مَالِكٍ الأَنْصَارِيِّ خَادِمِ رسولِ الله ﷺ، قال: قال رسول الله ﷺ: للَّهُ أَفْرحُ بتْوبةِ عَبْدِهِ مِنْ أَحَدِكُمْ سقطَ عَلَى بعِيرِهِ وقد أَضلَّهُ في أَرضٍ فَلاةٍ متفقٌ عليه.

وفي رواية لمُسْلمٍ: للَّهُ أَشدُّ فَرَحًا بِتَوْبةِ عَبْدِهِ حِين يتُوبُ إِلْيهِ مِنْ أَحَدِكُمْ كَانَ عَلَى راحِلَتِهِ بِأَرْضٍ فلاةٍ، فانْفلتتْ مِنْهُ وعلَيْها طعامُهُ وشرَابُهُ فأَيِسَ مِنْهَا، فأَتَى شَجَرةً فاضْطَجَعَ في ظِلِّهَا، وقد أَيِسَ مِنْ رَاحِلتِهِ، فَبَيْنما هوَ كَذَلِكَ إِذْ هُوَ بِها قَائِمة عِنْدَهُ، فَأَخذ بِخطامِهَا ثُمَّ قَالَ مِنْ شِدَّةِ الفَرحِ: اللَّهُمَّ أَنت عبْدِي وأَنا ربُّكَ، أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الفرح.

الشيخ: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

أما بعد:

فهذه الآيات الكريمات والأحاديث النبوية كلها تتعلق بالتوبة، التوبة من أعظم نعم الله على العبد، من نعم الله العظيمة أن شرع التوبة، فلو كان العبد لا حيلة له في سلامته من الذنوب لكانت المصيبة عظيمة، ولكن الله جل وعلا فتح له باب التوبة وشرع له التوبة حتى يسلم من شر ذنوبه وسيئاته الماضية، فهي واجبة عند جميع أهل العلم، يجب على من سبقت منه معصية أن يتوب إلى الله وأن يبادر بذلك كما قال الله -جل وعلا: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31]، وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا [التحريم:8] فالتوبة لها شأن عظيم وفوائد جمة يمحو الله بها الخطايا ويحط بها السيئات، يقول ﷺ: والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة وهو سيد ولد آدم، قد غفر الله له، لكن من كمال عبادته لله يستغفر ويكثر من الاستغفار، يقول: والله يحلف وهو الصادق وإن لم يحلف إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة، ويقول في الحديث الثاني: يا أيها الناس توبوا إلى ربكم واستغفروه فإني أتوب إليه في اليوم مائة مرة هذا فيه الحث على التوبة والاستغفار، والله يقول -جل وعلا: وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى [هود:3]، ويقول: وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:199].

فالواجب على كل مؤمن ومؤمنة التوبة إلى الله والاستغفار من الذنوب والحذر منها، ويقول ﷺ: لله أشد فرحا بتوبة عبد من أحدكم براحلته التي ضلها وعليها طعامها وشرابه ومعلوم شدة فرحه إذا وجدها، في بعض الروايات أنه اضطجع تحت ظل شجرة ينتظر الموت لما فقدها بينما هو كذلك إذا بها قائمة عند رأسه ففرح فرحا عظيما وقال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح، فالله أشد فرحا بتوبة عبده من هذا براحلته وهي واجبة على الفور، التوبة واجبة على الفور لا يجوز التأخير، يجب البدار بالتوبة كلما ألم بذنب يجب أن يبادر بالاستغفار والتوبة، وشروطها ثلاثة: الندم على الماضي، والإقلاع من الذنب، والعزم ألا يعود فيه.

لا بد من هذه الشروط، لا تصح التوبة إلا بهذه الشروط.

الأول: الندم على ما مضى من سيئاته، يندم ويتأسف على ما مضى منها.

والثانية: يقلع منها، الشرط الثاني يقلع من هذه المعصية ويتركها.

والثالث: يعزم عزما صادقا ألا يعود فيه.

بهذه الشروط الثلاث تصح التوبة من سائر المعاصي: الندم على الماضي، والإقلاع من المعصية، والعزم ألا يعود فيه عزما صادقا، لكن إذا كانت المعصية تتعلق بحق المخلوق وجب شرط رابع وهو: تحلله من ذلك الحق، أو إعطاءه حقه كضربه إياه، أو قتله إياه، وما أشبه ذلك. هذه معصية تتعلق بمخلوق فلا بد من أخذ حقه، فإذا كان الحق قصاصا مكنه من القصاص، فإن كان دينا أعطاه دينه، فإن كان غيبة استحله منها إذا تيسر ذلك، وإلا فإنه يدعو له ويترحم عليه ويذكره بأحسن ما يعلمه في الأماكن التي اغتابه فيها حتى تكون هذه بهذه؛ لأنه قد لا يتيسر له استحلاله، قد يترتب على إخباره شر، فإذا أقلع من الذنب وتركه وتاب إلى الله منه يطلب من صاحب الحق أن يسمح عنه، يسامح ضربا أو غشا في معاملة، أو ما أشبه ذلك، فإن سمح وإلا أعطاه حقه مال، أو قصاص، أو غير ذلك لقوله ﷺ: من كان عنده لأخيه مظلمة فليتحلله اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم إن كان له عمل صالح أخذ من حسناته بقدر مظلمته، فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه، هذا مقام خطير.

فالواجب على المؤمن الحذر من السيئات و البعد عنها والحرص على التوبة من سالفها بالندم والإقلاع والعزم الصادق ألا يعود في ذلك، وهي عمل صالح مأجور عليه؛ لأن حقيقتها الندم على الماضي من سيئاته، والتأسف والحزن على ما مضى منه، وتركها والإقلاع منها، والحذر من العود إليها، والعزم الصادق على ذلك مع استحلاله أخاه مما كان غيبة، أو تمكينه من حقه إن كان مالا أو قصاصا حتى لا تبقى عليه تبعة لأحد.

وفق الله الجميع.

4/16- وعن أبي مُوسى عبداللَّهِ بنِ قَيْسٍ الأَشْعَرِيِّ، ، عن النَّبِيَّ ﷺ قَالَ: إِن الله تَعَالَى يبْسُطُ يدهُ بِاللَّيْلِ ليتُوب مُسيءُ النَّهَارِ، وَيبْسُطُ يَدهُ بالنَّهَارِ ليَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ حتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِن مغْرِبِها رواه مسلم.

5/17- وعَنْ أبي هُريْرةَ قَالَ: قالَ رَسُول اللهِ ﷺ: مَنْ تَابَ قَبْلَ أَنْ تطلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مغْرِبِهَا تَابَ الله علَيْه رواه مسلم.

6/18- وعَنْ أبي عبدالرَّحْمن عبداللَّهِ بنِ عُمرَ بن الخطَّاب رضيَ اللهُ عنهما عن النَّبيِّ ﷺ قَالَ: إِنَّ الله عزَّ وجَلَّ يقْبَلُ توْبة العبْدِ مَالَم يُغرْغرِ رواه الترمذي، وقال: حديث حسنٌ.

الشيخ: هذه الأحاديث الثلاثة كلها تدل على قبول الرب جل وعلا للتوبة وجوده وكرمه، وأنه سبحانه يقبل التوبة من عباده متى تابوا إليه صادقين كما قال جل وعلا: وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ [الشورى:25]، وقال جل وعلا: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31]، وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا [التحريم:8].

وفي حديث أبي موسى الأشعري عبدالله بن قيس عن النبي ﷺ أنه قال: إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها هذا جوده وكرمه أن يتقبل توبة عباده ليلا ونهارًا ويداه مبسوطتان بذلك، قال تعالى: وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ [المائدة:64] ينفق كيف يشاء ويقبل التوبة عن عباده ليلا ونهارًا، وتقدم قوله ﷺ: والله إني لأتوب إلى الله وأستغفره في اليوم أكثر من سبعين مرة يقوله ﷺ وهو مغفور له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، لكن من كمال ضراعته إلى الله وانكساره بين يديه، ومن كمال عبادته له يتوب ويستغفر دائما، ويقول: أيها الناس توبوا إلى ربكم واستغفروه فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة عليه الصلاة والسلام. قال ابن عمر رضي الله عنهما: «كنا نعد للنبي ﷺ في المجلس الواحد مائة مرة يقول: اللهم اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الغفور» في المجلس مائة مرة اللهم اغفر لي وتب علي، إنك أنت التواب الغفور، ويقول ﷺ: تقبل توبة العبد ما لم تطلع الشمس من مغربها فإذا طلعت قفل باب التوبة، والمراد في قوله جل وعلا: يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا [الأنعام:158] يعني طلوع الشمس من مغربها، متى طلعت من مغربها لم تقبل التوبة ولا الإسلام من أحد، لكن يبقى على ما كان من عمله السابق يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ [الأنعام:158] يعني طلوع الشمس من مغربها، وفي حديث ابن عمر: أن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر يعني ما لم تبلغ الروح الحلقوم، ما دام شعوره معه وعقله معه فإن الله يقبل منه التوبة، فإذا بلغت الروح الحلقوم وعاين ما بقي حينئذ محلا للتوبة.

فالواجب على المكلف من الرجال والنساء البدار بالتوبة دائما ولزومها دائما، يقول النبي ﷺ: كل بني آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون فالواجب عليك يا عبد الله أن تلزم التوبة دائما، فأنت محل الذنوب، محل التقصير، لو حاسبت نفسك وجدت العيوب الكثيرة، فالواجب عليك أن تلزم التوبة دائما، والندم من سيئاتك، والإقلاع والعزم ألا تعود خوفا من ربك، وضراعة إليه، ورغبة فيما عنده، وحذرا من عقابه ، هكذا المؤمن لا يزال أبدا إلا تائبا نادما مقلعا خائفا راجيا معظما لحرمات الله.

وشروط التوبة ثلاثة: الندم على الماضي من الذنوب، والإقلاع منها وتركها والحذر منها خوفا من الله وتعظيما له، والثالث: العزم الصادق ألا يعود فيها، فإذا تمت هذه الشروط قبل الله التوبة، وهناك شرط رابع -إذا كان الحق للغير لا بد منه- إذا كانت المعصية تتعلق بالمخلوق فلا بد أن تعطيه حقه كالسرقة والغصب والضرب والقتل، لا بد أن تعطيه حقوقه، فالذي له مال عندك تعطه ماله، ما تتم التوبة إلا بأن تعطيه حقه، ضربته تستبيحه أو يقتص منك، قتلت ولده أو أخاه إما ان يسمح وإلا يقتص منك أو تعطيه الدية على ما يتم عليه الرضا، اغتبته تستحله فإن لم يتيسر تدعو له بالخير وتذكره بالمحاسن التي تعلمها منه في المجالس التي اغتبته فيها، هذا من شرط التوبة أن تستحل صاحبك الذي اغتبته فإن لم يتيسر تستغفر له وتدعو له وتذكره بمحاسنه التي تعلمها منه، الجوانب الطيبة التي تعلمها منه تذكره بها في المجالس التي اغتبته فيها وذكرته بمساوئ تكون هذه بهذه، وربك يقول: وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا [الحجرات:12] قيل: يا رسول الله ما الغيبة؟ قال: ذكرك أخاك بما يكره.

هذه الغيبة تقول: بخيل، سيئ الخلق، قاطع للرحم، ما هو بمحافظ على الصلوات، وما أشبه ذلك، هذه الغيبة تذكره بالشيء الذي يكره، لكن إن كانت معاصٍ ظاهرة ما له غيبة، الإنسان الذين يضيع الصلوات ولا يصلي والناس يعرفون أنه ما يصلي ما له غيبة، يشرب الخمر بين الناس في الأسواق وفي المطاعم ما يستحي ما له غيبة، هكذا من أظهر المعاصي لا غيبة له، ولهذا مر على النبي ﷺ بجنازة فأثنوا عليها شرا فقال: وجبت، ومر عليه بأخرى أثنوا عليها خيرا فقال: وجبت، فقيل: يا رسول الله ما معنى وجبت؟ قال: هذه أثنيتم عليها شرا فوجبت لها النار، وهذه أثنيتم عليها خيرا فوجبت لها الجنة، أنتم شهداء الله في الأرض ولم يعب عليهم شهادتهم عليه بالشر؛ لأنه كان معلن، شهدوا عليه بالمعاصي الظاهرة التي أعلنها، فأخبر النبي ﷺ أن هذه الشهادة تدل على أنه من أهل النار نسأل الله العافية.

فالواجب على المؤمن أن يكون حذرا من السيئات، وإذا بلي بالسيئة فلتكن سرا لا يبرز بها بين الناس، لا يجاهر، لا يبتعد عن الحياء، بل يستحي تكون خفية، ويبادر بالتوبة، إذا كانت خفية أقرب إلى التوبة وأقرب إلى البدار والحياء، أما من أظهرها فلا غيبة له نسأل الله العافية.

والمقصود أن حق المخلوق لا بد من أدائه، شرط من شروط التوبة وهو الشرط الرابع لا بد منه، إما أن تستحلها أخاك، وإما أن تذكره بالمحاسن والأعمال الطيبة التي تعرفها عنه مع الاستغفار له والدعاء له في مقابل إساءتك إليه بالغيبة، نسأل الله للجميع التوفيق والهداية، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وأصحابه.

1/19- وعَنْ زِرِّ بْنِ حُبْيشٍ قَال: أَتيْتُ صفْوانَ بْنِ عسَّالٍ أَسْأَلُهُ عَن الْمَسْحِ عَلَى الْخُفَّيْنِ فَقالَ: مَا جَاءَ بِكَ يَا زِرُّ؟ فقُلْتُ: ابْتغَاءُ الْعِلْمِ، فقَال: إِنَّ الْملائِكَةَ تَضَعُ أَجْنِحتِها لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضاء بمَا يَطلُبُ، فَقلْتُ: إِنَّه قدْ حَكَّ في صدْرِي الْمسْحُ عَلَى الْخُفَّيْنِ بَعْدَ الْغَائِطِ والْبوْلِ، وكُنْتَ امرأ مِنْ أَصْحاب النَّبِيِّ ﷺ، فَجئْت أَسْأَلُكَ: هَلْ سمِعْتَهُ يذْكرُ في ذَلِكَ شيْئًا؟ قَالَ: نعَمْ كانَ يأْمُرنا إِذَا كُنا سَفرًا أوْ مُسافِرين أَن لا ننْزعَ خفافَنا ثَلاثَةَ أَيَّامٍ ولَيَالِيهنَّ إِلاَّ مِنْ جنَابةٍ، لكِنْ مِنْ غائطٍ وبْولٍ ونْومٍ. فقُلْتُ: هَل سمِعتهُ يذكُر في الْهوى شيْئًا؟ قَالَ: نعمْ كُنَّا مَع رسولِ اللهِ ﷺ في سفرٍ، فبيْنا نحنُ عِنْدهُ إِذ نادَاهُ أَعْرابي بصوْتٍ لَهُ جهوريٍّ: يَا مُحمَّدُ، فأَجَابهُ رسولُ الله ﷺ نحْوا مِنْ صَوْتِه: هاؤُمْ فقُلْتُ لهُ: وَيْحَكَ اغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ فإِنَّك عِنْد النَّبيِّ ﷺ وقدْ نُهِيت عَنْ هذا، فقال: واللَّه لاَ أَغضُضُ: قَالَ الأَعْرابِيُّ: الْمَرْءُ يُحِبُّ الْقَوم ولَمَّا يلْحق بِهِمْ؟ قَالَ النَّبِيُّ ﷺ: الْمرْءُ مَعَ منْ أَحَبَّ يَوْمَ الْقِيامةِ فَمَا زَالَ يُحدِّثُنَا حتَّى ذَكَرَ بَابًا مِنَ الْمَغْرب مَسيرةُ عرْضِه أوْ يسِير الرَّاكِبُ في عرْضِهِ أَرْبَعِينَ أَوْ سَبْعِينَ عَامًا. قَالَ سُفْيانُ أَحدُ الرُّوَاةِ. قِبل الشَّامِ خلقَهُ اللَّهُ تعالى يوْم خلق السموات والأَرْضَ مفْتوحًا لِلتَّوبة لا يُغلقُ حتَّى تَطلُعَ الشَّمْسُ مِنْهُ" رواه التِّرْمذي وغيره، وَقالَ: حديث حسن صحيح.

