حكم تعليق التمائم من القرآن

السؤال: يقول: إمام المسجد في قريتنا متفرغ للإمامة ويقوم بكتابة القرآن وإعطائه للمرضى ليلبسوه ويسمى بالحجاب، وهذه الإمامة متوارثة أي عن جد وأب، ونفس العمل أقصد الرقى وكتابة القرآن هو هو مصدر كسبهم، فما هو تعليق سماحتكم على هذا، أرجو أن توجهونا، وكيف أتصرف ولا سيما إذا كان من قرابتي وجهوني جزاكم الله خيراً؟

الجواب: تعليق القرآن الكريم على المرضى أو على الأطفال كل ذلك لا يجوز في أصح قولي العلماء، بعض أهل العلم أجاز ذلك ولكن لا دليل عليه والصواب أنه لا يجوز تعليق القرآن ولا غيره من الدعوات أو الأحاديث لا على الطفل ولا على غيره من المرضى ولا على كبير السن؛ لأن الرسول ﷺ نهى عن التمائم، والتمائم: هي ما يعلق على الأولاد أو على الكبار، وتسمى الحروز وتسمى الحجب، فالصواب أنها لا تجوز لقوله ﷺ من تعلق تميمة فلا أتم الله له، من تعلق تميمة فقد أشرك، إن الرقى والتمائم والتولة شرك ولم يستثن شيئاً، ما قال: إلا القرآن بل عمم عليه الصلاة والسلام فوجب الأخذ بالعموم، الواجب الأخذ بالعموم. ولأن تعليق القرآن وسيلة إلى تعليق غيره فإن الناس يتوسلون بالمباحات إلى ما حرم الله فكيف بشيء لهم فيه شبهة وقد أفتى بجوازه بعض أهل العلم، فهذا يسبب التساهل فالواجب الحذر من ذلك.. فالواجب الحذر من ذلك أخذاً بالعموم وسداً للذرائع ذريعة الشرك، فإن تعليق التميمة من القرآن وسيلة إلى تعليق التمائم الأخرى، هكذا الناس لا يقفون عند حد في الغالب والواجب الأخذ بالعموم وليس هناك دليل يخص الآيات القرآنية ويستثنيها والرسول ﷺ أفصح الناس وأنصح الناس ولو كان يستثنى من ذلك شيء لقال: إلا كذا وكذا.
أما الرقية فلا بأس يرقيه بالقرآن يرقيه بالدعوات الطيبة رقية كان النبي يرقي عليه الصلاة والسلام، وقال: لا بأس بالرقى ما لم تكن شركاً، فقوله: إن الرقى والتمائم والتولة شرك، يعني: الرقى المجهولة أو الرقى الشركية التي فيها التوسل بغير الله أو دعاء غير الله، فالرقى المذكورة في هذا الحديث هي الرقى المخالفة للشرع أما الرقى الشرعية فلا بأس بها، لقوله ﷺ: لا بأس بالرقى ما لم تكن شركاً، أما التمائم فكلها ممنوعة سواء كانت من القرآن أو من غير القرآن هذا هو الأصح من أقوال أهل العلم.
أما التولة فهي السحر ويسمى العطف الصرف والعطف فالسحر لا يجوز كله ولا يحل لأحد أن يتعاطى السحر بل يجب الحذر من ذاك، والسحر في الحقيقة لا يتوصل إليه إلا بالشرك إلا بعبادة الجن والاستغاثة بهم وخدمتهم بطاعتهم في معاصي الله، ولهذا قال الله في حق الملكين: وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ [البقرة:102] فبين أن الملكين يخبران من يتعلم أن تعلم السحر كفر، والله يقول جل وعلا: وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ [البقرة:102] فتعليم السحر وتعلمه منكر عظيم بل من الشرك الأكبر لأنه لا يتوصل إليه إلا بعبادة الجن والاستغاثة بهم والتقرب إليهم بما يرضيهم من الذبائح والنذور، نسأل الله العافية والسلامة. نعم.
المقدم: اللهم آمين جزاكم الله خيرا وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة