حكم الحلف بالطلاق بنية الحث أو المنع أو التصديق أو التكذيب

السؤال: المستمع: سليمان ضاوي بعث برسالة يسأل فيها سماحتكم عن الحلف بالطلاق بعد كتابة العقد على الزوجة وقبل الدخول، هل يؤثر أو لا يؤثر؟

الجواب: هذا فيه تفصيل: والمشروع ترك الحلف بالطلاق، بالكلية، لا يعتاده، لا يقل: علي الطلاق ما أفعل كذا، علي الطلاق لأفعلن كذا، إن قمت فأنت طالق يترك هذه المسألة، المشروع للزوج أن يتباعد عن الطلاق، حتى لا يقع فيه، لكن الحلف بالطلاق معناه: تعليقه على أمر يقصد المنع منه أو الحث عليه، أو التصديق أو التكذيب، هذا يسمى: حلف، يسمى: يمين، علي الطلاق ما أفعل كذا، علي الطلاق ما أسافر، علي الطلاق ما أكلم فلان، علي الطلاق ما تخرجين المحل الفلاني، علي الطلاق ما تكلمين فلان، علي الطلاق أن تدخلي في البيت، علي الطلاق أنك ما تصنيعن الطعام الفلاني، وهكذا، هذا يسمى: يمين، إذا كان قصده حث أو منع أو تصديق أو تكذيب، علي الطلاق أني ما فعلت هذا، أني ما قلت هذا الكلام، .... حتى يصدق، يسمى: يمين، علي الطلاق أن فلان ما هو صادق، يعني يبيه يكذب .
علي الطلاق عن أكل طعام فلان، ..... حتى يأكله، علي الطلاق ما أكلم فلان حتى يمتنع، هذا يسمى: يمين، أما لو قال: علي الطلاق إذا دخل رمضان هذا ما يسمى يمين، هذا شرط، هذا معلق به، علي الطلاق إذا دخل رمضان، علي الطلاق إذا دخل شوال، علي الطلاق إذا نزل المطر، هذا معناه: التعليق فقط، ما يسمى يمين، يسمى: تعليق، لأن ما فيه حث ولا منع ولا تصديق ولا تكذيب، نعم.
الشيخ: نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم.

 

فتاوى ذات صلة