8/20- وعنْ أبي سعِيدٍ سَعْد بْنِ مالكِ بْنِ سِنانٍ الْخُدْرِيِّ أَن نَبِيَّ الله ﷺ قَال: كَانَ فِيمنْ كَانَ قَبْلكُمْ رَجُلٌ قَتَلَ تِسْعةً وتِسْعين نفْسًا، فسأَل عَنْ أَعلَم أَهْلِ الأَرْضِ فدُلَّ عَلَى راهِبٍ، فَأَتَاهُ فقال: إِنَّهُ قَتَل تِسعةً وتسعِينَ نَفْسًا، فَهلْ لَهُ مِنْ توْبَةٍ؟ فقالَ: لا، فقتلَهُ فكمَّلَ بِهِ مِائةً، ثمَّ سألَ عَنْ أَعْلَمِ أهلِ الأرضِ، فدُلَّ على رجلٍ عالمٍ فقال: إنهَ قَتل مائةَ نفسٍ فهلْ لَهُ مِنْ تَوْبةٍ؟ فقالَ: نَعَمْ، ومنْ يحُولُ بيْنَهُ وبيْنَ التوْبة؟ انْطَلِقْ إِلَى أَرْضِ كَذَا وكَذَا، فإِنَّ بِهَا أُنَاسًا يعْبُدُونَ الله تَعَالَى فاعْبُدِ الله مَعْهُمْ، ولاَ تَرْجعْ إِلى أَرْضِكَ فإِنَّهَا أَرْضُ سُوءٍ، فانطَلَق حتَّى إِذا نَصَف الطَّريقُ أَتَاهُ الْموْتُ فاختَصمتْ فيهِ مَلائكَةُ الرَّحْمَةِ وملاكةُ الْعَذابِ. فقالتْ ملائكةُ الرَّحْمَةَ: جاءَ تائِبًا مُقْبلا بِقلْبِهِ إِلى اللَّهِ تَعَالَى، وقالَتْ ملائكَةُ الْعذابِ: إِنَّهُ لمْ يَعْمَلْ خيْرًا قطُّ، فأَتَاهُمْ مَلكٌ في صُورَةِ آدَمِيٍّ فجعلوهُ بيْنهُمْ -أَي حَكَمًا- فقالَ قِيسُوا ما بَيْن الأَرْضَين فإِلَى أَيَّتهما كَان أَدْنى فهْو لَهُ، فقاسُوا فوَجَدُوه أَدْنى إِلَى الأَرْضِ التي أَرَادَ فَقبَضْتهُ مَلائكَةُ الرَّحمةِ متفقٌ عليه.

وفي روايةٍ في الصحيح: فكَان إِلَى الْقرْيَةِ الصَّالحَةِ أَقْربَ بِشِبْرٍ، فجُعِل مِنْ أَهْلِها.

وفي رِواية في الصحيح: فأَوْحَى اللَّهُ تعالَى إِلَى هَذِهِ أَن تَبَاعَدِي، وإِلى هَذِهِ أَن تَقرَّبِي وقَال: قِيسُوا مَا بيْنهمَا، فَوَجدُوه إِلَى هَذِهِ أَقَرَبَ بِشِبْرٍ فَغُفَرَ لَهُ، وفي روايةٍ: فنأَى بِصَدْرِهِ نَحْوهَا.

الشيخ: هذه الأحاديث فيما يتعلق بالتوبة، التوبة تقدم أن الله جل وعلا شرع لعباده التوبة من جميع ذنوبهم، وأن الواجب على جميع العباد أن يتوبوا إليه من جميع الذنوب، وأن الله سبحانه يجب بالتوبة ما قبلها كما قال عليه الصلاة والسلام: الإسلام يهدم ما كان قبله، والتوبة تهدم ما كان قبلها، والله يقول سبحانه: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر:53] أجمع العلماء أن هذه الآية نزلت في التائبين، وأن من تاب إلى الله توبة صحيحة مستوفية شروطها أن الله جل وعلا يتوب عليه ويغفر له ذنوبه كلها الشرك وما دونه.

وفي هذا الحديث حديث زر بن حبيش أنه أتى صفوان بن عسال يسأله، وصفوان من الصحابة، وزر من كبار التابعين من المخضرمين، فقال له صفوان: ما جاء بك؟ قال: طلب العلم، جئت أطلب العلم، فقال له صفوان: إني سمعت النبي ﷺ يقول: إن الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما يصنع تضع أجنحتها يعني ترحيبا به وترغيبا له وتشجيعا، وفي الحديث الآخر يقول ﷺ: من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة، وفي الحديث الآخر: من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين.

فطلب العلم من أفضل القربات ومن أفضل الطاعات، قال: جئت أسأل عن المسح على الخفين، حك في نفسي المسح على الخفين بعد البول والغائط هل يمسح أو ما يمسح؟ فقال له صفوان: «إن الرسول ﷺ أمرهم أن يمسحوا إذا كانوا مسافرين ثلاثة أيام ولياليهن» يعني والمقيم يوم وليلة كما في الرواية الأخرى من البول والغائط لا الجنابة البول والغائط والنوم إلا الجنابة هذا يدل على أن من كان على غير طهارة يمسح في السفر ثلاثة أيام ولياليهن على الخفين رجلا كان أو امرأة، أما إن كان هناك جنابة يخلع الجنابة ليس فيها مسح إلا الجبيرة، إذا كانت جبيرة يمسح عليها، الجبيرة عليه جرح يمسح عليها لا بأس في الجنابة غيرها، أما الخفان لا يمسح الخفان والعمامة، إنما المسح يكون في البول والغائط والنوم، يعني في نواقض الوضوء غير الجنابة.

قال: هل سمعته يذكر شيئا في الهوى في المحبة يعني؟ وهذا الذي جاء في المسح على الخفين أمر معروف، وهو الذي عليه أهل العلم أن المسافر يمسح ثلاثة أيام بلياليها من المسح بعد الحدث، والمقيم يوم وليلة من المسح بعد الحدث إذا لبسهما على طهارة، قال سمعت الرسول ﷺ يقول شيئا في الهوى؟ هذا حديث آخر، زر اشتمل حديثه على عدة أحاديث: الأول: فيما يتعلق بطلب العلم وفضل طلب العلم، الثاني: المسح على الخفين، المسألة الثالثة: الهوى المحبة سأله عن المحبة؟ قال: نعم، جاء أعرابي إلى النبي ﷺ يقول: يا رسول الله أو يا محمد بصوت رفيع، فقال له النبي ﷺ: هاؤم نحوا من صوته، من عادة الأعراب أنهم يرفعون الصوت، من عادة البادية إذا جاؤوا يسألون يرفعون الصوت، الغالب على البادية الجفاء وعدم الأدب الكامل، فقيل: لا ترفع صوتك، فقال: بأرفع صوتي، هو قصده يسمع الناس حتى يستفيدوا، هذا أحسن ما يحمل عليه قصده حتى يسمع الناس وحتى يستفيدوا من الجواب، فقال له ﷺ: المرء مع من أحب فرح الصحابة بهذا فرحا عظيمًا، كون الإنسان مع أحب قال أنس : إني أحب رسول الله، وأحب أبا بكر، وأحب وعمر، فأرجو أن أكون معهم يوم القيامة، فالمرء مع من أحب الرسل والأنبياء وأهل الخير صار معهم، ومن أحب الكفرة والفسقة كان معهم، المرء مع من أحب، ثم أخبره صفوان أنه سمع النبي ﷺ يقول: إن هناك بابا للتوبة عظيما جاء في إحدى الروايات أن مسيرته سبعين عاما مفتوحا لا تزال ترفع معه أعمال التائبين فإذا طلعت الشمس من مغربها أغلق.

وتقدم الحديث أن الرسول أخبر أن الشمس متى طلعت من مغربها انتهت الأعمال، ما يبقى للعبد إلا ما كان يعمل قبل طلوعها من مغربها، أعماله السابقة هي التي تكتب له، أما الزيادة بعد طلوع الشمس من مغربها ما تحسب؛ لأن الأمر صار عيانا ما صار بالغيب، ولهذا يقول جل وعلا في كتابه الكريم في آخر سورة الأنعام هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا [الأنعام:158] فبعض الآيات هي طلوع الشمس من مغربها، فمن كان على الإسلام فهو على إسلامه ودينه، ومن كان على الكفر لا يقبل منه إذا اسلم بعد ذلك بعدما تطلع الشمس من مغربها، ففي هذا الحث والتحريض على التوبة، وأنه يجب على كل مؤمن وعلى كل مؤمنة أن يبادر بالتوبة، وأن يكون على التوبة دائما دائما حتى يلقى ربه، ما دامت التوبة ممكن قبل أن تطلع الشمس من مغربها، وقبل أن يهجم عليه الأجل، قد يموت على غيره وليس بتائب، فليبادر بالتوبة حتى لا يتمادى به الإمهال والتأخير والتسويف إلى هجوم الأجل، فالواجب على العاقل الحزم والكيس وأن يلزم التوبة أبدا حتى يلقى ربه، ولا يقل باكر عقبه إذا شبت لا، ومن له بباكر وعقبه، ومن له إذا شاب، قد يموت قبل ذلك، فالواجب البدار بها.

ولهذا قال سبحانه: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا [النور:31] أمر، والأمر للوجوب والفورية، قال تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا [التحريم:8] والتوبة الندم كما تقدم، الندم على الذنوب الماضية، كونه يندم عليها، ويتمنى أنه ما فعلها يحزن عليها ويقلع منها ويتركها، ويعزم ألا يعود فيها ابتغاء مرضات الله، خوفا من الله، تعظيما لله، هذه الشروط الثلاثة: ندم، وإقلاع، وعزم صادق الا يعود، هذه شروط التوبة عن صدق، وعن إخلاص بذلك، ورغبة فيما عند الله، وشرط رابع: وهو التخلص من حق الناس، إذا كان لحقوق الناس أن يتخلص منها بإعطائهم حقوقهم أو تحللهم منها لقوله ﷺ: من كان عنده لأخيه مظلمة فليتحلله اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم إن كان له عمل صالح أخذ من حسناته بقدر مظلمته، فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه، وفي الحديث الآخر يقول ﷺ: ما تعدون المفلس فيكم؟ قالوا: من لا درهم له ولا متاع، هذا المفلس عند الناس الذي ما عنده مال لا درهم ولا متاع، هذا يقال له مفلس، قال ﷺ: لكن المفلس يوم القيامة الذي يأتي بأعمال عظيمة، من صلاة، وصوم، وصدقة، ويأتي وقد ضرب هذا، وسفك دم هذا، وشتم هذا، وأخذ مال هذا، فيعطى هذا من حسناته، ويعطى هذا من حسناته، فإذا فنيت حسناته ولم يقض ما عليه أخذ من سيئاته فحمل عليهم ثم طرح في النار هذا المفلس نسأل الله العافية، المفلس الذي تكون أعماله لغيره بسبب مظالمه فتؤخذ حسناته ويحمل من سيئاتهم، نسأل الله العافية.

والحديث الثاني: حديث أبي سعيد الخدري في قصة الرجل الذي كان فيمن قبلنا، كان ظالما قتل تسعة وتسعين نفسا بغير حق، تسعة وتسعين فألقى الله في قلبه التوبة وجاء يسأل، فدلوه على راهب، هو يسأل عن عالم دلوه على راهب، والراهب العابد ما عنده علم، فسأله: هل لي من توبة؟ استعظم أمره تسعة وتسعين قال: ما لك توبة فقتله كمل به المائة، هذه من عقوبات الجهل، عقوبات الفتوى بغير علم، هكذا العقوبات عوقب بأن سلط عليه فقتله، ثم جاء يسأل عن عالم فدل على عالم صاحب بصيرة، فقال: أنا قتلت مائة نفس هل لي توبة، وإلا ما لي توبة؟ قال: ومن يحول بينك وبين التوبة، اذهب إلى قرية كذا فإن فيها أناسا صالحين فتعبد معهم، واترك بلدك لأنها بلد سوء فيها أشرار، يعني يتابعهم في الشر، فبادر بالتوبة والندم على ما فعل وتوجه إلى القرية الصالحة مهاجرا ليكون فيها مع الصالحين، فلما جاء في منتصف الطريق حل به الأجل، نزل به الأجل ومات في الطريق، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب، ملائكة الرحمة تقول: جاء تائبا نادما مقلعا نحن أولى به، وملائكة العذاب تقول: إن فيه وفيه وصاحب شر، ما عمل خيرا نحن أولى به، فأرسل الله إليهم ملكا يحكم بينهم، فقال: قيسوا ما بين البلدين، بلدته التي خرج منها وبلدته التي توجه إليها الصالحة، فقاسوا ما بينهما فإذا هو أقرب إلى الصالحة بقليل بشبر، فصار من أهلها، والمهم أنه تاب، ومن توبته أن الله جعل هذا الشيء اليسير ينفعه، لما قيس ما بينهما، لما حكم بينهما الملك، وفي بعض الروايات أنه جعل ينوء بصدره من شدة ما في قلبه، ينوء بصدره إلى القرية التي ذهب إليها لعله يقرب إليها، والمقصود من هذا أن التوبة العمود على التوبة أن الله يجب بها ما قبلها ويمحو بها ما قبلها، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له قبضته ملائكة الرحمة وصار إلى رحمة الله جل وعلا، وإذا صحت التوبة أرضى الله أصحاب الحقوق عن حقوقهم المقتولين، فالله يرضيهم جل وعلا عن حقوقهم بسبب توبة هذا القاتل التوبة الصادقة.

وفي هذا الحث والتحريض على التوبة من كل ذنب، وإن عظم الذنب أعظم الذنوب الشرك، والتوبة تجب الشرك، فالقتل دون الشرك، ولهذا يقول جل وعلا في سورة الفرقان: وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ [الفرقان:68] ثلاث كبائر أعظمها الشرك، ثم القتل، ثم الزنا قال: وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا ۝ يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا ۝ إِلَّا مَنْ تَابَ [الفرقان:68-70] يعني من الشرك والقتل والزنا إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا [الفرقان:70]، وقال تعالى: وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى [طه:82] فهذا من رحمته وإحسانه أنه يتوب على التائبين من الشرك، وما دونه من قتل أو زنا أو ربا أو غير ذلك، لكن المهم صدق التوبة وصحة التوبة.

وفق الله الجميع.

1/21- وعَنْ عبداللَّهِ بنِ كَعْبِ بنِ مَالكٍ، وكانَ قائِدَ كعْبٍ مِنْ بَنِيهِ حِينَ عَمِيَ، قَالَ: سَمِعْتُ كعْبَ بنَ مَالكٍ يُحَدِّثُ بِحدِيِثِهِ حِين تخَلَّف عَنْ رسولِ اللهِ ﷺ، في غزوةِ تبُوكَ، قَال كعْبٌ: لمْ أَتخلَّفْ عَنْ رسولِ الله ﷺ، في غَزْوَةٍ غَزَاها قط إِلاَّ في غزْوَةِ تَبُوكَ، غَيْر أَنِّي قدْ تخلَّفْتُ في غَزْوةِ بَدْرٍ، ولَمْ يُعَاتَبْ أَحد تَخلَّف عنْهُ، إِنَّما خَرَجَ رسولُ الله ﷺ والمُسْلِمُونَ يُريُدونَ عِيرَ قُريْش حتَّى جَمعَ الله تعالَى بيْنهُم وبيْن عَدُوِّهِمْ عَلَى غيْرِ ميعادٍ، وَلَقَدْ شهدْتُ مَعَ رسولِ اللَّهِ ﷺ ليْلَةَ العَقبَةِ حِينَ تَوَاثَقْنَا عَلَى الإِسْلامِ، ومَا أُحِبُّ أَنَّ لِي بِهَا مَشهَدَ بَدْرٍ، وإِن كَانتْ بدْرٌ أَذْكَرَ في النَّاسِ مِنهَا وكانَ مِنْ خَبَري حِينَ تخلَّفْتُ عَنْ رسولِ اللهِ ﷺ في غَزْوَةِ تبُوك أَنِّي لَمْ أَكُنْ قَطُّ أَقْوَى ولا أَيْسَرَ مِنِّي حِينَ تَخلَّفْتُ عَنْهُ في تِلْكَ الْغَزْوَة، واللَّهِ ما جَمعْتُ قبْلها رَاحِلتيْنِ قطُّ حتَّى جَمَعْتُهُما في تِلْكَ الْغَزوَةِ، ولَمْ يكُن رسولُ الله ﷺ يُريدُ غَزْوةً إِلاَّ ورَّى بغَيْرِهَا حتَّى كَانَتْ تِلكَ الْغَزْوةُ، فغَزَاها رسولُ الله ﷺ في حَرٍّ شَديدٍ، وَاسْتَقْبَلَ سَفرًا بَعِيدًا وَمَفَازًا، وَاسْتَقْبَلَ عَددًا كَثيرًا، فجَلَّى للْمُسْلمِينَ أَمْرَهُمْ ليَتَأَهَّبوا أُهْبَةَ غَزْوِهِمْ فَأَخْبَرَهُمْ بوَجْهِهِمُ الَّذي يُريدُ، وَالْمُسْلِمُون مَع رسولِ الله كثِيرٌ وَلاَ يَجْمَعُهُمْ كِتَابٌ حَافِظٌ -يُريدُ بذلكَ الدِّيَوان- قَالَ كَعْبٌ: فقلَّ رَجُلٌ يُريدُ أَنْ يَتَغَيَّبَ إِلاَّ ظَنَّ أَنَّ ذلكَ سَيَخْفى بِهِ مَا لَمْ يَنْزِلْ فيهِ وَحْىٌ مِن اللَّهِ، وغَزَا رَسُول الله ﷺ تلكَ الغزوةَ حِينَ طَابت الثِّمَارُ والظِّلالُ، فَأَنا إِلَيْهَا أَصْعرُ، فتجهَّز رسولُ الله ﷺ وَالْمُسْلِمُون معهُ، وطفِقْت أَغدو لِكىْ أَتَجَهَّزَ معهُ فأَرْجعُ ولمْ أَقْض شَيْئًا، وأَقُولُ في نَفْسى: أَنا قَادِرٌ علَى ذلِكَ إِذا أَرَدْتُ، فلمْ يَزلْ يَتَمادى بي حتَّى اسْتمَرَّ بالنَّاسِ الْجِدُّ، فأَصْبَحَ رسولُ الله ﷺ غَاديًا والْمُسْلِمُونَ معَهُ، وَلَمْ أَقْضِ مِنْ جِهَازي شيْئًا، ثُمَّ غَدَوْتُ فَرَجَعْتُ وَلَم أَقْض شَيْئًا، فَلَمْ يزَلْ يَتَمادَى بِي حَتَّى أَسْرعُوا وتَفَارَط الْغَزْوُ، فَهَمَمْتُ أَنْ أَرْتَحِل فأَدْركَهُمْ، فَيَاليْتَني فَعلْتُ، ثُمَّ لَمْ يُقَدَّرْ ذلِكَ لي، فَطفقتُ إِذَا خَرَجْتُ في النَّاسِ بَعْد خُرُوجِ رسُول اللهِ ﷺ يُحْزُنُنِي أَنِّي لا أَرَى لِي أُسْوَةً، إِلاَّ رَجُلًا مَغْمُوصًا عَلَيْه في النِّفاقِ، أَوْ رَجُلًا مِمَّنْ عَذَرَ اللَّهُ تعالَى مِن الضُّعَفَاءِ، ولَمْ يَذكُرني رَسُولُ اللهِ ﷺ حتَّى بَلَغ تَبُوكَ، فقالَ وَهُوَ جَالِسٌ في القوْمِ بتَبُوك: ما فَعَلَ كعْبُ بْنُ مَالكٍ؟ فقالَ رَجُلٌ مِن بَنِي سلمِة: يا رَسُولَ اللهِ حَبَسَهُ بُرْدَاهُ، وَالنَّظرُ في عِطْفيْه. فَقال لَهُ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ : بِئس مَا قُلْتَ، وَاللَّهِ يا رَسُولَ اللهِ مَا عَلِمْنَا علَيْهِ إِلاَّ خَيْرًا، فَسكَت رَسُولُ اللهِ ﷺ، فبَيْنَا هُوَ علَى ذَلِكَ رَأَى رَجُلًا مُبْيِضًا يَزُولُ بِهِ السَّرَابُ، فقالَ رسولُ اللهِ ﷺ: كُنْ أَبَا خَيْثمَةَ، فَإِذا هوَ أَبُو خَيْثَمَةَ الأَنْصَاريُّ، وَهُوَ الَّذي تَصَدَّقَ بِصَاعِ التَّمْر حِيْنَ لمَزَهُ المنافقون، قَالَ كَعْبٌ: فَلَّما بَلَغني أَنَّ رَسُولَ اللهِ ﷺ قَدْ توَجَّهَ قَافلا منْ تَبُوكَ حَضَرَني بَثِّي، فطفقتُ أَتذكَّرُ الكذِبَ وَأَقُولُ: بِمَ أَخْرُجُ مِنْ سَخطه غَدًا وَأَسْتَعينُ عَلَى ذلكَ بِكُلِّ ذِي رَأْي مِنْ أَهْلي، فَلَمَّا قِيلَ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ ﷺ قدْ أَظِلَّ قَادِمًا زاحَ عَنِّي الْبَاطِلُ حَتَّى عَرَفتُ أَنِّي لم أَنج مِنْهُ بِشَيءٍ أَبَدًا، فأجمعت صدقه وأصبح رسول الله ﷺ قادما وكان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فركع فيه ركعتين ثم جلس للناس فلما فعل ذَلك جَاءَهُ الْمُخلَّفُونَ يعْتذرُون إِليْه وَيَحْلفُون لَهُ، وَكَانُوا بِضْعًا وثمَانين رَجُلا فَقَبِلَ منْهُمْ عَلانيَتهُمْ وَبَايَعَهُمْ وَاسْتغفَر لهُمْ وَوَكلَ سَرَائرَهُمْ إِلى الله تعَالى، حتَّى جئْتُ، فلمَّا سَلَمْتُ تبسَّم تبَسُّم الْمُغْضب ثمَّ قَالَ: تَعَالَ فجئتُ أَمْشي حَتى جَلَسْتُ بيْن يَدَيْهِ، فقالَ لِي: مَا خَلَّفَكَ؟ أَلَمْ تكُنْ قَدِ ابْتَعْتَ ظَهْرَك قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ الله إِنِّي واللَّه لَوْ جلسْتُ عنْد غيْركَ منْ أَهْلِ الدُّنْيَا لَرَأَيْتُ أَني سَأَخْرُج منْ سَخَطه بعُذْرٍ، لقدْ أُعْطيتُ جَدَلا، وَلَكنَّني وَاللَّه لقدْ عَلمْتُ لَئن حَدَّثْتُكَ الْيَوْمَ حَدِيثَ كَذبٍ ترْضى به عنِّي لَيُوشكَنَّ اللَّهُ أن يُسْخطك عليَّ، وإنْ حَدَّثْتُكَ حَديث صدْقٍ تجدُ علَيَّ فِيهِ، إِنِّي لأَرْجُو فِيه عُقْبَى الله عَزَّ وَجلَّ، واللَّه ما كَانَ لِي مِنْ عُذْرٍ، واللَّهِ مَا كُنْتُ قَطُّ أَقْوَى وَلا أَيْسر مِنِّي حِينَ تَخلفْتُ عَنك.

