الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الأذان

السؤال: يقول في ثالث أسئلته: هل يجوز قول: وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، وذلك بعد الانتهاء من الأذان؟

الجواب: السنة أن يصلي على النبي ﷺ بعد الأذان: اللهم صل على سيدنا أو اللهم صل على محمد، أو على نبينا محمد وعلى آله..، وإن أتى بالصلاة المشروعة كاملة: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، هذا أكمل، ثم يقول: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً -أو آت نبينا محمداً- الوسيلة والفضيلة وابعثه المقام المحمود الذي ودعته إنك لا تخلف الميعاد، هذا رواه البخاري في الصحيح دون قوله: إنك لا تخلف الميعاد، لكن هذه الزيادة زادها البيهقي بإسناد صحيح، وإن قال: على سيدنا. فلا حرج، النبي ﷺ كرهه لما خوطب به، يعني: أنت سيدنا، والآن لا يخاطب بهذا، قد توفي عليه الصلاة والسلام، فالآن إذا قال: سيدنا محمد لا حرج في ذلك، هو سيد ولد آدم، يقول ﷺ: أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر، هو خير البرية عليه الصلاة والسلام، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ.

فتاوى ذات صلة