الحكم على حديث: "من غسل مسلماً وستر عيبه"

السؤال:
ما مدى صحة الحديث الذي يقول: "من غسل مسلمًا وستر عيبه خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه"؟ وهل يجب دعاء الاستفتاح عند الصلاة على الميت أم لا؟

الجواب:
ما أعرف له أصلا، هذا الحديث: "من غسل مسلمًا وستر عيبه خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه" ما أعرف له أصلا، ولكن يستحب الستر على الموتى وعدم إفشاء ما قد يظهر من مساويهم.
الغاسل يستحب له أن يستر على الناس، ويظهر المحاسن ويستر المساوئ، هذا هو الذي نص عليه أهل العلم وجاء فيه بعض الأحاديث الضعيفة، فالسنة أن الغاسل يستر إذا رأى شيئًا يزعجه ولا يبين لأن هذا نوع من الغيبة، ولكن إذا رأى نورًا أو رأى محاسن بين ذلك.

فتاوى ذات صلة