قَالَ: فقالَ رسولُ الله ﷺ: أَمَّا هذَا فقَدْ صَدَقَ، فَقُمْ حَتَّى يَقْضيَ اللَّهُ فيكَ وسَارَ رِجَالٌ مِنْ بَنِي سَلمة فاتَّبعُوني، فقالُوا لِي: واللَّهِ مَا عَلِمْنَاكَ أَذنْبتَ ذَنْبًا قبْل هذَا، لقَدْ عَجَزتَ في أنْ لا تَكُون اعتذَرْت إِلَى رَسُول الله ﷺ بمَا اعْتَذَرَ إِلَيهِ الْمُخَلَّفُون، فقَدْ كَانَ كافِيَكَ ذنْبكَ اسْتِغفارُ رَسُول الله ﷺ لَك. قَالَ: فَوالله ما زَالُوا يُؤنِّبُوننِي حتَّى أَرَدْت أَنْ أَرْجِعَ إِلى رسولِ الله ﷺ فأَكْذِب نفسْي.

ثُمَّ قُلتُ لهُم: هَلْ لَقِيَ هَذا معِي مِنْ أَحدٍ؟ قَالُوا: نَعَمْ لقِيَهُ مَعَكَ رَجُلان قَالا مِثْلَ مَا قُلْتَ، وَقيلَ لَهمَا مِثْلُ مَا قِيلَ لكَ، قَال قُلْتُ: مَن هُمَا؟ قالُوا: مُرارةُ بْنُ الرَّبِيع الْعَمْرِيُّ، وهِلال ابْن أُميَّةَ الْوَاقِفِيُّ؟ قَالَ: فَذكَروا لِي رَجُلَيْنِ صَالِحَيْن قدْ شَهِدا بدْرًا فِيهِمَا أُسْوَةٌ. قَالَ: فَمَضيْت حِينَ ذَكَروهُمَا لِي. وَنهَى رَسُول الله ﷺ عَنْ كَلامِنَا أَيُّهَا الثلاثَةُ مِن بَين من تَخَلَّف عَنهُ، قالَ: فاجْتَنبَنا النَّاس أَوْ قَالَ: تَغَيَّرُوا لَنَا حَتَّى تَنَكَّرت لِي في نَفْسي الأَرْضُ، فَمَا هيَ بالأَرْضِ الَّتي أَعْرِفُ، فَلَبثْنَا عَلَى ذَلكَ خمْسِينَ ليْلَةً. فأَمَّا صَاحبايَ فَاستَكَانَا وَقَعَدَا في بُيُوتهمَا يَبْكيَانِ، وأَمَّا أَنَا فَكُنتُ أَشَبَّ الْقَوْمِ وَأَجْلَدَهُمْ، فَكُنتُ أَخْرُج فَأَشهَدُ الصَّلاة مَعَ الْمُسْلِمِينَ، وَأَطُوفُ في الأَسْوَاقِ وَلا يُكَلِّمُنِي أَحدٌ، وآتِي رسولَ الله ﷺ فأُسَلِّمُ عَلَيْهِ، وَهُو في مجْلِسِهِ بعدَ الصَّلاةِ، فَأَقُولُ في نفسِي: هَل حَرَّكَ شفتَيهِ بردِّ السَّلامِ أَم لاَ؟ ثُمَّ أُصلِّي قَريبًا مِنهُ وأُسَارِقُهُ النَّظَرَ، فَإِذَا أَقبَلتُ عَلَى صلاتِي نَظر إِلَيَّ، وإِذَا الْتَفَتُّ نَحْوَهُ أَعْرَضَ عَنِّي، حَتى إِذا طَال ذلكَ عَلَيَّ مِن جَفْوَةِ الْمُسْلمينَ مشَيْت حَتَّى تَسوَّرْت جدارَ حَائط أبي قَتَادَةَ وَهُوَ ابْن عَمِّي وأَحبُّ النَّاسَ إِلَيَّ، فَسلَّمْتُ عَلَيْهِ فَواللَّهِ مَا رَدَّ عَلَيَّ السَّلامَ، فَقُلْت لَه: يَا أَبَا قتادَة أَنْشُدكَ باللَّه هَلْ تَعْلَمُني أُحبُّ الله وَرَسُولَه ﷺ؟ فَسَكَتَ، فَعُدت فَنَاشَدتُه فَسكَتَ، فَعُدْت فَنَاشَدْته فَقَالَ: اللهُ ورَسُولُهُ أَعْلَمُ. فَفَاضَتْ عَيْنَايَ، وَتَوَلَّيْتُ حَتَّى تَسَوَّرتُ الْجدَارَ فبَيْنَا أَنَا أَمْشي في سُوقِ المدينةِ إِذَا نَبَطيُّ منْ نبطِ أَهْلِ الشَّام مِمَّنْ قَدِمَ بالطَّعَامِ يبيعُهُ بالمدينةِ يَقُولُ: مَنْ يَدُلُّ عَلَى كعْبِ بْنِ مَالكٍ؟ فَطَفقَ النَّاسُ يُشِيرُونَ لَهُ إِلَى حَتَّى جَاءَني فَدَفَعَ إِلى كتَابًا منْ مَلِكِ غَسَّانَ -وكُنْتُ كَاتِبًا- فَقَرَأْتُهُ فَإِذَا فيهِ: أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّهُ قَدْ بلَغَنَا أَن صاحِبَكَ قدْ جَفاكَ، ولمْ يجْعلْك اللَّهُ بدَارِ هَوَانٍ وَلا مَضْيعَةٍ، فَالْحقْ بِنا نُوَاسِك، فَقلْت حِين قرأْتُهَا: وَهَذِهِ أَيْضًا مِنَ الْبَلاءِ، فَتَيمَّمْتُ بِهَا التَّنُّور فَسَجرْتُهَا، حَتَّى إِذَا مَضَتْ أَرْبَعُون مِن الْخَمْسِينَ وَاسْتَلْبَثِ الْوَحْىُ إِذَا رسولِ رسولِ الله ﷺ يَأْتِينِي، فَقَالَ: إِنَّ رسولَ الله ﷺ يَأَمُرُكَ أَنْ تَعْتزِلَ امْرأَتكَ، فقُلْتُ: أُطَلِّقُهَا، أَمْ مَاذا أَفعْلُ؟ قَالَ: لاَ بَلْ اعتْزِلْهَا فَلاَ تقربَنَّهَا، وَأَرْسلَ إِلى صَاحِبيَّ بِمِثْلِ ذلِكَ. فَقُلْتُ لامْرَأَتِي: الْحقِي بِأَهْلكِ فَكُونِي عِنْدَهُمْ حَتَّى يَقْضِيَ اللُّهُ في هذَا الأَمر.

فَجَاءَت امْرأَةُ هِلالِ بْنِ أُمَيَّةَ رسولَ الله ﷺ فقالتْ لَهُ: يَا رَسُولَ الله إِنَّ هِلالَ بْنَ أُميَّةَ شَيْخٌ ضَائعٌ ليْسَ لَهُ خادِمٌ، فهلْ تَكْرهُ أَنْ أَخْدُمهُ؟ قَالَ: لاَ، وَلَكِنْ لاَ يَقْربَنَّك فَقَالَتْ: إِنَّهُ وَاللَّه مَا بِهِ مِنْ حَركةٍ إِلَى شَيءٍ، وَوَاللَّه مَا زَالَ يَبْكِي مُنْذُ كَانَ مِنْ أَمْرِهِ مَا كَانَ إِلَى يَوْمِهِ هَذَا. فَقَال لِي بعْضُ أَهْلِي: لَو اسْتأَذنْت رسولِ اللهِ ﷺ في امْرَأَتِك، فقَدْ أَذن لامْرأَةِ هِلالِ بْنِ أُمَيَّةَ أَنْ تَخْدُمَهُ؟ فقُلْتُ: لاَ أَسْتَأْذِنُ فِيهَا رسولَ الله ﷺ، ومَا يُدْريني مَاذا يَقُولُ رسولُ الله ﷺ إِذَا اسْتَأْذَنْتُهُ فِيهَا وَأَنَا رَجُلٌ شَابٌّ، فلَبِثْتُ بِذلك عشْر ليالٍ، فَكَمُلَ لَنا خمْسُونَ لَيْلَةً مِنْ حينَ نُهي عَنْ كَلامنا.

ثُمَّ صَلَّيْتُ صَلاَةَ الْفَجْرِ صباحَ خمْسينَ لَيْلَةً عَلَى ظهْرِ بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِنَا، فَبينَا أَنَا جَالسٌ عَلَى الْحال الَّتي ذكَر اللَّهُ تعالَى مِنَّا، قَدْ ضَاقَتْ عَلَيَّ نَفْسِى وَضَاقَتْ عَليَّ الأَرضُ بمَا رَحُبَتْ، سَمعْتُ صَوْتَ صَارِخٍ أوفَى عَلَى سَلْعٍ يَقُولُ بأَعْلَى صَوْتِهِ: يَا كَعْبُ بْنَ مَالِكٍ أَبْشِرْ، فخرَرْتُ سَاجِدًا، وَعَرَفْتُ أَنَّهُ قَدْ جَاءَ فَرَجٌ، فَآذَنَ رسولُ الله ﷺ النَّاس بِتوْبَةِ الله عَلَيْنَا حِين صَلَّى صَلاة الْفجْرِ، فذهَبَ النَّاسُ يُبَشِّرُوننا، فذهَبَ قِبَلَ صَاحِبَيَّ مُبَشِّرُونَ، وَرَكَضَ رَجُلٌ إِليَّ فرَسًا وَسَعَى ساعٍ مِنْ أَسْلَمَ قِبَلِي وَأَوْفَى عَلَى الْجَبلِ، وكَان الصَّوْتُ أَسْرَعَ مِنَ الْفَرَسِ، فلمَّا جَاءَنِي الَّذي سمِعْتُ صوْتَهُ يُبَشِّرُنِي نَزَعْتُ لَهُ ثَوْبَيَّ فَكَسَوْتُهُمَا إِيَّاهُ ببشارَته، واللَّه مَا أَمْلِكُ غَيْرَهُمَا يوْمَئذٍ، وَاسْتَعَرْتُ ثَوْبَيْنِ فَلَبسْتُهُمَا وانْطَلَقتُ أَتَأَمَّمُ رسولَ الله ﷺ يَتَلَقَّانِي النَّاسُ فَوْجًا فَوْجًا يُهَنِّئُونني بِالتَّوْبَةِ وَيَقُولُون لِي: لِتَهْنِكَ تَوْبَةُ الله عَلَيْكَ حتَّى دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ، فَإِذَا رسولُ الله ﷺ جَالِسٌ حَوْلَهُ النَّاسُ، فَقَامَ طلْحَةُ بْنُ عُبَيْداللهِ يُهَرْوِل حَتَّى صَافَحَنِي وهَنَّأَنِي، واللَّه مَا قَامَ رَجُلٌ مِنَ الْمُهاجِرِينَ غَيْرُهُ، فَكَان كَعْبٌ لاَ يَنْساهَا لِطَلحَة.

قَالَ كَعْبٌ: فَلَمَّا سَلَّمْتُ عَلَى رَسُولِ الله ﷺ، قَالَ: وَهوَ يَبْرُقُ وَجْهُهُ مِنَ السُّرُور أَبْشِرْ بِخَيْرِ يَوْمٍ مَرَّ عَلَيْكَ، مُذْ ولَدَتْكَ أُمُّكَ فقُلْتُ: أمِنْ عِنْدِكَ يَا رَسُول اللَّهِ أَم مِنْ عِنْد الله؟ قَالَ: لاَ بَلْ مِنْ عِنْد الله ، وكانَ رسولُ الله ﷺ إِذَا سُرَّ اسْتَنارَ وَجْهُهُ حتَّى كَأنَّ وجْهَهُ قِطْعَةُ قَمر، وكُنَّا نعْرِفُ ذلِكَ مِنْهُ، فلَمَّا جلَسْتُ بَيْنَ يدَيْهِ قُلتُ: يَا رسولَ اللَّهِ إِنَّ مِنْ تَوْبَتِي أَنْ أَنْخَلِعَ مِن مَالي صدَقَةً إِلَى اللَّهِ وإِلَى رَسُولِهِ. فَقَالَ رَسُول الله ﷺ: أَمْسِكْ عَلَيْكَ بَعْضَ مَالِكَ فَهُوَ خَيْر لَكَ، فَقُلْتُ: إِنِّي أُمْسِكُ سَهْمِي الَّذي بِخيْبَر. وَقُلْتُ: يَا رَسُولَ الله إِن الله تَعَالىَ إِنَّما أَنْجَانِي بالصِّدْقِ، وَإِنْ مِنْ تَوْبَتي أَن لا أُحدِّثَ إِلاَّ صِدْقًا ما بَقِيتُ، فوالله مَا علِمْتُ أَحَدًا مِنَ المسلمِين أَبْلاْهُ اللَّهُ تَعَالَى في صدْق الْحَديث مُنذُ ذَكَرْتُ ذَلكَ لرِسُولِ الله ﷺ أَحْسَنَ مِمَّا أَبْلاَنِي اللَّهُ تَعَالَى، وَاللَّهِ مَا تَعمّدْت كِذْبَةً مُنْذُ قُلْت ذَلِكَ لرَسُولِ اللَّهِ ﷺ إِلَى يَوْمِي هَذَا، وَإِنِّي لأَرْجُو أَنْ يَحْفظني اللَّهُ تَعَالى فِيمَا بَقِي، قَالَ: فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ [التوبة:117] حَتَّى بَلَغَ: إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ۝ وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ [التوبة:117-118] حَتَّى بَلَغَ: اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ [التوبة:119].

