حكم صيام المرأة حال حيضها

السؤال: تقول أيضاً: وحدث لي مثل ذلك في الصيام، حيث صمت أحد أيام رمضان قبل الموعد الصحيح للطهارة، هل علي كفارة؟ وما هي؟ وهل علي إعادة الصلوات التي صليتها في تلك الحالة؟

الجواب: إذا كان معك الحيض، وصمت، فعليك إعادة ذلك اليوم الذي صمتيه، مادام الدم معك، والغسل الذي مع الدم؛ لا ينفع، لابد أن يكون الغسل بعد الطهارة، بعد رؤية القصة البيضاء، أو بعد ظهور وتبين النقاء بقطن ونحوه؛ حتى تري أن الحيض قد انقطع ما بقي له أثر، فإذا صمت ومعك أثر الدم؛ فعليك القضاء، أما الصلاة فلا قضاء عليك، لكن عليك قضاء الصوم الذي وقع في حال الحيض. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة