دعوة المرأة لبنات جنسها وتعليمهن

السؤال: هل يجوز لي أن أترك إلقاء الدروس في المسجد وذلك لعدم حضور أحد إلي، مع تكرار ذلك لعدة مرات - والسؤال لا زال للمستمع (م. ص. ع) من الأردن -؟

الجواب: إذا تيسر لك إلقاء الدرس على الجماعة بعد العصر أو بعد المغرب أو بعد العشاء.
المقدم: هذه سائلة جزاكم الله خيراً.
الشيخ: امرأة؟
المقدم: امرأة نعم.
الشيخ: تعلمين من حضرك من النساء في بيتك ومن يزورك في البيت، وإذا كنت في المدرسة كذلك إن كنت مدرسة تعلمين الطالبات، وتبحثين مع المدرسات إذا كن دونك في العلم، أو مذاكرة معهن إذا كن مثلك أو أعلم منك حتى تستفيدي ويستفيدوا، المقصود أنك تبذلين ما تستطيعين في توجيه الناس إلى الخير، الطالبات، ومن يجالسك في البيت، ومن يزورك، ومع المدرسات بالمذاكرة، تستفيدي منهن إن كن أعلم منك، وتفيدينهن إن كنت أعلم منهن، المقصود التعاون على البر والتقوى بالمذاكرة بينك وبين المدرسات، وبتوجيه الطالبات وتعليمهن، وهكذا في البيت مع من يزورك من أخواتك في الله، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم
حول تدريس النساء في المساجد سماحة الشيخ لبعض إخوانكم طلبة العلم رأي آخر، إذ لا يرى ذلك، ما هو توجيه سماحة الشيخ؟!
الشيخ: هذا فيه تفصيل: إذا أمكن أن تدرس النساء في المسجد على رجل لا فتنة فيه، مع التحجب، أو مع كونهن في محل خاص لا يأتيه الرجال فهذا لا بأس به ولا حرج فيه، المهم إيصال العلم إلى الرجال والنساء، فإذا كان في المسجد محل خاص أو في مدرسة، أو في البيت، المهم أن تعمل ما تستطيع في إيصال العلم إلى أخواتها في الله أو إلى الطالبات في المسجد، أو في المدرسة، أو في بيتها، أو في بيت إحدى أخواتها والحمد لله، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة