نظر المصلي إلى موضع سجوده

السؤال: بعد ذلك ننتقل إلى رسالة بعثت بها السائلة: (ح. ع. علي ) من أبهـا، لها مجموعة -الحقيقة- من الأسئلة تبدأ هذه الرسالة بالسؤال الأول وتقول: من يذهب إلى مكة -يا فضيلة الشيخ­- هل عليه أن يجعل نظره للكعبة أم إلى مكان سجوده؟

الجواب: المشروع للمصلي أن ينظر موضع سجوده في مكة وفي غيرها، لكن إذا أراد أن ينظر الكعبة ينظر الكعبة في غير الصلاة، وأما في الصلاة يقبل على صلاته ويخشع فيها، ويطرح بصره إلى موضع سجوده هذا السنة، نعم.

فتاوى ذات صلة