قالَ كعْبٌ: واللَّهِ مَا أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيَّ مِنْ نِعْمَةٍ قَطُّ بَعْدَ إِذْ هَدانِي اللَّهُ لِلإِسْلام أَعْظمَ في نَفسِي مِنْ صِدْقي رَسُولَ اللَّهِ ﷺ أَن لاَّ أَكُونَ كَذَبْتُهُ، فأهلكَ كَمَا هَلَكَ الَّذِينَ كَذَبُوا، إِن الله تَعَالَى قَالَ للَّذِينَ كَذَبُوا حِينَ أَنزَلَ الْوَحْيَ شَرَّ مَا قَالَ لأحدٍ، فَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى: سَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ إِذَا انْقَلَبْتُمْ إِلَيْهِمْ لِتُعْرِضُوا عَنْهُمْ فَأَعْرِضُوا عَنْهُمْ إِنَّهُمْ رِجْسٌ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ۝ يَحْلِفُونَ لَكُمْ لِتَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنْ تَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ [التوبة:95-96].

قَالَ كَعْبٌ: كنَّا خُلِّفْنَا أَيُّهَا الثَّلاَثَةُ عَنْ أَمْر أُولِئَكَ الَّذِينَ قَبِلَ مِنْهُمْ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ حِينَ حَلَفوا لَهُ، فبايعَهُمْ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمْ، وِأرْجَأَ رَسولُ اللَّهِ ﷺ أمْرَنا حَتَّى قَضَى اللَّهُ تَعَالَى فِيهِ بِذَلكَ، قَالَ اللُّه تَعَالَى: وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا [التوبة:118] وليْسَ الَّذي ذَكَرَ مِمَّا خُلِّفنا تَخَلُّفُنا عَن الغَزْو، وَإِنَّمَا هُوَ تَخْلَيفهُ إِيَّانَا وإرجاؤُهُ أَمْرَنَا عَمَّنْ حَلَفَ لَهُ واعْتذَرَ إِليْهِ فَقَبِلَ مِنْهُ. مُتَّفَقٌ عليه.

وفي رواية: "أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ خَرَجَ في غَزْوةِ تَبُوك يَوْمَ الخميسِ، وَكَان يُحِبُّ أَنْ يَخْرُجَ يَوْمَ الخمِيس".

وفي رِوَايةٍ: "وَكَانَ لاَ يَقدُمُ مِنْ سَفَرٍ إِلاَّ نهَارًا في الضُّحَى، فَإِذَا قَدِم بَدَأَ بالمْسجدِ فصلَّى فِيهِ ركْعتيْنِ ثُمَّ جَلَس فِيهِ".

الشيخ: هذا الحديث العظيم والطويل، حديث كعب بن مالك رضي الله عنه الأنصاري في قصة الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك، وما فيها من الفوائد والعظة والذكرى النبي ﷺ غزا في سنة تسع من الهجرة جهة الشام وجلا للناس أمرهم وأخبرهم أنه يريد الروم النصارى في الشام وأعلن للناس الدعوة إلى الجهاد فتجمع الناس من خارج المدينة ومن المدينة حتى اجتمع جيش عظيم، وخرج في حال شدة الحر في القيظ وفي شدة الحر في نحو ثلاثين ألف مقاتل يقصد الشام، فنزل تبوك وأقام بها مدة ينتظر ما يدبره الله عليه من استمرار في الغزو أو عدم ذلك، وتخلف عنه ناس من الأعراب الذين فيهم نفاق، وتخلف ثلاثة من أهل الإيمان وهم: كعب بن مالك وصاحباه مرارة وصاحبه.

فجاؤوا يعتذرون إليه وأخبروه بالصدق، وأنهم تخلفوا عن غير عذر، هلال بن أمية، ومرارة، وكعب، وأنهم كانوا عندهم قدرة لكن أخذهم التسويف والتساهل حتى مضى الجيش ولم يسارعوا إلى اللحوق بالجيش، وكان الرسول ﷺ أمر بالنفير العام قال: انفروا خفافا وثقالًا، أمرهم بالنفير العام، فلما تخلف هؤلاء الثلاثة بغير عذر أمر النبي ﷺ بهجرهم لما قدم، فإنه ﷺ قدم ولم يأذن الله له في الاستمرار في غزو الروم ذلك العام لأسباب اقتضت ذلك، فرجع إلى المدينة وقال: إن في المدينة أقواما ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا وهو معكم حبسهم العذر.

ففي هذا الحديث فضل النية الصالحة، وفضل الصدق، وأن أصحاب النية الصالحة عاقبتهم حميدة، وهكذا أصحاب الصدق عاقبتهم حميدة، ولهذا قال في هذه القصة جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ [التوبة:119] ثلاثة تخلفوا من غير عذر وهم صادقون بينوا للنبي ﷺ أنهم ما لهم عذر، إنما تساهلوا حتى مضى الجيش، فأمر النبي ﷺ بهجرهم من أجل هذه المعصية، وهي التخلف بغير عذر شرعي عن الجهاد بعدما أمرهم النبي ﷺ بالنفير، فدل ذلك على شرعية الهجر لمن يستحق الهجر ممن أظهر بعض المعاصي، إذا رأى ولي الأمر هجرهم أو رأى المؤمنون أن الهجر فيه مصلحة لهم فهجرهم خمسين ليلة ونهى الناس على كلامهم، وأمرهم بعد مضي الأربعين أن يعتزلوا نساءهم، فاشتد عليهم الأمر وصاروا لا يكلمهم أحد ولا يسلم عليهم أحد حتى مضت المدة التي كتبها الله خمسون ليلة، ثم تاب الله عليهم بسبب صدقهم وخوفهم من الله ورغبتهم فيما عنده وأسفهم وندمهم وتوبتهم، فأنزل الله فيهم لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ۝ وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا [التوبة:117-118].

وهم كعب وصاحباه، فتاب الله عليهم بعدما اشتد بهم الأمر، وهذه من رحمة الله -جل وعلا، ومن فضائل الصدق، من فضائل الصدق وعواقب الصدق العاقبة الحميدة والفرج وعدم التضييق، فمن صدق يسر الله أمره، قال الله تعالى: هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [المائدة:119]، وقال جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ [التوبة:119] فالصدق عاقبته حميدة، والنبي يقول ﷺ: عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة.

فهؤلاء الثلاثة صدقوا فأحسن الله لهم العاقبة وفرج كربتهم وتاب عليهم، والأعراب الذين تخلفوا كذبوا فصارت لهم العاقبة الوخيمة وتوعدهم الله بجهنم إِنَّهُمْ رِجْسٌ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ۝ يَحْلِفُونَ لَكُمْ لِتَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنْ تَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ [التوبة:95-96] ففي هذا الحث والتحريض على الصدق والمبادرة للجهاد عند الأمر به، والحذر من التخلف، وأن الصدق عاقبته حميدة، وهكذا النية الصالحة عاقبتها حميدة، وأن الكذب والفجور والنية السوء كلها معاصٍ خبيثة، وعاقبتها وخيمة، نسأل الله للجميع العافية والسلامة.