حكم الصدقة عن قريب توفي

السؤال: من أسئلة السائلة (ن. ع. م) من الأردن تقول: توفي خالي وأردت أن أتصدق عنه، فقال لي البعض من الناس: بأنه لا يجوز أن تتصدقي إلا عن والدك بعد موته أما غيره مثل: العم، والخال فلا تصل الصدقة لهم، فما رأيكم في ذلك سماحة الشيخ؟

الجواب: هذا الذي قال هذا الكلام جاهل، غالط، بل الصدقة تقبل وتنفع عن الأب والأم وعن غيرهما من فضل الله جل وعلا، الصدقة للميت تنفعه، والدعاء له ينفعه، فإذا تصدقت عن عمك أو عن أخيك أو عن غيرهما فلا بأس كله طيب، يقول النبي ﷺ: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية -هذا عام- أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له وسأله رجل، قال: يا رسول الله! إن أمي توفيت ولم توص أفلها أجر إن تصدقت عنها؟ قال النبي ﷺ: نعم. فالصدقة فيها خير كثير عن الحي والميت، وهكذا الدعاء والاستغفار للحي والميت، والحج عن الميت والعمرة عن الميت، وهكذا عن الكبير العاجز، والعجوز الكبيرة الحج عنها والعمرة عنها.
المقصود أن الصدقة عن الميت فيها خير كثير، وعن الحي أيضاً، سواء، كان عماً أو أخاً أو أباً أو غيرهم. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة