ليس على من نصحه الأطباء المسلمون بالإفطار لمرض مزمن ثم برئ قضاء

السؤال: شخص أصابه مرض مزمن ونصحه الأطباء بعدم الصوم دائمًا، ولكنه راجع أطباء في غير بلده وشفي بإذن الله أي بعد خمس سنوات، وقد مر عليه خمس رمضانات وهو لم يصمها فماذا يفعل بعد أن شفاه الله هل يقضيها أم لا؟ 

الجواب: إذا كان الأطباء الذين نصحوه بعدم الصوم دائمًا أطباء من المسلمين الموثوقين العارفين بجنس هذا المرض وذكروا له أنه لا يرجى برؤه فليس عليه قضاء ويكفيه الإطعام وعليه أن يستقبل الصيام مستقبلًا[1]
  1. نشر في (كتاب الدعوة) ج2 ص 167، ونشر أيضًا في (مجلة الحرس الوطني) العدد 137 رمضان 1413هـ، (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 15/ 354). 

فتاوى ذات صلة