03 من قوله: (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ)

وَقَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ عَاصِمٍ الْأَحْوَلِ قَالَ: سَمِعْتُ عبداللَّهِ بْنَ سَرْجِسَ قَالَ: أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ فَأَكَلْتُ مَعَهُ مِنْ طَعَامِهِ، فَقُلْتُ: غَفَرَ اللَّهُ لَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَقَالَ ﷺ: ولك فقلت: أستغفر لَكَ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: نَعَمْ وَلَكُمْ وَقَرَأَ: وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِناتِ ثُمَّ نَظَرْتُ إِلَى نُغْضِ كَتِفِهِ الْأَيْمَنِ- أَوْ كَتِفِهِ الْأَيْسَرِ شُعْبَةُ الَّذِي شَكَّ- فَإِذَا هُوَ كهيئة الجمع عليه الثآليل، ورواه مُسْلِمٌ وَالتِّرْمِذِيُّ وَالنَّسَائِيُّ وَابْنُ جَرِيرٍ وَابْنُ أَبِي حَاتِمٍ مِنْ طُرُقٍ، عَنْ عَاصِمٍ الْأَحْوَلِ بِهِ، وَفِي الْحَدِيثِ الْآخَرِ الَّذِي رَوَاهُ أَبُو يَعْلَى: حدثنا محمد بْنُ عوف، حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ مَطَرَ، حَدَّثَنَا عبدالْغَفُورِ، عَنْ أَبِي نصر، عَنْ أَبِي رَجَاءٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ أَنَّهُ قَالَ: عَلَيْكُمْ بِلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَالِاسْتِغْفَارِ، فَأَكْثِرُوا مِنْهُمَا فَإِنَّ إِبْلِيسَ قَالَ: إنما أَهْلَكْتُ النَّاسَ بِالذُّنُوبِ وَأَهْلَكُونِي بِلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَالِاسْتِغْفَارِ، فَلَمَّا رَأَيْتُ ذَلِكَ أَهْلَكْتُهُمْ بِالْأَهْوَاءِ، فَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ.
..........
وَفِي الْأَثَرِ الْمَرْوِيِّ قَالَ إِبْلِيسُ: وَعِزَّتِكَ وَجَلَالِكَ لَا أَزَالُ أُغْوِيهِمْ مَا دَامَتْ أَرْوَاحُهُمْ فِي أَجْسَادِهِمْ. فَقَالَ اللَّهُ : وَعِزَّتِي وَجَلَالِي لَا أَزَالُ أَغْفِرُ لَهُمْ مَا اسْتَغْفَرُونِي وَالْأَحَادِيثُ فِي فضل الاستغفار كثيرة جدا.
وقوله تبارك وتعالى: وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْواكُمْ أَيْ: يَعْلَمُ تَصَرُّفَكُمْ في نهاركم، ومستقركم في ليلكم، كقوله تبارك وتعالى: وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهارِ [الأنعام:60] وكقوله : وَما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُها وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّها وَمُسْتَوْدَعَها كُلٌّ فِي كِتابٍ مُبِينٍ [هود:60]، وهذا القول ذهب إِلَيْهِ ابْنُ جُرَيْجٍ وَهُوَ اخْتِيَارُ ابْنِ جَرِيرٍ، وعن ابن عباس رضي الله عنهما مُتَقَلَّبَكُمْ فِي الدُّنْيَا وَمَثْوَاكُمْ فِي الْآخِرَةِ.
الشيخ: كله صحيح، يعلم متقلبهم في الدنيا، ومثواهم في الدنيا، ويعلم مثواهم في الآخرة، كله صحيح، هذا وهذا سبحانه وتعالى.
وَقَالَ السُّدِّيُّ: مُتَقَلَّبَكُمْ فِي الدُّنْيَا وَمَثْوَاكُمْ فِي قُبُورِكُمْ، والأول أولى وأظهر، والله أعلم.
الشيخ: والآية تعم متقلبهم في الدنيا ومثواهم في القبور ومثواهم في الآخرة، يعلم هذا كله .
وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا لَوْلا نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإِذا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَأَوْلى لَهُمْ ۝ طاعَةٌ وَقَوْلٌ مَعْرُوفٌ فَإِذا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكانَ خَيْراً لَهُمْ ۝ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ ۝ أُولئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمى أَبْصارَهُمْ [محمد:20-23].
يَقُولُ تَعَالَى مُخْبِرًا عَنِ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّهُمْ تَمَنَّوْا شَرْعِيَّةَ الْجِهَادِ، فَلَمَّا فَرَضَهُ اللَّهُ وَأَمَرَ بِهِ نَكَلَ عَنْهُ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ كقوله تبارك وتعالى: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتالُ إِذا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقالُوا رَبَّنا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتالَ لَوْلا أَخَّرْتَنا إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتاعُ الدُّنْيا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقى وَلا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا [النِّسَاءِ:77]، وقال هَاهُنَا: وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا لَوْلا نُزِّلَتْ سُورَةٌ أَيْ: مُشْتَمِلَةٌ عَلَى حُكْمِ الْقِتَالِ، وَلِهَذَا قَالَ: فَإِذا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ أَيْ: مِنْ فَزَعِهِمْ وَرُعْبِهِمْ وَجُبْنِهِمْ مِنْ لِقَاءِ الْأَعْدَاءِ، ثُمَّ قَالَ مُشَجِّعًا لَهُمْ: فَأَوْلى لَهُمْ طاعَةٌ وَقَوْلٌ مَعْرُوفٌ أَيْ وَكَانَ الْأَوْلَى بِهِمْ أَنْ يَسْمَعُوا وَيُطِيعُوا أَيْ: فِي الْحَالَةِ الرَّاهِنَةِ، فَإِذا عَزَمَ الْأَمْرُ أَيْ جَدَّ الْحَالُ، وَحَضَرَ الْقِتَالُ، فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ أي: أخلصوا له النية، لَكانَ خَيْرًا لَهُمْ.
وقوله : فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَيْ: عَنِ الْجِهَادِ، وَنَكَلْتُمْ عَنْهُ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ أَيْ: تَعُودُوا إِلَى مَا كُنْتُمْ فِيهِ مِنَ الْجَاهِلِيَّةِ الْجَهْلَاءِ، تَسْفِكُونَ الدِّمَاءَ، وَتُقَطِّعُونَ الْأَرْحَامَ، ولهذا قال تعالى: أُولئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمى أَبْصارَهُمْ وَهَذَا نَهْيٌ عَنِ الْإِفْسَادِ فِي الْأَرْضِ عُمُومًا، وَعَنْ قَطْعِ الْأَرْحَامِ خُصُوصًا، بَلْ قَدْ أَمَرَ اللَّهُ تَعَالَى بِالْإِصْلَاحِ فِي الْأَرْضِ وَصِلَةِ الْأَرْحَامِ، وَهُوَ الْإِحْسَانُ إِلَى الْأَقَارِبِ فِي الْمَقَالِ وَالْأَفْعَالِ وَبَذْلِ الْأَمْوَالِ.
الشيخ: وهذا غاية في التحذير من الفساد في الأرض وقطيعة الرحم أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ وعيد عظيم، فالواجب على المسلم أن يحذر ذلك، كل معصية فساد في الأرض، فالواجب الحذر من المعاصي كلها، والتواصي بتركها، والحذر منها، وهكذا صلة الرحم والإحسان إليهم ولاسيما فقراؤهم ومع أغنيائهم، بالكلام الطيب، والأسلوب الحسن، والتواصي بالحق، والحث على الخير، فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ ۝ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ وفي الحديث الصحيح يقول ﷺ: لا يدخل الجنة قاطع رحم.
س: فسرها توليتم -أحسن الله إليكم- عن الجهاد، هل هو هذا أم عام؟ خاص بالجهاد أم عام؟
الشيخ: التولي عن الجهاد هو أهمها، وهو المقصود، ولكن التولي عن طاعة الله ورسوله كذلك، التولي عما أوجب الله، لكن المقصود هنا إشارة إلى الجهاد.
وَقَدْ وَرَدَتِ الْأَحَادِيثُ الصِّحَاحُ وَالْحِسَانُ بِذَلِكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ مِنْ طُرُقٍ عَدِيدَةٍ وَوُجُوهٍ كَثِيرَةٍ.
قَالَ الْبُخَارِيُّ: حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ مَخْلَدٍ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ، حَدَّثَنِي مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي مُزَرِّدٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ يَسَارٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ ﷺ قال: خلق الله تعالى الْخَلْقَ فَلَمَّا فَرَغَ مِنْهُ قَامَتِ الرَّحِمُ فَأَخَذَتْ بحقوي الرَّحْمَنِ  فَقَالَ: مَهْ، فَقَالَتْ: هَذَا مقام العائذ بك من القطيعة، فقال تعالى: أَلَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكَ، وَأَقْطَعَ من قطعك؟ قالت: بلى، قال: فذاك لك.
قال أبو هريرة : اقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ ثُمَّ رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ مِنْ طَرِيقَيْنِ آخَرَيْنِ عَنْ مُعَاوِيَةَ بن أبي مزرد قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: اقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحامَكُمْ. وَرَوَاهُ مُسْلِمٌ مِنْ حَدِيثِ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي مُزَرِّدٍ بِهِ.
وَقَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ ابْنُ عُلَيَّةَ، حَدَّثَنَا عُيَيْنَةَ بْنِ عبدالرَّحْمَنِ بْنِ جَوْشَنٍ، عَنْ أبيه، عَنْ أَبِي بَكْرَة قَالَ:
الشيخ: عيينة فيه بعض الضعف، وأبوه عبدالرحمن ما أعرف حاله، ينظر، شف عيينة بن عبدالرحمن وأبوه عبدالرحمن بن جوشن.
س: ........
الشيخ: نعم في اللفظ الآخر: من وصلها وصلته، ومن قطعها بتته فهي في حقو الرحمن، وحقو الرحمن صفة تليق بالله، لا يعلم كيفيتها إلا هو سبحانه وتعالى.
س: ........
الشيخ: جاء حقو الرحمن، وجاء في رواية حقوين، واللي معروف حقو الرحمن بالإفراد، اللي نعرف بالإفراد، وعندك بالتثنية؟
الطالب: نعم.
الشيخ: يراجع الأصل البخاري.
س: ........
الشيخ: شيء يليق به، حقو لا يعلم كيفيته إلا هو سبحانه وتعالى.
س: ........
الشيخ: يعني توليتم عن الجهاد، وأعرضتم عن الجهاد، والرغبة فيه.
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: مَا مِنْ ذَنْبٍ أحرى أن يعجل الله تعالى عُقُوبَتَهُ فِي الدُّنْيَا مَعَ مَا يُدَّخَرُ لِصَاحِبِهِ في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم رواه أَبُو دَاوُدَ وَالتِّرْمِذِيُّ وَابْنُ مَاجَهْ مِنْ حَدِيثِ إِسْمَاعِيلَ هُوَ ابْنُ عُلَيَّةَ بِهِ، وَقَالَ التِّرْمِذِيُّ: هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ.
الشيخ: والله يقول: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ [النحل:90]، فالبغي شر عظيم، وهو الظلم والعدوان، نسأل الله العافية.
.........
وَقَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَكْرٍ، حَدَّثَنَا مَيْمُونٌ أَبُو مُحَمَّدٍ الْمَرْئِي، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ الْمَخْزُومِيُّ، عَنْ ثَوْبَانَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ قال: من سره النسأ فِي الْأَجَلِ.
الشيخ: التأخير يعني في الأجل.
وَالزِّيَادَةُ فِي الرِّزْقِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ». تَفَرَّدَ بِهِ أَحْمَدُ، وَلَهُ شَاهِدٌ فِي الصَّحِيحِ.
الشيخ: في الصحيح يقول ﷺ: من أحب أن يبسط له في رزقه، وأن ينسأ له في أجله؛ فليصل رحمه.
س.......
الشيخ: ما عليه ... يرجو ما وعد الله به.
 وَقَالَ أَحْمَدُ أَيْضًا: حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ، حَدَّثَنَا حَجَّاجِ بْنِ أَرْطَاةَ، عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ ﷺ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ لِي ذَوِي أَرْحَامٍ، أَصِلُ وَيَقْطَعُونَ، وَأَعْفُو وَيَظْلِمُونَ، وَأُحْسِنُ ويسيئون، أفأكافئهم؟ قال ﷺ: لَا، إِذَنْ تُتْرَكُونَ جَمِيعًا، وَلَكِنْ جُدْ بِالْفَضْلِ وَصِلْهُمْ، فَإِنَّهُ لَنْ يَزَالَ مَعَكَ ظَهِيرٌ مِنَ اللَّهِ  مَا كُنْتَ عَلَى ذَلِكَ تفرد به أحمد مِنْ هَذَا الْوَجْهِ وَلَهُ شَاهِدٌ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ.
وَقَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا يَعْلَى، حَدَّثَنَا مطر، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنْ عبداللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: إِنَّ الرَّحِمَ مُعَلَّقَةٌ بِالْعَرْشِ، وَلَيْسَ الْوَاصِلُ بِالْمُكَافِئِ، وَلَكِنَّ الْوَاصِلَ الَّذِي إِذَا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.
الشيخ: وهكذا ينبغي إذا قطعوك أن تصلهم، لا تكن مثلهم ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذي إذا قطعته رحمه وصلها، لا يكافئهم ولا يقابلهم، بل يصلهم ويحسن إليهم، لعل الله يهديهم.
الطالب: عندنا فطر يا شيخ؟
الشيخ: الله أعلم، الظاهر أنه فطر المعروف فطر بن خليفة، لأن مطر ما هو من رجال البخاري، مطر بن وراق ما هو من رجال البخاري، فطر بن خليفة الظاهر أنه بالفاء يراجع البخاري، لكن ما أعرف مطر في هذا، مطر من رجال مسلم، الظاهر أنه فطر.
وَقَالَ أحمد: حدثنا بهز، حدثنا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، أَخْبَرَنَا قَتَادَةُ، عَنْ أَبِي ثُمَامَةَ الثَّقَفِيِّ، عَنْ عبداللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: تُوضَعُ الرَّحِمُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَهَا حجبة كَحُجْبة الْمِغْزَلِ تَتَكَلَّمُ بِلِسَانٍ طلق ذلق، فتقطع من قطعها وتصل من وصلها.
الطالب: عندنا حجنة بالنون.
الشيخ: يراجع في مسند عبدالله بن عمرو بن مرة.
الطالب: في الحاشية يقول: حجنة المغزل -بضم فسكون-: سنارته، وهي المعوجة التي في رأسه.
الشيخ: لعله هذا.
الطالب: البخاري يقول: فأخذت بحقو الرحمن.
الشيخ: صلح  اللي عندك بالإفراد حقو الرحمن، وحط على حجبة حجنة.
وَقَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، حَدَّثَنَا عَمْرٌو، عَنْ أَبِي قَابُوسَ، عَنْ عبداللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عنهما يَبْلُغُ بِهِ النَّبِيَّ ﷺ قَالَ: الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمُ الرَّحْمَنُ، ارْحَمُوا أَهْلَ الْأَرْضِ يَرْحَمُكُمْ أَهْلُ السَّمَاءِ، وَالرَّحِمُ شِجْنَةٌ مِنَ الرَّحْمَنِ، مَنْ وَصَلَهَا وَصَلَتْهُ، وَمَنْ قَطَعَهَا بَتَّتْهُ وَقَدْ رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ وَالتِّرْمِذِيُّ مِنْ حَدِيثِ سُفْيَانَ بْنِ عُيَيْنَةَ، عَنْ عَمْرٍو بْنِ دِينَارٍ بِهِ، وَهَذَا هُوَ الَّذِي يُرْوَى بِتَسَلْسُلِ الْأَوَّلِيَّةِ، وَقَالَ التِّرْمِذِيُّ: حَسَنٌ صَحِيحٌ.
وَقَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ: حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ، حَدَّثَنَا هِشَامٌ الدَّسْتُوَائِيُّ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عبداللَّهِ بْنِ قَارِظٍ، أَنَّ أَبَاهُ حَدَّثَهُ أَنَّهُ دَخَلَ عَلَى عبدالرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ وهو مريض، فقال له عبدالرحمن : وصلت رحمك، إن رسول الله ﷺ قَالَ: قَالَ اللَّهُ : أَنَا الرَّحْمَنُ، خلقت الرحم وشققت لها اسمًا مِنَ اسْمِي، فَمَنْ يَصِلْهَا أَصِلْهُ، وَمَنْ يَقْطَعْهَا أقطعه فأبته- أو قال- من بتها أبته تَفَرَّدَ بِهِ أَحْمَدُ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ، وَرَوَاهُ أَحْمَدُ أَيْضًا مِنْ حَدِيثِ الزُّهْرِيِّ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ الرداد أو أبي الرداد، عَنْ عبدالرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ بِهِ.
........
وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ وَالتِّرْمِذِيُّ مِنْ رِوَايَةِ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ أَبِيهِ، وَالْأَحَادِيثُ فِي هذا كثيرة جدًا.
وَقَالَ الطَّبَرَانِيُّ: حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عبدالْعَزِيزِ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمَّارٍ الْمَوْصِلِيُّ، حَدَّثَنَا عِيسَى ابن يونس، عن الحجاج بن يونس، عَنِ الْحَجَّاجِ بْنِ الْفرَافِصَةِ، عَنْ أَبِي عُمَرَ البصري عن سليمان.
الشيخ: لا، المعروف سلمان، سلمان الفارسي ورحمه، سلمان إذا أطلق فهو سلمان.
 قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: الْأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائتلف وما تناكر منها اخْتَلَفَ وَبِهِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: إِذَا ظَهَرَ الْقَوْلُ وَخُزِّنَ الْعَمَلُ وَائْتَلَفَتِ الْأَلْسِنَةُ وَتَبَاغَضَتِ الْقُلُوبُ، وَقَطَعَ كُلُّ ذِي رحم رحمه فعند ذلك لعنهم الله وأصمهم وأعمى أبصارهم والأحاديث في هذا كثيرة، والله أعلم.